كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

قلم مسؤول

من يملك السيارة ؟

Sat,Apr 26, 2014

من يملك السيارة؟     

انت واهم ايها المواطن. فالدولة هى المالكة لأية سيارة - وترثها ومن عليها!
نقول: يستخلص من مفهوم الميكانيك  المحافظة  على الطرقات  ووضع الاشارات والتقيد بالقوانين .. إلى آخره حتى تبقى السيارة سيارة. ولكن الحقيقة ان مفهوم الميكانيك عند الدولة اللبنانية هو القبض لا غير، والمطالبة  بأمور بسيطة كوضع القشط  او انتهاء مدة الميكانيك  او الدفتر  الخ .. وليس المطالبة بإلزام نفسها ان تصبح الطرقات  كمثيل طرقات العالم (( قلة فرق ))!


فنقول ايضاً: لنحسب  ان شخصاً تملك سيارة  من طراز 1990 ... 2000  وبحدود  العشرة آلاف دولار، وربما اكثر قليلا او اقل قليلا، لانه ليس باستطاعته شراء سيارة  x y z   بالاضافة ان الذهاب الى مكان المعاينة واجب. والمكان بعيد عنك جدا جدا جدا .. وان تكون الدواليب جديدة  بحدود الـ 500 $ ، عدا عن الباقي. وعليك ان تعطّل عملك يوماً كاملاً، وتدفع فاتورة البنزين ذهاباً واياباً.  وبالتالى فتصحيح الخلل بها ولو بطريقة بسيطة . اما اذا "تخلخلت"  بعلّة كبيرة  بسبب الطرقات،  فالجيوب ستصبح كمزراب الشتاء. ومن ثم عليك الذهاب للتأمين الجسدي  والمادي للدفع بالآلاف. والخبير عليه أن يقبض سلفاً حتى يعمل تقرير لمجلس الامن. أضف الذهاب الى المصارف  لدفع الميكانيك  وإلا ستنتظرك  قوى الامن على مفارق الطرقات  لتسألك عما لم يتحقق من قرارات ميكانيكية،  غير عابئة بمستوى جيوب البشر، وقدرتها الشرائية.
من تعلم، وطبابة، واستشفاء، ومولدات، والمافيا، ومدارس، وكهرباء،  وماء،  ومؤن صيفية وشتوية، ومسكن وملبس... ولو عددت النكبات على المواطن  لطالت الصفحات. علما ايضا ان السيارة فى بلاد المنشأ ممنوع عليها تجاوز العشر سنوات بالسير،  وعلما ايضا ان ألمانيا ترمي "الزبالة" ونحن نستقبلها فى موانئنا.


وهنا اذا اردت شرائها من هالك لمالك لقابض الارواح،  فستكلّف العملية بتراس عزرائيل  على البيع، اى بمعنى اوضح  لو بعتها او اشتريتها ثلاث مرات فى الاسبوع،  ستقبض الدولة ثلاث مرات. ولو جرت العملية مئة مرة بالشهر، ستقبض الدولة مئة مرة بالشهر.  ومن كثرة غباء الانسان انه يظن نفسه مالكاً للسيارة. اما المالك الحقيقي  فهي الدولة!  وهذا الوضع لايمكن الاحتجاج عليه. فمتى يوضع قانون صحيح  يرأف بحالة البشر وقدرتها  كحل مشكلة عدم الدفع عدة مرات فى حالة البيع والشراء – وسلبطة البنوك - وغير ذلك من الحلول؟
أما الطرقات، فحدّث ولا حرج. أي بين كل جورة وجورة يوجد مئة حفرة . واؤكد لكم ان بعض الطرقات من ايام الانتداب الفرنسى. وكذلك الالتزامات الحالية من هالك لمالك لقابض الارواح..  ولا رقابة او محاسبة، مما يؤكد او يقترب من التأكيد ان المشرف يقبض ويوقع أن الاسفلت صحيح، وهو بالاحرى كـ "اللبنة على الرغيف". فمجرد ان يسقط المطر حتى ينتزع الاسفلت وتصبح الطرقات طالعة نازلة، وفيها من الحفر ما يجعل السيارة "عتيقة".
وهنا نقول عن اى ميكانيك نتكلم؟ فدعوا الذي فى القلب للقلب.. آخ يا بلدنا. والله الحق علينا. فجاة الآن اسمع البائع خارجاً. فأتوقف عن الكتابة. صارخاً باعلى صوته: الخسة بثلاثة الاف. والخسة عبارة عن خمس اوراق! والبقدونس بألف والفجل خمس حبات بألف..
اذن صحن السلطة بعشرة الاف!! فآه ثم آه ثم آه ..  


وياليت السياسيين يتشاجرون حول حقوقنا !          

                           
د. حسن سلمان فاخورى -    صور

POST A COMMENT