كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

سركيس لموقعنا: بعلبك ستفجر مفاجأة .. و"بيروت الثانية" ستحدّد زعامة الحريري!

Sat,Mar 24, 2018

كل الدوائر تبدو وفقاً للقانون النسبي وكأنها أرضية لمعركة انتخابية، خصوصا مع تعدّد اللوائح الذي يوحي باتجاه الامور صوب انتخابات "كسر عظم" بالمعنى السياسي.

 

ومن بين الدوائر الانتخابية، قام موقعنا بوضع دوائر زحلة وبعلبك - الهرمل وبيروت الثانية في ميزان التحليل السياسي مع الكاتب والاعلامي آلان سركيس، الذي شرح تفاصيل هذه الدوائر وما هو متوقّع منها، فكان الحوار التالي.

 

رأى سركيس ان بعلبك - الهرمل قد تكون مفاجأة الانتخابات النيابية، كما كانت طرابلس مفاجأة الانتخابات البلدية، خصوصا مع توافر عدّة عوامل تساعد على حصول المفاجأة، اولها التنوّع الطائفي الموجود، فهناك 80 الف ناخب بين مسيحي وسني في اغلبهم موالين للقوّات اللبنانية وتيار المستقبل وهناك 220 الف ناخب شيعي. صحيح البلوك الشيعي اكبر، ولكن البلوك المسيحي متراص وخصوصا في منطقة دير الاحمر وجوارها والقاع، والسُنّة ايضا في عرسال وبعلبك في اغلبهم ضد حزب الله وحركة امل.

 

وتابع سركيس: هناك نقطة اساسية وهي الانتفاضة الشيعية على الثنائي الشيعي بمعنى ان كل الاموال والخدمات تذهب إلى شيعة الجنوب، بينما شيعة البقاع الشمالي يعانون من الحرمان، وحتى اللحظة لا حل للانماء في المنطقة ما يسبب مشكلة كبيرة لحزب الله وحركة امل.

 

واشار سركيس الى وجود عملية تشكيل للائحة من القوات والمستقبل والمستقلين الشيعة وعائلات، وهذه اللائحة تضمن الخرق بمقعدين على الاقل وممكن ان تصل الى 3 مقاعد، واذا كان الجو الشيعي مؤات قد تصل الى 4 مقاعد خرق، واستنفار السيد حسن نصرالله وكلامه الاخير يؤكد صعوبة الوضع هناك، وهو يخوض معركة منع خرق القوات في معقله من خلال مرشحها طوني حبشي وقد تخرق القوات بمقعد شيعي لذا المعركة تحمل مفاجئات.

 

واعتبر سركيس ان التحالفات في معركة زحلة تحدد الاحجام، فحتى اللحظة ميريام سكاف ستكون لوحدها، القوات والكتائب نجحا في تشكيل لائحة مشتركة، والمستقبل والتيار الوطني الحر من ناحية مبدئية سيكونان سويا، الا اذا حصلت مفاجآت، اضافة الى لائحة فتوش والثنائي الشيعي، أما معركة ميريام سكاف فستكون مضطرة للوصول الى حاصل انتخابي للنجاح، وهي معركة ليست سهلة، لكنها ليست مستحيلة، لان القوات والكتائب قادران على تأمين حاصل ونصف، وممكن ان يحتفظا بمقعدين، وفتوش سيخوض معركة وجود وعودة للنيابة، وحزب الله مرتاح على وضعه. وفي زحلة هناك فائض من الاصوات لتيار المستقبل الذي سيسعى للحصول على نائب سني ومسيحي، والسؤال هل سيكون النائب من حصة التيار الوطني الحر او ان الاخير سينجح بالحصول على نائب فتكون حصته مع المستقبل 3 نواب، ومن سيكون النائب العوني الرابح سليم عون او اسعد نكد او من حصة الكاثوليك، وفي زحلة 4 لوائح قوية والمعركة ستكون كبيرة.

 

وختم سركيس بأن معركة بيروت الثانية معركة وجود لسعد الحريري، وتحديد زعامته السنية في لبنان، وزعامته الوطنية في بيروت الثانية، فهناك 11 مقعدا بينها 6 سنة 2 مسيحي 2 شيعة و1 للدروز. المستقبل شكل لائحة لوحده من كل الطوائف، بالتعاون مع الحلفاء، ومعه النائب جنبلاط، وهناك لائحة الثنائي الشيعي و8 آذار ولائحة مخزومي، كما هناك لوائح اخرى ايضا، فبيروت الثانية قد تحمل مفاجأة غير سارة للحريري، وقد يكون العكس ويحقق رقما كبيرا، في ظل توقعات بفوز حزب الله بمقعدين ومقعد لمخزومي لتولد معركة على باقي المقاعد، كما هناك خطر على مرشّح النائب جنبلاط لان الدرزي في هذه الدائرة هو الحلقة الاضعف، وسط توقعات بألا يحصل الحريري على اكثر من 6 نواب في هذه الدائرة، من هنا سيكون هناك تراجع في حجم كتلته النيابية خصوصا ان بيروت الاولى وهي دائرة مسيحية الحريري قد لا يحصل على اكثر من نائب فيها.

 

 

خاصChecklebanon

 

POST A COMMENT