كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

أبو زيد لموقعنا: تعاطي حزب الله الفوقي يعطّل تشكيل الحكومة!

Mon,Dec 10, 2018

بين الحدود الجنوبية المتوتّرة، والتي تنذر بانفجار لا تُحمد عقباه، وبين استمرار الأزمة الحكومية، وانسداد أفق الحلول، وعدم وجود ما يوحي بإمكانية اختراق حاجز بلوغ شط الأمان، تمر البلاد في أزمة حقيقية وحده الله يعلم ما قد ينجم عنها من تداعيات أمنياً واقتصادياً.

 

وإذا كنا كلبنانيين اعتدنا الحصول على حل معلّب، نستورده بـ"ساعة سمّاعة من هون أو هونيك"، فإن الانتظار قد طال ويبدو أنّه سيطول أكثر، دون تنازلات أو تراجع من أي طرف كان، وشد الحبال قد يُفقدنا مميزات مؤتمر "سيدر" و"روما 2" وسواهما..

 

موقعنا التقى الكاتب والمحلل السياسي فؤاد أبو زيد في محاولة لـ"فك أحاجي" ميلاد الحكومة المتعثّر، ناهيك عن الوضع الجنوبي المتوتّر، ومدى إمكانية إعلان العدو الصهيوني الحرب على لبنان.

 

حدّد أبو زيد مشكلة التعثّر الحكومي، بأسلوب التعاطي الفوقي والتهديد والوعيد، الذي طرح عبره أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله موضوع توزير أحد النوّاب السُنّة الستة الموالين له، ما عقٌد الامر منذ البداية، ولم يترك مجالا لأحد للتراجع ، وتسبب لاحقا بتوتّر متصاعد انفجر في "الجاهلية".

 

وفي الحديث عن نوّاب "اللقاء التشاوري"، استغرب ابو زيد واستهجن ان يحمل النوّاب السُنّة المستوزرين على الرئيس المكلف سعد الحريري، ويتّهمونه بالعمالة والفساد، وفي ذات الوقت يطمحون لأن يكونوا وزراء في حكومة رئيسها بنظرهم عميل.

 

وختم أبو زيد في الملف الحكومي مستندا الى كل ما تقدّم بأن الازمة ستطول وسيدفع الثمن الشعب اللبناني، إلاٌ إذا حدث شيء ما ليس في الحسبان قد يغيّر الامور ويعيد الامل من جديد.

 

وحول الوضع الجنوبي والتوتّر الحاصل مع العدو الصهيوني، رأى أبو زيد أنّه إذا شعرت اسرائيل ان امنها مهدد فعلا قد تلجأ الى عملية عدوانية محدودة في القرى اللبنانية القريبة من حدودنا مع فلسطين قد تتسع اكثر تبعا لظروف العملية ونتائجها، ومن غير الواضح اذا كانت اسرائيل ستأخذ نصيحة بوتين بالاعتبار عندما دعا نتنياهو مباشرة الى تهدئة التوتر على الحدود مع لبنان.

 

 

خاص Checklebanon

POST A COMMENT