كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

خاص: "نازك الحريري" تكرّم "انور الامير": "سيبقى لبنان حكاية نجاح بين الامم"!

Fri,Jun 22, 2018

استعاد "وسط بيروت" وهج الماضي والزمن الجميل في رمضان، وعادت اليه الحياة التي ارادها الرئيس الشهيد رفيق الحريري واستشهد من اجلها، فبدت بيروت بقيامتها من جديد "حكاية نجاح بين الأمم" وعلامة فارقة في حب البقاء،  وزيّن امسيات رمضان حضور كبار الفنانين ومن بينهم "امير المسرح" انور الامير الذي احيا حفلتين ناجحتين، فأنتقلت "ليالي الأنس" من فيينا الى بيروت، وكانت ثلاثين ليلة وليلة من الفن والفرح والإبداع.
 

 
وفي احدى ليالي "نازلين عالساحة" التي قدمها الاعلامي المميز ميشال قزي، تألق انور الأمير فقدم باقة من اجمل اغنياته، و"ولعت" ساحة النجمة فرحا وطربا وابداعا وتألقا، وبدى انور عفويا حينما استذكر الرئيس الشهيد رفيق الحريري وسجد على الأرض قائلا "اشتقنالك يا رفيق الحريري"، فأختلطت ذكرى الشهيد بمعاني الحياة، ودموع الحزن على رحيل الحريري بدموع الفرح على المسيرة المستمرة.
 
وفي حديث لموقعنا شرح لنا "الامير"  معاني ما حصل،  فلفت الى النجاح الكبير الذي حققه في الحفلتين رغم عوامل الطبيعة غير المساعدة في الحفلة الاولى، حيث ابدع ولاقى تجاوبا كبيرا من الجمهور المتعطش لمثل هذه المناسبات، والتي جمعت كل شرائح المجتمع اللبناني.
 
واشاد الامير باللفتة الكريمة والمميزة من السيدة نازك الحريري التي قامت بتكريمه عبر ارسالها كتاب شكر له لتهنئته على ما بدر منه تجاه الرئيس الشهيد رفيق الحريري..
 
وابدى "الامير" سعادته الكبيرة لأنه عبّر عما يدور بخاطره وبشكل عفوي، فلاقى هذا الأمر اهتماما من السيدة نازك الحريري وهو امر يعتز به اي فنان، ويعتبره دعما معنويا كبيرا يوازي ملايين  الدولارات.
 
 
كما اعرب انور الأمير عن  اعتزازه بالإطلالة المجددة له امام الجمهور اللبناني بعد غياب عام كامل في اميركا، لافتا الى انه سيشارك في عدة حفلات ومهرجانات ومناسبات متمنيا ان يبقى عند حسن الظن الجمهور اللبناني والعربي.
 
وفي الختام وبكل اخلاص واحترام لا بد من شكر السيدة نازك الحريري مجددا على متابعتها ولفتتها الاستثنائية واهتمامها بدعم كل المناسبات الفنية والثقافية، وهي لا زالت تسير على درب الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وتؤكد يوما بعد يوم على تلك القيم التي نادى بها الرئيس الشهيد وقدّم روحه في سبيلها، مع الحرص الدائم على ان يبقى لبنان عموما، وبيروت "الغالية" خصوصا على المثال الذي اراده الشهيد، مثال الحياة التي تولد من خلف ركام الموت.



خاص Checklebanon
 

 
 

POST A COMMENT