كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

الفرزلي لموقعنا: سنحصل على مقعدين أو ثلاثة... و"سلّملي عالوصاية"!

Fri,Apr 27, 2018

من بين المواجهات الانتخابية في السادس من أيار، تبرز دائرة البقاع الغربي وراشيا، التي ستشهد معركة قاسية تبدو وكأنها مواجهة تقليدية بين 14 آذار ومعهم التقدمي الاشتراكي و8 آذار، حيث وصف البعض احدى اللوائح التي تضم نائب رئيس مجلس النوّاب السابق ايلي الفرزلي والوزير السابق عبد الرحيم مراد وفيصل الداوود بأنها لائحة عودة الوصاية السورية.

 

موقعنا توقف في لقاء مع الرئيس ايلي الفرزلي، احد المرشحين الاقوياء الذي تحدث عن الانتخابات بكثير من الواقعية السياسية.

 

لفت الى ان التحضيرات للانتخابات عادية، ونقوم بها استنادا الى طبيعة القانون النسبي، لذا فإننا ندخل المواجهة ونحن ندرك سلفا قدرتنا لأن هذا القانون يعطي كل طرف حجمه الطبيعي.

 

ولم يستغرب الفرزلي التجييش الذي يحصل في البقاع الغربي، وهو من عناصر الحملة الانتخابية وأمر طبيعي في لبنان، وقال: "لو كنتُ محل الرئيس الحريري بعمل نفس الشي"، معتبرا انه اذا نجح الحريري في تجييشه ورفع من نسبة المشاركة فإن الانتخابات ستكون اقوى وسنكون امام مواجهة قاسية.

 

ويرد الفرزلي على من يعتبر ان اللائحة التي ينتمي اليها هي لائحة عودة الوصاية بجملة صغيرة "سلّملي عالوصاية"، متابعا: هذا مجرد كلام انتخابي يهدف الى استقطاب المزيد من الاصوات، فالجميع يعرف اننا جميعا ضد اي وصاية على لبنان سورية او سعودية او ايرانية او اميركية او غيرها، ومؤكدا ان هذا الكلام لا يستحق الرد وبات مستهلكا، ولا يمكن ان يمر على اللبنانيين، وكان من الأفضل بدل التلهي بهذه الاتهامات ان تُقدم برامج تحل مشاكل الناس.

 

ويشير الفرزلي الى ان اللائحة التي يخوض المعركة عبرها تستطيع الحصول على مقعدين او ثلاثة مقاعد، لافتا الى ان المقعدين باتا بحكم المؤكدين، وهناك محاولات نقوم بها لتثبيت المقعد الثالث، وكل الامور ستكون مرتبطة بطبيعة المعركة الانتخابية، خاتما بطمأنة اللبنانيين إلى أن الانتخابات ستمر على خير، ولن يكون هناك اي احداث كبرى، وداعيا الجميع الى المشاركة في التصويت والتعبير عن قناعاتهم.

 

 

خاص Checklebanon

POST A COMMENT