كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

امرأة مشلولة تقود أحدث طائرة مقاتلة!

Sat,Apr 11, 2015

إشاراتها العصبية تحكمت في نظام محاكاة لطيرانها..


جان شيورمان امرأة مصابة بالشلل الرباعي تطوعت في برنامج الاختبارات الروبوتية التي تجريها وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، لكنها استمرت في تسجيل فتوحات جديدة على صعيد تحرير العقل من قبضة الجسد. وفي عام 2012، وهي في سن الخامسة والخمسين، وأم لولدين، وافقت على زرع قطبين في دماغها للتحكم بذراعها الروبوتية. وأخيرا تمكنت من قيادة الطائرة المقاتلة الضاربة «إف - 35» على جهاز المحاكاة مستخدمة أفكارها فقط، كما ذكر المسؤولون. وكشفت أراتي برابهاكار، مديرة وكالة مشاريع الأبحاث الدفاعية المتقدمة (داربا)، عن هذا الاختراق العلمي أخيرا في أول مؤتمر سنوي عن مستقبل الحروب، الذي نظمته مؤسسة «نيو أميركا فونديشن»، وهي منظمة أبحاث غير منحازة أو متحزبة، مقرها العاصمة الأميركية واشنطن.

* قيادة مباشرة
* وتمكنت شيورمان التي أصيبت بالشلل قبل سنوات نتيجة مرض وراثي نادر، من تحمل القطبين اللذين هما بحجم حبتي بازلاء، واللذين زرعا في القشرة الحركية اليسرى من دماغها، بشكل جيد، مما سمح لها بأن توسع مشاركتها لتطال مشروع «داربا» هذا. وعلى الرغم من أن القشرة الحركية اليسرى كما هو معروف، تتحكم بحركة الجانب الأيمن من الجسم، فإن شيورمان تمكنت من تحريك الذراعين الروبوتيتين اليمنى واليسرى. لكن مثل هذه التجارب ليست مقيدة أو محصورة في الأعضاء الصناعية فحسب، بل إن الإشارات العصبية هي في لب هذا البحث أيضا، لذا قررت شيورمان أنها راغبة عن طريق جهاز المحاكاة، في تجربة قيادة «إف - 35»، أحدث مقاتلة ينتجها البنتاغون وذات البرنامج الأكثر تكلفة حتى الآن، وفقا لبرابهاكار.

وبدلا من التفكير في التحكم بعصا القيادة، وغيرها من أدوات التحكم التي يستخدمها الطيارون لدى قيادة هذه الطائرة، كانت شيورمان تفكر في قيادة هذه الطائرة مباشرة، أي مثل أي شخص لم يقد طائرة بحياته، فهي ليست قائدة طائرة في واقع حياتها، لكنها كانت تقود جهاز المحاكاة مباشرة عن طريق إشاراتها العصبية». وتضيف برابهاكار أن هذا البحث لا يزال بعيدا من أن يصبح واقعا حقيقيا، لكن على الرغم من ذلك، فإنها تقر أنه قد يثير مسائل أساسية وأخلاقية حول التداخل بين علم البيولوجيا والروبوتات. وأشارت إلى أنه «مع هذا العمل، فتحنا الأبواب أيضا لنرى المستقبل، حيث يمكننا تحرير الدماغ من قيود الجسم البشري، مما يجعلنا نتخيل حصول أمور مدهشة، وأمور سيئة في الجانب الآخر من الباب».

ويقول جيوفري لينغ، مدير التقنيات البيولوجية في «داربا»، وأحد العلماء الكبار وراء هذا المشروع، إنه اندهش هو الآخر عندما رأى شيورمان تتحكم بذراعها الروبوتية للمرة الأولى، مثلما اندهش عندما رأى البث التلفزيوني الحي لنيل آرمسترونغ وهو يطأ القمر. وأضاف: «لقد شعرت بالوخز ذاته في جسدي عندما أدركت أننا اجتزنا عتبة مهمة نحو ما قد يتوقعه المرضى والمصابون على صعيد الترميم. وهذا مهم للغاية، لا على صعيد التأهيل فحسب، بل على صعيد استعادة ما فقدوه أيضا».

وقالت شيورمان التي شاركت في هذا البحث عن طريق مركز الدراسات الطبية التابع لجامعة بتسبيرغ، لقناة «سي بي إس» التلفزيونية، إنها سعيدة للغاية بلعب دور في تأمين الدور الطليعي هذا، «فقد شعرت دوما أن هنالك غرضا ما لمرضي». وتقوم وزارة الدفاع الأميركية بتمويل بعض هذه الأبحاث لمساعدة المصابين من جنودها.


الشرق الأوسط

POST A COMMENT