كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

Maysoun Hilal

خاص: من هي الفنانة الاكثر أناقة للعام 2014؟

Wed,Dec 31, 2014



هنّ نجماتنا اللبنانيات والعربيات، الـ Ideal بالنسبة لشريحة كبيرة من الشابات والسيدات، تحديداً في كل ما يتعلّق بالموضة والازياء والأناقة والجمال، حتّى درج بعض المهووسين على إجراء عمليات جراحية للتشبّه بهذه الفنانة أو تلك، فيما تختار بعض المراهقات لأنفسهنّ نجمة يتمثّلن بأناقتها وتصرّفاتها، ما يلزم النجمات بطريقة أو بأخرى، باعتماد نمط معيّن في اختيار اطلالاتهن. لكن هل يتوفّقنَ في ذلك غالباً؟ ومن هي الأكثر أناقةً بينهن؟

في لقاء خاص لـ Checklebanon، جردت خبيرة التجميل ميسون هلال الاحداث الفنية في العام 2014 على الصعيد الجمالي، مبديةً رأيها بالاطلالات الافضل والاسوأ  للنجمات  خلال العام، دون أن تنسى تخصيص الأسطورة الراحلة صباح بتحيّة في بداية حديثها لأنها "علمتنا كيف نلبس، علّمتنا الترتيب، علمتنا "شو يعني اناقة شو يعني نجمة"، لأنها علمتنا أن نبتسم حتّى آخر نفس بحياتنا فأعطتنا الامل والفرح".

وأكّدت هلال أن "المرأة اللبنانية سباقة بالموضة وتهتم بشكلها بطريقة مدروسة"، وقالت: بكل تواضع  نحن نصنع  الجمال، هنا مصنع الجمال، لأننا نعلم ما الذي يناسب وما الذي لا يناسب".

ولفتت هلال الى ان "نسب التغيير لبلوغ الجمال تتفاوت بين سنة وسنة او بالأحرى بين اطلالة واطلالة، لكن عموماً على مستوى النجمات اللبنانيات، فقد باتت كل منهن تعرف تماما الذي يليق بشخصيتها وشكلها"، ثم أجرت معنا "جوجلة" سريعة لعدد من نجمات لبنان والعالم العربي، مقيّمةً، في ما يلي، إطلالاتهن ومدى اهتمامهن بمظهرن بالشكل المناسب.


أحلام: تطور ملحوظ لكن أناقتها Over!

العام 2014 كان عام أحلام من حيث "اللوك"، وهي من الفنانات التي اهتمت كثيرا وقامت بترتيب وتجميل طلتها بشكل واضح جدا ونجحت بتغير اطلالاتها الى الافضل طبعا واذا ما عدنا الى الوراء نستطيع ان نرى الفرق بين اليوم وامس باطلالاتها، ونرى كم اصبحت أجمل، وماكياجها مناسب لوجهها أكثر. لكن نرى احلام تنحو دائما نحو الـ "extreme" فتظهر بقمة البذخ والاناقة، وأحيانا في قمة الـ Over"". وتتفاوت طلاتها مثلاً في حلقات برنامج آراب آيدول، في حلقة وائل كفوري تحديداً، لم تكن أحلام موفقة في اطلالتها. ولكن لا شك التغيير واضح في أناقتها بين الـ 2013 و 2014.

وتشير هلال هنا إلى أن "اللبنانيين  اعتادوا على البساطة، فالنجمات اللبنانيات أبسط من "الستايل" الخليجي، بحيث لا يمكن ان نرى نانسي عجرم في عقد او اكسسوار احلام، لأن "ستايل" نانسي يعتمد البساطة، بينما احلام تعتمد الجرأة والقوة وحب الظهور، وهذا يعود الى شخصيتها المسيطرة، ونلاحظ كيف تسيطر احلام على المشاهد وتؤثر فيه ما إن تأخذ دورها في الكلام"!

مايا دياب : الـ fashionesta  والـ best والـ in  !

"التراند" اليوم هي مايا دياب. لا تشبه إلا نفسها، ومن الصعب تقليدها فعلا هي fashionesta . فلا يمكن ان نرى مايا بالفساتين الطويلة الكلاسيكية  مع تطريز الستراس والشعر المالس. نراها ونتخايلها فقط كشخص مجنون ولكن الجنون الجميل.  وطلات مايا هذه السنة حتماً أجمل منها السنة الماضية. مايا تحمل جنون نيكولا جبران، عكس غيرها من الفنانات مثل اصالة مثلاً، التي لا تحمل جنون تصاميمه او لا يمكن أن نتقبلها بهذا الجنون. مايا "فاشن" بكل معنى الكلمة، ولاحظوا أننا نعلّق على طلات مايا مثلاً بالقول "واو شو فاشن"، اما عندما نرى نوال الزغبي، فلا نستطيع ان نقول غير "واو شو انيقة"!

هيفا: الاكثر جاذبية

هي جامعة التناقض، اللافتة بالشعر الاسود الجذاب والعيون اللوزية الملونة، وهو ستايل هيفا الذي يقلدونها فيه. ونقول ان هيفا لو ارتدت "القبة الخنق" تبقى هيفا الجذابة "السكسي". لكن هيفا لم تكن موفّقة بفستانها الأسود الذي ارتدته في حفل ستار أماديمي، والذي أحدث ثورة من النقد السلبي، مع انها بررت ان الاضاءة  أظهرته بهذه الطريقة، لكنها عوضت بفستانها الزهري.

وتقول هلال ان "الفنانة لو كانت جميلة جداً، يجب ان تعرف في كل وقت وعمر  ماذا تلبس. هناك عمر للمرأة "تجوهِر" فيه، وتصبح عارفة بما تريد وما الذي يليق بها، وهذا يعني ان الذي لبسته من خمس سنوات لا تستطيع لبسه الآن.

أما بالنسبة لهيفا فأقول لها "لست بحاجة لتكوني "over" كي تلفتي النظر، ففيك ما يكفيك من الجمال، وأنتِ ومايا اختراتما ان "تنجّما" في هذا المجتمع العربي المحافظ، وتحتفلان بالأعراس والاعياد، ولأن كل فنانة هي الـ "ideal" او المثال لهذا عليكما أن تراعيا مراعاة هذا المجتمع العربي في إطلالتكما!

أليسا: "تراند"!

تختار الفنانة اليسا دائما الاطلالات الكلاسيكية، لكن نرى انها أعطت هوية لاناقتها، بحيث لم تعد تستطيع ان تغيّر شكل إطلالاتها، بل ان الناس باتوا يتحدثون عن "ستايل اليسا"، لكن اطلالتها لم تكن موفقة مع عادل كرم في برنامج هيدا حكي.  كنا نراها اكثر اناقة في اطلالات اخرى، لكن نرى ان اهتمامها برشاقتها واضح. اصبحت منحوتة وجسمها بدا متناسقاً وجذاباً. أما من ناحية شكلها الكلاسيكي، فننضحها بأنن تغير قليلا لتصدم مشاهديها ولا تبقى على روتين معين.  لكن في النهاية نعترف بأن أناقة اليسا اصبحت "تراند"!

نوال الزغبي: "ملكة الاناقة"!

إنها ملكة بكل معنى الكلمة بكل اطلالتها. والعام 2014 كان عام نوال بالاناقة ايضاً، دائما طلاتها كاملة. ظهرت في برنامج ستار أكاديمي بالفستان الذهبي، لتثبت أنها فعلا "المرأة الذهبية" ثم بالفستان الاسود. التناقض بين الاشقر والاسود أظهر جرأتها في الإختيار. ونوال تهتم بأدق التفاصيل، بحيث نلاحظ ان أحذيتها رائعة جدا. ويمكن القول باختصار إنها الفنانة الاكثر اناقة لعام 2014!


ليلى علوي: الـ "icon"!

حقّقت ليلى علوي هذا العام نقلة نوعية صدمت كل المشاهدين. وبدت حتما اجمل من السنة الماضية. خسرت الكثير من الوزن بمنطق وعقلانية. كانو يقولون انها جميلة لكن سمينة أما الآن فقد أثبت انها الفنانة الـicon    تماماً كما كانت منذ بدايات ظهورها على الشاشة.


يارا: بساطة مفرطة

لا شك بأن شكل الفنانة الراقية يارا جاء هذا العام افضل من السنة الماضية من حيث الأناقة، لكنّها ما زالت تعتمد البساطة المفرطة بالماكياج والاناقة، وهنا ننصحها بالإهتمام اكثر بأناقتها، بما انها تهتم بأن تكون صورتها بمستوى معين. لقد حان الوقت لكي تنافس يارا بإطلاتها أيضاً، وليس بصوتها الرائع وإن كان يغنيها عن أية اطلالة، لكن الزمن زمن الصورة أيضاً، ويجب أن تهتم يارا بشكلها لتحقق إطلالة ملفتة تأتي بمستوى حضورها.

مادلين مطر: غير منافسة!

 تغيرت إطلالات مادلين مطر حتماً نحو الافضل. وهي تهتم بشكلها كثيرا خصوصاً ماكياجها وشعرها. وقد فاجأت متابعيها باطلالاتها الساحرة هذا العام. تهتم بوجهها وشعرها أكثر من اعتنائها بجسمها وأناقتها، لذلك لا نراها تنافس بالأناقة. في آخر ظهور لها في الفستان الاسود كانت جذابة جدا والشعر الاشقر لائق جدا عليها. وتبدو موفقة دائما بصورها. نهنئها ونريدها ان تهتم اكثر في اناقتها.

نانسي عجرم: أنثى بثياب طفلة!

نراها في حيرة بطلاتها. أحيانا نراها baby"" واحيانا نراها انثى بكل معنى الكلمة، جذابة و"سكسي"، حسب ثيابها وذكاء المخرج. فالمخرج جو بو عيد مثلاً اظهرها في قمة الجاذبية، وهذا يعني أن بإمكان نانسي ان تكون في كل الادوار.
بالشعر والماكياج استطاعت نانسي ان تكون الانثى الناضجة، لكن في اناقتها نراها غير موفّقة في بعض الاطلالات خصوصاً عندما نشعر بأنها تريد ان تكون المرأة – الطفلة!
لكن نقول لنانسي انها في مرحلة من العمر بحيث بات من الأفضل أن تطل علينا بمظهر الانثى الحقيقة، مثلا في اطلالتها في اراب ايدول عندما كانت هي ضيفة البرنامج، كانت في قمة البساطة  واللون الداكن أتى معتماً، وكانها من الحاضرين وليست النجمة على المسرح. البساطة جميلة ولكن هناك اوقات يجب ان تظهر فيها النجمة نجمة بالفعل على خشبة المسرح، وايضا أنوّه بإطلالة نانسي الانيقة في حفل جوائز "موريكس دور" بالفستان الاسود  الطويل بتوقيع azaro.

شيرين عبد الوهاب: أناقة منقوصة!

بدت شيرين هذا العام افضل من السنة الماضية. نراها تهتم بطلاتها ولكن لحد الآن لا نراها بأناقتها الكاملة. لديها صوت ينسينا ما اذا كانت انيقة او لا لكن لهذا عليها الاهتمام اكثر بإطلالاتها. عليها تجنّب الفساتين القصيرة لأن قدميها سمينة "over".

ميريام فارس: ستايل خاص

تعرف تماما ما الذي يليق بها، لكنها ليست الاروع من بين الفنانات. عندها "ستايل خاص " وحتى بالدراما نرى ميريام فارس نفسها.

كارول سماحة: أنوثة محدودة!

الانوثة التي نراها عند بعض الفنانات لا نراها عند كارول سماحة، لكن صوتها  واستعراضها يغطي على كل طلتها خصوصاً عند ارتداؤها القصير على المسرح.  فنها وجرأتها وحماسها كل هذه العوامل تحدّ من أنوثتها على المسرح لكن كارول تتّبع البساطة في طلّاتها عموماً، وهذا يليق بشخصيتها.

نادين الراسي: إطلالة باهتة!

في العام 2013 كانت إطلالات نادين الراسي موفقة أكثر منها في العام 2014. مثلا  بساطتها  في مسلسل الاخوة وضعفها جعلا اطلالتها باهتة جداً. التلفزيون يتطلب الماكياج، ممكن ان تضعي الماكياج بشكل كثيف لكن المشاهدين لا يرونه كثيفاً وهذا حسب خبير التجميل، وقوة مهنيته لأن الإضاءة تأكل وتخفي نصف الماكياج. ونرى ان أمل بشوشة تفوقت على نادين الراسي من حيث الأناقة باعتراف نادين الراسي نفسها.

سيرين عبد النور: تسريحة غير موفقة!

عام 2013 كان افضل من حيث إطلالات سيرين عبد النور من 2014 خصوصاً ان تسريحة شعرها الجديدة مع الغرة سمّنت وجهها اكثر، واخفت عيونها التي وحدها تحكي. لكن لا شك ان سيرين رائعة الجمال!

غادة عبد الرازق: بطلة!

لا شك ان شخصية غادة القوية بالشكل والمضمون تحصرها بأدوار البطولة المطلقة. ولقد قارنها البعض بهيفا وهبي، لكن هيفا لا نراها بشكل غادة عبد الرازق ورفعة شعرها وماكياجها. اهتمت غادة عبد الرازق اهتماماً واضحاً جدا بطلاتها وعملت على وجها وماكياجها وطلتها ككل، وأرى ان البساطة تليق بها اكثر!

 وعد: أناقة التناقض!

 دائما نراها الفنانة الانيقة، تعرف ما الذي يليق بها. نرى التناقض في اناقتها، بحيث ترتدي الابيض الذي يعكس على بشرتها السمراء وشعرها الاسود. إطلالاتها هذا العام كانت حتما افضل منها سنة 2013. ونلاحظ انها تغيّر في شعرها بقصاته ولونه. تحب الفاشن، نراها بالاحمر وبالشعر القصير لكن الاسود كان الافضل لبشرة وجهها، وشعرها الطويل الاسود جعلها جذابة جدا مع العدسات الرمادية، ما اعطاها اناقة ووقار. اهتمامها بشكلها وجسمها واضح في اطلالاتها.

هويدا المحروقي: تغيير غير متكامل!

 تشبه  بشكلها الجمال الخليجي بلون بشرتها وشعرها لم تعطِ اهتماماً لاناقتها ولم تتبع الموضة. هي افضل الان من 2013 وآخر ظهور لها على صفحتها الشخصية عبر فايسبوك نراها تفتّح لون شعرها وتضع العدسات اللاصقة باللون العسلي والرموش الطويلة، تغيرت جدا بهذه الطلة وكانها تحاول تغيير طلتها لتتجه أكثر نحو "الستايل" الاوروبي ولا شكّ بأنه لائق عليها، لكن هناك انتقاد على الرموش طويلة جداً وغير المرتّبة، وبهذا نسفت كل طلتها.

نوال الكويتية:  فيروز الخليج

 نراها نوال الكلاسيكية التقليدية. هي عالمة جدا بوقعها عل المشاهدين وعند الناس  وكم يحبها جمهورها، لهذا يصعب تقبّلبها بغير ما هي عليه. للأسف كنا نراها افضل في السنوات الماضية، خصوصاً عندما كان شعرها قصيراً وملوناً بالاحمر والنحاسي. كان لائق جدا عليها والمشاهد دائما يريد ان يرى الافضل ولا يكتفي يالصوت الرائع. لهذا عليها الاهتمام باناقتها وأن تخفف من وزنها. لا نطلب منها ان تعود عشرينية  لكن ان تحافظ على رشاقتها واناقتها اكتر. لاحظنا في الفيديو كليبات للمخرجة ميرنا خياط  ان ميرنا اهتمت اكثر بصورة الفيديو ككل، وتركت نوال على طبيعتها وانا ألوم المخرج الفني، ومصمم ثياب نوال لانها كانت ستظهر بشكل واناقة افضل بكثير،  لكن لا شك ان صوتها ووجودها يغطّيان على كل اعتبارات أخرى.


 
خاص Checklebanon

POST A COMMENT