كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

طوني عيسى لموقعنا: تأليف الحكومة سيطول... والتحدي الأكبر الفساد!

Sat,May 26, 2018

بعد بدء مرحلة الاستشارات وتكليف الرئيس سعد الحريري تشكيل حكومة ما بعد الإنتخابات، تدخل البلاد مرحلة جديدة هي "دوامة التأليف"، فهل سينجح الرئيس الحريري في مواجهة العقبات؟، وما هي التحديات التي ستواجه الحكومة العتيدة؟!

 

موقعنا التقى الكاتب والمحلل السياسي طوني عيسى لقراءة ما قد تحمله الأيام المقبلة من تطورات على الساحة المحلية.

 

قال عيسى: إن تأليف الحكومة سيطول، وإذا كان تكليف الرئيس سعد الحريري من البديهيات، إلا أن هناك عقبات كثيرة لا بد من أن تعترض التأليف، منها يتعلق بتفاصيل تقاسم المقاعد والقوى داخل مجلس الوزراء، وخصوصا بين القوى المسيحية وأهمها التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية، وهل تحافظ القوات على ما كانت عليه وتأخذ وزارة سيادية او اساسية، اضافة الى موقع نيابة رئاسة الحكومة، وهل يُعطى حزب الكتائب وزارة او لا، وفي الجانب السني هناك عقبات كثيرة كقضية فصل النيابة عن الوزارة وهو ما يعني الكثير بالنسبة للوزير نهاد المشنوق.

 

وتابع عيسى: كما إنّ العقبة الاساسية التي ستواجه تشكيل الحكومة في الفترة المقبلة ترتبط ببرنامج الحكومة الحقيقي، وليس البيان الوزاري الذي يُصاغ عادة بجمل إنشائية، فالبرنامج يجب أن يحدد بوضوح موقع لبنان في المرحلة الصعبة من تاريخ الشرق الاوسط، فهل سيكون في محور معين؟، إضافة إلى إشكالية الاتفاق على مبادىء الانفتاح على محور دمشق وإيران، وإذا لم يتحقق ذلك فسيتشدّد حزب الله في موقفه من تشكيل الحكومة.

 

بالنسبة للتنافس على الوزارت قال عيسى: من المتعارف عليه ان الوزارات الاساسية كما كانت موزّعة بين القوى الاساسية: التيار الوطني الحر، حركة امل، تيار المستقبل، وموقع رئاسة الجمهورية كموقع منفصل عن "التيار"، اليوم هناك مشكلة في إعادة توزيع هذه المقاعد وفقا لما أظهرته نتائج الانتخابات، فإذا أرادت القوات اللبنانية وزارة سيادية فسيشكل الامر مشكلة مهمة في الحكومة وربما سيتم علاج هذا الموضوع بالتعويض بوزارة اخرى اساسية، ولكن اذا تم هذا التعويض سوف تؤخذ من حصص اخرى وسيكون هناك خلاف مثل من سيتولى وزارة العدل في المرحلة المقبلة، وزارة النفط، وزارة الخارجية، ووزارة الداخلية، طبعا اذا حصل تبديل اراده تيار المستقبل فستكون هناك مشكلات اساسية في توزيع الحقائب.

 

أما أبرز التحديات التي ستواجه الحكومة فاعتبر عيسى أنّه اضافة الى التحديات السياسية المتعلقة بتموضع لبنان الاقليمي لناحية السياسة الخارجية ولناحية الامن التحديات الاساسية ستكون هناك تحديات اقتصادية، فلبنان مقبل على مرحلة صعبة جدا من الناحية الاقتصادية، ورئيس الجمهورية نفسه قال بأن لبنان قد يكون مقبلا على افلاس، وهذا الامر ليس من باب التكهنات او من باب التحليل، لان الارقام تقول ذلك والمؤتمرات الدولية التي دعمت لبنان قدّمت الكثير، لكن "السلة مفخوتة" والفساد قائم، وسوء تصرف الطاقم السياسي الذي يدير البلد كبير جدا حيث تصرف موارد لبنان بإدارة سيئة، إضافة إلى سوء إدارة الملفات والمشاريع ، ناهيك عن شبهات كثيرة يجري تبادل التهم حولها بين السياسيين والوزراء والمسؤولين، هذه الامور هي التحديات الاساسية للحكومة اذا اراد الرئيس ميشال عون انقاذ السنوات الاربع المقبلة من عهده فلا بد من التبحّر في موضوع اساسي هو معالجة الملف الاقتصادي والتنموي والامر يبدأ بشكل واضح في مكافحة الفساد.

 

 

خاص Checklebanon

POST A COMMENT