كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

الأيوبي لموقعنا: الحريري لم يتحمّل معارضة داخلية... وسيأخذ حجمه في الانتخابات!

Fri,Apr 06, 2018

بين طرابلس وعكار وبيروت الثانية يخوض تيار المستقبل مواجهات انتخابية حامية، مع تعدّد اللوائح وقوة الشخصيات، وكل المحللين السياسيين يتوقعون حصول خروقات نوعية في هذه المناطق ستكون مفاجئة للجميع.

 

 موقعنا توقف في حوار خاص مع أمين عام التحالف المدني الاسلامي الدكتور احمد الأيوبي، وسأله رأيه في مواجهات الرئيس سعد الحريري في هذه الدوائر وما يمكن ان تسفر عنه؟، فكان الحوار التالي.

 

رأى الدكتور الأيوبي ان معركة دائرة طرابلس والمنية الضنية لها خصوصية على المستوى السني، فعبرها يقارع الرئيس الحريري خصمين يتحديان زعامته السنية هما الرئيس نجيب ميقاتي والوزير السابق اشرف ريفي، لافتا الى ان الحريري أخطأ في فتحه حرب إلغاء على الطرفين، لأن القانون النسبي سيعطيهما قدرة على التمثيل .

 

ودعا الدكتور الأيوبي الى المحافظة على المعارضة السنية؛ لأن أي زعيم، مهما يكن، ليس معصوماً، وبالتالي فإنّ حصْرَ التمثيل به دون القدرة على مساءلته، كما حصل مع الرئيس الحريري وتيار المستقبل، تنتج عنه أضرار استراتيجية فادحة على وضع السُنّة في لبنان، مهما كانت الشعارات المرفوعة التي تحمل عناوين الحماية والوقاية والرعاية، خاصة أن مستوى الشورى في تيار المستقبل تضاءل إلى درجة الاندثار الكامل، وبات القرار محصوراً بشخص الرئيس الحريري والبعض ممن حوله، ما أدى إلى خروج مجموعة التفكير والنخب السنية الفاعلة من دائرة التواصل معه، لتتحوّل تدريجياً إلى مواقع معارضة.

 

ولفت الى ان الرئيس الحريري لم يتحمل أي معارضة داخلية، فأقصى تدريجياً كل مَنْ حمل رأياً لا يتوافق مع تحوّلاته المتواصلة المفاجئة والمبنية على قرار فردي، مع تجاهلٍ تام لضرورة التنسيق ومساعدة النواب والوزراء لتجاوز تحوّلات غيّرت وجه البلد، وهذا ما أدّى إلى انتفاض الوزير أشرف ريفي، وتضخّم حالة الإعتراض في الأوساط الشعبية لتيار المستقبل، أيضاً لم يتحمّل الرئيس الحريري معارضة هادئة ومتفهمة، مثل معارضة الرئيس ميقاتي الذي لا يميل إلى الصدام، ويكتفي بالتركيز على الثوابت ويطلق جرس الإنذار عندما تصل حدود خرق التوازن إلى الخطوط الحمراء.

 

واعتبر د. الأيوبي ان الرئيس الحريري يفتح حرب إلغاء على كل من الرئيس ميقاتي واللواء ريفي، في حين يستخدم تناقضات الخطاب في ما يخص "حزب الله"، فهو معه في حكومة "ربط نزاع"، لكنه ينبش 7 أيار ويحرّض ضد الحزب، بينما تكاد مفاعيل المحكمة الدولية تتلاشى مع تساهله في مقاربة مسارها، إلى درجة قول الأمين العام لتيار المستقبل إن المتهمين صاروا الآن في دنيا الحق.

 

وشدّد على أن وجود معارضة سنية أمرٌ صحي وضروري، يحفظ التوازن والتنوّع، ويمنع الاستفراد ويجعل الرقابة متاحة والمحاسبة السياسية قائمة، وهذا هو المطلوب، مشيرا الى انه لا يمكن المزايدة على سنية نجيب ميقاتي أو أشرف ريفي، ووجودهما ليس إلغاءً لسعد الحريري، بل هو غنى إسلامي ووطني، ومتوقعاً أن يسجل ميقاتي وريفي نتائج جيدة، وسيأخذ كل من الحريري وميقاتي وريفي حجمه الذي يستحق.

 

وأكد أمين عام التحالف المدني الاسلامي أنّ تيار المستقبل في عكار يعاني من تشرذم لائحته بوجود مرشحين من خلفيات متناقضة، بينما سجّل الوزير ريفي حضورا فاجأ الجميع لدى اعلان لائحته، بينما يمكن وصف لائحة 8 آذار بلائحة العجزة.. كونها تضم وجيه البعريني ومخايل الضاهر وبقية مرشحين من هذا المستوى العمري..

 

أما في بيروت فإن القانون النسبي وحسب د الأيوبي سيؤدي الى خروقات في المقاعد السنية والمسيحية.. وإنْ كان تعدّد لوائح المعارضة يصب في صالح الحريري والثنائي الشيعي، لكن لا يمكن تجاهل القيمة السياسية التي تمثلها لائحة رئيس تحرير صحيفة "اللواء" صلاح سلام بشخصه وموقعه وبمَنْ معه، وخاصة المهندس مصطفى بنبوك رئيس "تيار الواقع"، والضالع والمتمرس في قضايا التنمية والساعي لتدعيم دور دار الفتوى، إضافة الى وجود كتل وازنة مثل الجماعة الاسلامية في هذه اللائحة، ويُسجّل لريفي أنه تمكن من تشكيل لائحة وتنظيم إطلاقها في بيروت، وهي خطوة ذات معان عميقة اذا اخذنا بعين الإعتبار حجم المواجهة وخصوصية بيروت فيها.

 

وختم قائلا: سيبقى حضور الحريري قائما ومتقدما، لكنه سيكون هذه المرّة أمام صعوبات في الإستفراد بالقرار، ولعل هذه تكون الحسنة الوحيدة لقانون الإنتخاب، اذا كانت له من حسنات.

 

 

خاص CHECKLEBANON

POST A COMMENT