كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

محمود بري لموقعنا: الخلاف بين "امل" و"التيار" اساسي.. وباسيل لن يتموضع !

Thu,Feb 08, 2018

طغى الخلاف بين حركة "أمل" و"التيار الوطني الحر" على ما عداه، ورغم اجتماع رئيسي الجمهورية ميشال عون ومجلس النواب نبيه بري، بحضور رئيس الحكومة سعد الحريري، الا ان العلاقة مع وزير الخارجية جبران باسيل لا تزال متوترة، والاجواء تؤكد ان المواجهة ستبلغ أقصى حدودها.

 

موقعنا توقف في لقاء مع الكاتب والمحلل السياسي محمود بري، وسأله عمّا جرى بين الطرفين، وهل سيكون هناك تموضع جديد للوزير باسيل.

 

رأى بري ان الخلاف بين حركة "أمل" و"الوطني الحر" ليس خلافا انتخابيا بمعنى انه ليس خلافا بهدف الحصول على انتصارات نيابية ومقاعد اكثر، بل الخلاف مبدئي، اي خلاف بين مشروعين متناقضين احيانا الى حد التباعد، فالخلاف ليس موسميا، وبالنسبة الى مستقبل الخلاف من حظنا ان يكون كماضيه اذا كان ممكن التحقيق بمعنى ان تنتهي الامور على نفس الطريقة السابقة.

 

وأضاف بري: على امتداد العلاقة الطويلة منذ وصول العماد عون من فرنسا ومباشرته الطريق الى بعبدا كانت الخلافات كمشروع وتيار بينه وبين آخرين ومن جملتهم حركة "أمل"، وورقة التفاهم التي تمّت في كنيسة مار مخايل بين "التيار العوني" و"حزب الله" كانت كابحا اساسيا ومركزيا ولا غنى عنه للخلافات بين "أمل" والتيار، وكما حصل العديد من الاشكالات في الماضي، ولا سيما الماضي القريب بعد "غزوة الحدث" نجحت المساعي التي قام بها "حزب الله" في واد الخلاف واطفاء الحريق واعادة بعض الامور العامة الى نصابها، الامل ان تنجح نفس الجهود في المستقبل في تحقيق نفس الامور لا ندري اذا كان هذا الامر سيظل ممكنا ولكن اجزم ان هذا الخلاف لا يمكن ان يصل للطرفين الى نهاية سعيدة، والمشكلة ان خلاف الطرفين لا ينعكس فقط عليهما، بل ينعكس على البلد من هنا اهمية الدور الاساسي الذي يقوم به "حزب الله".

 

وأكد بري ان الوزير باسيل ومَنْ يسير في ركبه، أكد انه لا يريد الاعتذار وأكثر من ذلك كلامه في ما بعد إلى "الماغازين" وفي ساحل العاج يؤكد انه لا يريد تغيير ما قاله في اطلالاته السابقة، والرئيس بري قال بأن المصالحة هي مع الرئيس عون وليس مع الوزير جبران باسيل اذا جمعنا كل هذه المعطيات، فهذا يؤكد ان الوزير باسيل لن يتراجع عن مواقفه بانتظار مبادرات ما قد تحصل في وقت ما ومستبعد ان يكون "حزب الله" الطرف لأن علاقة "حزب الله" بالوزير باسيل ليست مثالية، ولكن لن يكون للوزير باسيل تموضع جديد بل سيبقى الطائر الذي يغرد خارج السرب.

 

وختم بري مشيرا الى ان ما يقوم به الوزير باسيل ليس امرا عفويا بل هو وجهة نظر بالمعنى السياسي، وموقف يتخذه عن قناعة فهناك تناقض بالطروحات بينه وبين من يواجههم.

 

خاص  Checklebanon

POST A COMMENT