كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

حسن يعقوب: عنجر الأرمنية مهدّدة بعد كسب!

Sun,Nov 16, 2014

التمديد كان موضع اتفاق، وسيناريو شرعنته لا ينطلي على أحد.. محافظة من قبل الاطراف على بعضها البعض خدمة لشبكة المصالح.. بري أمّن سلّم النجاة لدعاة التمديد.. عون عاكس كل التاريخ المسيحي بتحالفاته.. مسيحيون يطلبون التسلّح والشراكة المباشرة في الدفاع عن لبنان.. نصرالله خدم 14 آذار بالتمديد، مقابل الحوار.. حزب الله يعاني من عدم قدرة على إخفاء قوّته بسبب تضخّمها.. الجيش لديه مصلحة ليكون متشارك مع المقاومة بشكل دائم.. إتفاق على عدم إعلان هزيمة 14 آذار قبل اتضاح معالم التسوية.. كرة الرئاسة والحوار في ملعب "المستقبل" و"المملكة".. لا جدوى من أي حديث رئاسي قبل 24 نوفمبر.. جنبلاط أذكى الأذكياء وأضعف الضعفاء.. النصرة" لن تعفو عن رقاب الدروز في حال وصلت اليهم.. الفساد ينخر العقول قبل الامعاء في لبنان..
هذه العناوين وسواها في مقابلة أجرتها الزميلة غنوة غازي مع تلميذ الإمام المغيّب موسى الصدر، وإبن رفيقه الشيخ محمد يعقوب، النائب السابق حسن يعقوب، وهو "الحريف" في السياسة الاستراتيجية وصاحب دور خفي في تقريب وجهات النظر بين قطبيْ السياسة الشيعية من جهة، ورئيس تكتل "التغيير والإصلاح" العماد ميشال عون من جهة ثانية.

تفاصيل المقابلة في الحوار الآتي نصّه:

- كيف قرأت التمديد للمجلس النيابي؟
* التمديد كان متفقاً عليه، ويبدو في المدى الأبعد ان أحداً لا يريد ان يغير الخارطة السياسية وتوازنات القوى، بل اكثر من ذلك، ثمة محافظة من الأطراف على بعضها البعض، بغضّ النظر عن خلافات 14 و8 آذار. وهنا نذهب الى امريْن اساسييْن، الاول هو قراءة للصراع الاقليمي والدولي الذي لم يحسم بعد. وبالتالي لا يجب اعلان غلبة فريق على الآخر، واي انتخابات نيابية الآن تعلن هزيمة 14 آذار. أما ان يتم انقاذهم على يد 8 آذار، فهنا علامة الاستفهام الكبرى! وهنا نذهب الى الامر الآخر، إلا وهو شبكة المصالح التي تجمع الفريقيْن. وهذه الشبكة تتوحد في لحظة امام رتبة الرتب والرواتب وشركة سوكلين مثلاً وموضوع النفط. وهذه ايضاً لم تعد تنطلي على الرأي العام.
أكثر ما أخاف الطبقة السياسية هو تشكل كتلة كبيرة جداً من الرأي العام بدأت تكوّن نظرة سياسية مختلفة عن كل القوى السياسية. ثمة نوع من الاستقلالية لدى شريحة كبيرة من الرأي العام لم تعد تعترف بكل هؤلاء السياسيين. هذه الكتلة تكبر، ولأجل ذلك كان قرار التمديد، وتم وضع النقاط على الحروف لقانون التمديد في الجلسة التي حصلت بين الرئيسين نبيه بري وفؤاد السنيورة، دون استشارة احد من  الآخرين، وطلب بعدها ان يذهب كل فريق ويأتي بحلفائه من المسيحيين تحديداً.
اما بالنسبة للعماد ميشال عون، فأمران أساسيان دفعاه لرفض التمديد. الاول انسجاماً مع موقفه المبدئي برفض التمديد الاول. والثاني اعتباره ان أي تأجيل للديمقراطية في لبنان يتضرر منها المسيحيون بشكل مباشر.

- ماذا عن جديد الانتخابات الرئاسية؟ وأين موقع العماد عون من صون الديمقراطية المتعلقة بهذا الملف؟
* واضح للجميع أن الانتخابات الرئاسية ترتبط بما يجري دولياً واقليمياً. وما تحدث عنه السيد حسن نصرالله، وقوله انه يحمل تفويضاً من حليفه الاقليمي، تحديداً إيران وسوريا، يقابله ما أعلن عنه العماد عون عن سؤاله للشيخ سعد الحريري في بداية حواره معه، عمّا إذا كان يملك مثل هذا التفويض من حليفه الاقليمي لمتابعة الحوار حتى خواتيمه، وتبين أنه لا يملكه. يتبين من ذلك ان المشكلة في اتخاذ القرار على المستوى الاقليمي موجودة عند فريق 14 آذار، وتحديداً لدى تيار المستقبل ومن خلفه المملكة العربية السعودية وحلفائها الدوليين.

- نفهم من ذلك ان كل الكلام عن إيجابيات في ملف الرئاسة وحوار "المستقبل – حزب الله" لا جدوى منها قبل وضوح صورة التفاوض حول الملف النووي؟
* بكل وضوح، إذا لم يكن هناك إشارة سعودية لتيار المستقبل وحلفائه، نابعة من خلفية تفاوضية عليا في الملفات الاقليمية والدولية، لا يمكن ان يحصل حوار مجدي.

- على المدى القريب، ما مصير لبنان؟ هل سيبقى بلا رئيس؟
* لبنان يملك مقومات الصمود ولا يتحمّل اي نوع من الرؤساء..

- وهل الفراغ أفضل؟
* نعم طبعاً، لأن ثمة وجدان مسيحي يعتبر ان هذه فرصته الأخيرة وتفويتها يعني قمة اليأس والانتحار.

- هذا يعني ان السيد نصرالله جدي في دعمه ترشيح عون، ولا يناور لحرق أوراقه كما قيل؟
* قطعاً لا. السيد نصرالله صادق ولا يناور. ولقد قالها الجنرال عون انه دخل في مرحلة تكامل الوجود مع حزب الله. والمسيحيون باتوا يؤمنون بأن تحالف المقاومة معهم مسألة وجودية، وهذه النقطة مهمة، وقد قرأها الوزير وليد جنبلاط بشكل جيد، وعرف حجم التغير في المزاج الشعبي عندما انطلق للقاء مختلف الأطراف.

- أي تداعيات لحراك جنبلاط على الداخل اللبناني؟
* أكرّر هنا ما قلته في الماضي عن أن الدور الاساسي والتاريخي لجنبلاط يختصر بعبارتيْن: هو أذكى الأذكياء وأضعف الضعفاء في آن. فتاريخياً، وبنسبة 95 % من حياته السياسية، يعمل وليد جنبلاط على ان يكون حليف الرابح، ويمارس هذا الدور بذكاء وبراغماتية الى ابعد حدّ. وأهم دور لجنبلاط انه يحفظ نفسه كبيضة قبّان، يرجّح الكفّة فيأخذ الحصة الاكبر مقابل دوره. وبهذا الشكل يؤمن مصالح طائفته ومصالح مشروعه السياسي. من هذه الزاوية يمكن القول ان وليد حنبلاط في هذه المرحلة هو أذكى الأذكياء. لكن جنبلاط نفسه يصبح أضعف الضعفاء عندما يتهدّد وجود طائفته كما هو حاصل الآن أيضاً، لأنه في النهاية مؤتمن على الأرواح الدرزية، وهذا ما يفسّر تقدّمه على رجال الدين في طائفته، على عكس سائر الطوائف التي يتقدّم فيها رجال الدين على زعماء السياسة. وقد لاحظنا كيف انتقل جنبلاط الى مربع اضعف الضعفاء في مراحل تاريخية عدة، وتخلى عن المكاسب، واضطر الى الاعلان عن مواقف غير مقبولة كإعلانه الأخير بأن جبهة النصرة غير إرهابية مثلاً. وهنا أقول لوليد جنبلاط ان "النصرة" لن تعفو عن رقاب الدروز في حال وصلت اليهم، وما حصل في عرنة السورية مؤخراً خير دليل على ذلك.
في النهاية، مع تثميننا لحراك وليد جنبلاط تجاه الاطراف في الداخل اللبناني واثباته انه الجميع القادر على لقاء الجميع، نقول له انه مخطئ جداً في قراءته الاقليمية، وان تجديد عدائه للنظام السوري لن ينفع في حماية الدروز من المتطرفين!

- عملياً، يحكى عن سيناريو رئاسي قريب التحقق للإتيان بقائد الجيش العماد جان قهوجي رئيساً قبل رأس السنة او بعده مباشرةً.. فهل هذا صحيح؟
* مَن مِن هؤلاء المحللين والمنظرين على دراية بما سيحصل في التفاوض بالدول الخمس زائد إيران. وهل أوباما نفسه قادر على الحسم بأن الأمور تنتهي وتنجلي في جلسة 24 نوفمبر التفاوضية ام لا؟ لا أحد يعلم.

- أمنياً، ما هي توقّعاتك في ظل خطر الإرهاب المحدق بلبنان من كافة جوانبه الحدودية مع إسرائيل وسورية؟
* لا بد من التأكيد على أن المعركة على الحدود الشرقية للبنان ما زالت طويلة. والقضاء على الارهابيين يتطلب المزيد من الوقت، وإن كان عدد المسلحين في القلمون إلى تناقص، غير أن جزءاً منهم ما زال يتسرّب الى الشمال. من هنا أحذّر من جولات جديدة قد يشهدها شمال لبنان، وإن كان تم ضرب العصب الأساسي في طرابلس، غير ان المشروع لم ينتهِ بعد. وكل الامور مرتبطة بجلسة 24 نوفمبر التفاوضية.
كذلك لا بد من التذكير بأنه، تحت الزبداني لجهة لبنان، اي المنطقة الممتدة بين مجدل عنجر، كفرزبد، الفاعور، برالياس، المرج، سعدنايل، ثعلبايا، قب الياس وغيرها، تحتوي سوريين اكثر من اللبنانيين، وعدد كبير من المسلّحين لجأوا إليها مؤخراً، ما ينذر باهتزازات امنية واردة فيها.
وأكثر ما يقلقني هو مصير بلدة عنجر الحدودية، أرمنية الطابع، لأن معركة كسب، رغم استعادتها من قبل الجيش السوري وتحريرها لكن جزءاً اساسياً من الارمن غادروها مهاجرين الى غير رجعة! من هنا أقول ان عنجر اللبنانية، كنقطة مضيئة في الوجود الأرمني المسيحي في تلك المنطقة يجب الانتباه لها والحرص عليها كثيراً!

- ختاماً، ماذا تقول في ملف الأمن الغذائي، وهل يمثّلكم وزير الصحة وائل ابو فاعور في حربه ضد الفساد؟
* الفساد ينخر كل شيء في لبنان، وينخر العقول قبل الأمعاء، فلمَ المفاجأة في الاعلان عن هذه المؤسسات غير المستوفية سلعها لشروط السلامة العامة؟ لكن لا بد من سؤال الوزير ابو فاعور عما اذا كان قد أنذر هذه المؤسسات قبل اعلان اسمائها. فإن كان قد انذرها ولم تمتثل، فهو معذور. أما إذا كان قد فاجأها بإعلان اسمائها فهذا الامر يطرح علامات استفهام كثيرة حول موقفه. وفي النهاية، عند البطون ضاعت العقول، وكلنا رأينا كيف تمت إضاعت عقول اللبنانيين عن التمديد للمجلس النيابي، وكيف تم الهاؤهم بإرهاب من نوع آخر يهدد بطونهم.
اما بالنسبة للمزايدين على الوزير ابو فاعور، فنحن نطمئنهم بأن الانتخابات النيابية تأجلت لسنتين و7 أشهر، وبالتالي فلا داعي لكل هذا الاستعراض!

 

POST A COMMENT