كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

قلم مسؤول

خاص: هل تهتم المرأة بجمالها من أجل الرجل أم من أجل ذاتها؟

Tue,Jan 31, 2017


  يعتقد البعض أنّ حياة المرأة مرتبطة كلِّيًّا بالرجل، فحياتها لا معنًى لها من دونه. وهي  اذا ما اهتمّت بجمالها فلأنّها تريد أن تكسب رضاه دائمًا. لكن يسود الآن تيّار لدى النساء لم يعد يعطي أهميّة للرجل، فحضوره أو عدم حضوره سيَّان.


 وربما ساد هذا الشعور بسبب يأس المرأة من البحث عن الرجل الذي يرضي طموحها ويلبّي رغبتها ويُشعرها بأنوثتها، بل ويجعلها سعيدةً بهذه الأنوثة. من هنا تحول اهتمام المرأة بجمالها من اهتمامٍ من أجل الرجل الى اهتمامٍ من أجل ذاتها.


لقد أصبح هذا الاهتمام نمط حياة وأسلوب عيش، وأصبح يعبِّر عن فنّ وجود المرأة. وهذا النمط من الحياة يزيد المرأة ثقة بنفسها أمام الرجال، وحتى أمام النساء بسبب من تنافسهنّ وغيرتهنّ. اهتمامٌ بالجسد لا من أجل الرجل وحسب، بل من أجل العيش بصحة جيّدة وثقة أكبر وحضورٍ لافت وجذّاب في المجتمع وذوق فنّي يُولِّد شعورًا من المتعة لدى المرأة عندما تنظر الى نفسها في المرآة. فالسمنة تولِّد اكتئابًا شديدًا لدى المرأة حتى لو كانت متزوجة وكان زوجها راضيًا عنها. بناءً على ما سبق، يصبح الرجل في الدرجة الثالثة أو الرابعة أو الخامسة...الخ في سلّم اهتمام المرأة.

لكن هل هذا صحّيٌّ؟ اذا سلّمنا أن المرأة تبحث وتلح في البحث ولا تكلّ من البحث عن رجل يحقق لها أنوثتها، فمن الطبيعي أن تهتمَّ المرأة بجمالها من أجل أن تبدو جميلة ولطيفة في نظر من تحب. هذا لا يعني أنّ العوامل الأخرى غير هامّة، بل على العكس.


 ما نودُّ أن نسلِّط الضوء عليه، هو أنّه اذا كانت المرأة تريد أن ترى نفسها أنيقة وجميلة وتزداد جمالًا على جمال، فإنّ عليها أن تهتم بمن تحب الذي يعشق الجمال دائمًا، يعني عليها أن يكون اهتمامها بجمالها من أجل الرجل أوّلًا،  ومن ثم تأتي الغايات الأخرى التي تسعى اليها المرأة.


 فهذا الطريق هو أقصر الطرق للحفاظ على الجمال، بل وأكثر من ذلك، فأنّ جمال المرأة يزداد أضعافًا عندما يكون رجلٌ في حياتها، وتصبح أقوى وألطف وأزهى وأنشط وتمتلىء حيويّةً. ومع الزمن يصبح الحفاظ على الجمال، من دون علاقة طبيعيّة مع الرجل أصعب حيث ما يلبث أن يتلاشى الجمال، في حين أنّ المرأة التي تعيش حياةً طبيعية مع الرجل، يزداد جمالها تألُّقًا، بل ويزداد عمرها الجمالي.


لذا، يبقى مرغوبًا به أن يبقى الرجل ضمن اهتمامات المرأة حتى لو لم تجد الشخص المناسب، على أمل أن تجده قريبًا.

 



د. جمال نعيم  - استاذ الفلسفة في الجامعة اللبنانية -    Checklebanon

POST A COMMENT