كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

بيض راشيا ... منحوتة!

Tue,Sep 23, 2014




لؤي كاسب وفرادة النحت على البيض!

من البيض، المادة الأكثر حساسية، والتي قد تثير اشمئزاز كثيرين فيتجنّبون لمسها أو حملها خوفاً من سرعة انكسارها، صنع هذا الفنان اللبناني الصاعد فنّة. صَبر، رَسم، نَحت، أبدع، فتميّز بفنّ أقل ما يقال فيه أنه استثنائي بكل معنى الكلمة.

هو فنّ النحت على البيض، الذي بدأ فكرةً مجنونة، فحوّله إبن راشيا الوادي، الفنان الشيخ لؤي كاسب إلى فن احترافي يثير الإعجاب لدقّة تفاصيله، ويثير الذهول لروعة تصاميمه، ويستحق الثناء لفرادته.

Checklebanon اتّصل بالفنان كاسب في محاولة لتقريب المسافات إلى راشيا، وزيارتها واجب بعد حين. فلفت الى انه في الأصل رسام، وقد راودته فكرة النحت على البيض بالصدفة عندما كان في الثالثة عشرة من عمره، فبدأ بنحت كلمة لبنان، وقد استغرق عمله فيها ساعات وأيام طويلة، ولم ينجح باتمامها إلا بعد المحاولة بـ 35 بيضة انكسرت بين يديه.
وأكّد كاسب ان "أصعب ما في عملي هو أن البيضة تبقى معرّضة للكسر في أية لحظة، واحياناً تنكسر البيضة بعد عشر ساعات عمل". وعن سبب اختياره البيض تحديداً لفت الى ان "اختيار البيض شكّل تحدياً بالنسبة لي لأن النحت عليه يبقى فنّاً استثنائياً غير رائج"، وأكّد ان "دقّة العمل تغريني أكثر من أي شيء آخر، خصوصاً انها تتطلب مني هدوءاً عصبياً وتركيزاً عالياً، علماً انني في الحياة العادية شخص عصبي".
وعن المدة التي تستغرقها كل منحوقة قال كسب أن "أقلّ منحوتة استغرقت مني 15 ساعة من العمل وأكثرها 60 ساعة من العمل المضني، وهي منحوتة عبارة "لا إله إلا الله".

سألنا كسب هل يحصر نفسه بالمنحوتات ذات الطابع الديني لكونه ملتزم دينياً، فأجاب: لا على الإطلاق، بل أنحت أشكالاً مختلفة، والمنحوتة الأقرب الى قلبي لا علاقة لها بالدين بل سمّيتها الأمل، لأنها منحوتة صعبة جدّاً وتتطلبت مني تفريغاً دقيقاً لجزئيات البيضة، إلا أنني بقيت متأمّلاً بنجاحي بإنجازها، ولذلك عندما نجحت سمّيتها "الأمل"!

وكانت "جمعية محترف الفن التشكيلي للثقافة والفنون" راشيا الوادي " نظمت معرضاً لأعمال الفنان الشاب لؤي كاسب في النحت على البيض بعنوان "نور الحياة .. حياة"، وحضر حفل الافتتاج أمين عام حركة النضال اللبناني العربي النائب السابق فيصل الداوود، عضو المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز الشيخ أسعد سرحال، وفد ممثل للوزير أنور الخليل ورئيس رابطة مخاتير منطقة راشيا السيد كمال ناجي ومخاتير المنطقة وأمين عام تجمع البيوتات الثقافية في لبنان الدكتور شوقي دلال مدير جامعة جويا بسام دلال وحشد كبير من رجال دين وفنانين ومدراء ثانويات وكتاب ورجال إعلام من مختلف المناطق،، المعرض تضمن 70 منحوتة على البيض.

وبعد النشيد الوطني اللبناني كانت كلمة رئيس جمعية محترف راشيا الدكتور شوقي دلال الذي شكر الحضور ونوه بالفنان الشاب إبن راشيا الوادي لؤي كاسب، "الذي قدم اليوم من خلال معرضه نموذجاً جديداً في النحت أي النحت على البيض ونحن نعلم صعوبة التعامل مع هذه المادة الحساسة والتي تأخذ كل بيضة ما يقارب 25 ساعة عمل مما جعل الفنان كاسب فريداً ليس فقط في لبنان بل على مستوى الشرق"، وطالب وتمنى "على وزارة الثقافة اللبنانية العمل على رعاية هذه الطاقة الخلاقة الفريدة".

بعدها كانت كلمة شكر للفنان كاسب، ومن ثم جولة على المعروضات التي أثارت إعجاب الجميع.

(خاص الموقع)

POST A COMMENT