كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

كيف تعيدين إحياء العلاقة الحميمية!

Sat,Oct 25, 2014

يتساءل الكثير من الأزواج في بداية زواجهم، هل صحيح أن العلاقة الزوجية تصاب بالفتور والملل بعد مرور فترة من الزمن على الزواج، وتتحول إلى أمر روتيني و ممل؟
تكون العلاقة الحميمية في بداية الزواج مميزة و مثيرة، ومع مرور الأيام، وبسبب المشاغل والظروف قد يصاب الزوجان بالملل و الفتور، وتحصل بينهما فجوة، تكبر وتكبر مع الأيام، وقد تتسبب بمشاكل كثيرة، إذا لم يفكرا معاً بكيفية إعادة إحياء العلاقة الحميمية وإشعال جذوة الحب بينهما من جديد.
 
عزيزي الزوج، عزيزتي الزوجة، إن لمدة الزواج، و التناغم والتفاهم بين الزوجين، وأعمارهم، تأثير كبير على سير العلاقة الحميمية بينهما، فهي علاقة متغيرة وتحتاج إلى التجديد والتغيير حتى لا يسيطر عليها الملل والرتابة، ويشعر الطرفين بالضجر، ما يتسبب بخلق بعد كبير بينهما. وهكذا فعليهما السعي دوماً، والتفكير بكيفية تطوير وتجديد هذه العلاقة، مع إدراك كل طرف أن هذه العلاقة مشتركة لايمكن أن تتم بشكل صحي وسليم وممتع إلا بالتفاهم والمحبة، حيث أن تطويرها مسؤولية مشتركة تقع على عاتق الطرفين .
 
إليكم هذه المجموعة من النصائح والتصرفات ذات التأثير السحري على سير العلاقة الحميمية.

 
إن تقديرك لزوجتك وإظهار محبتك لها خارج إطار العلاقة الحميمية من أهم الأمور التي تؤثر على العلاقة، فشعورها بأنها محبوبة ومفضلة لديك دوماً أمر ضروري جداً حيث يمنحها المزيد من الراحة والرضى الذي سينعكس بدوره على العلاقة بينكما.
 
كما يحتاج الزوج أيضاً إلى أن تعبري له عن حبك ومدى تعلقك به، لذا لا تخجلي في طلب العلاقة الحميمية منه إذا شعرت بالرغبة في ذلك، فذلك من شأنه أن يزيد من رغبته ويشعره بالسعادة والإثارة.
 
إن تبادل كلمات الحب خلال العلاقة الحميمية، أمر مهم جداً ومؤثر على العلاقة، لا داعي للخجل، كوني عفوية واسمعيه همسات الحب والغزل، أخبريه بمدى سعادتك معه، فذلك يعمل على رفع مستوى الإثارة بين الزوجين خلال العلاقة.
 
إن أخذ إجازة زوجية خاصة لقضاء وقت خاص مليء بالإثارة والحب، وقتاً لكما وحدكما يساعد على تنشيط الرغبات الحميمية بينكما.
 
كما أن التنويع في مكان ممارسة العلاقة الحميمية وعدم التقيد بوقت معين يمكنه أن يكسر الروتين المعتاد للزوجين، ويبعد شبح الملل والرتابة المعتادة. فليس بالضرورة أن تكون غرفة النوم هي المكان الدائم للقاء الحميمي.
 
احرصي على الاهتمام بنفسك وبجمالك داخل المنزل، وكوني متجددة في مظهرك دوماً، أبهري زوجك بجمالك في كل لحظة و حركي حواسه برائحة عطرك الساحرة. ولا تدعي للملل والرتابة مكاناً بينكما أبداً.

POST A COMMENT