كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

مشموشي لموقعنا: ملف الفساد مسيس وهناك استهداف للسنيورة!

Thu,Mar 14, 2019

الفساد حلقة جديدة تعيشها الحياة السياسية في لبنان، ملفات تفتح اتهامات واتهامات مضادة، خطوط حمراء والكل بانتظار معرفة الى اين يمكن ان تصل الامور، بعد الدعوة الى الاتكال على القضاء، وتسليمه كل القضايا ليكون هو الحكم.

 

وبانتظار وصول الامور الى خواتيمها يخشى البعض من حصول تسوية على المال العام، خصوصا أن ملفات الفساد متشعبة وتشمل اطرافا مختلفة هنا وهناك، وقد تنتهي الامور على الطريقة اللبنانية بـ "لا غالب ولا مغلوب".

 

موقعنا التقى الكاتب والمحلل السياسي الدكتور عامر مشموشي وسأله عن هذه المواضيع وخصوصا فتح ملفات الفساد.

 

اعتبر الدكتور مشموشي  ان الطريقة التي فتح بها ملف الفساد تؤكد ان الملف مسيس، ويهدف الى توجيه رسائل سياسية، وليس مكافحة الفساد، كما يدّعي من ينادي به، خصوصا ان التصريحات التي اطلقت كانت تستهدف بشكل واضح الرئيس فؤاد السنيورة، وهذا الامر جعل ملف مكافحة الفساد مجرد امر استعراضي ليس أكثر.

 

وتمنى مشموشي على كل من يريد ان يقنعنا بأنّه يريد مكافحة الفساد، إنْ السيد نصرالله او غيره، ان يبدأ اولا بالمجموعة القريبة منه، وليس خصومه في السياسة ،عندها سيعطي مصداقية لعمله، وسيثبت لنا ان الملف لا يستهدف مجموعة سياسية ولا يهدف الى الكيدية.

 

ودعا الدكتور مشموشي الى ان يكون هناك دور حقيقي للقضاء في التعاطي مع ملفات الفساد، ولا ان يتحول هذا الموضوع الى مادة ثرثرة سياسية واعلامية واتهامات عبر التواصل الاجتماعي، معتبرا ان الاصلاح المالي ضروري لتطبيق ملتزمات "سيدر"، الا ان الطريقة المتبعه ستؤثر سلبا على المؤتمر، خصوصا ان الاطراف تقوم بنشر غسيلها عند دول العالم، وهذا ما يؤثر على مصداقية لبنان وامكانية دعم المانحين مع التحضير لمؤتمر بروكسل.

 

وختم داعيا الجميع الى التوافق على طرح كل ملفات الفساد بباقة واحدة، وان تقدم للمحاكم التي هي مسؤولة عن نطق حكم مستند للقانون وليس للسياسة، شرط ان لا يكون هناك عمل انتقائي.

 

 

خاص Checklebanon

POST A COMMENT