كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

مشموشي لموقعنا: الحريري لن "يبق البحصة"... والبلد يعيش هدنة!

Sat,Dec 16, 2017

لم "يبق" دولة الرئيس سعد الحريري بحصته، ويبدو أنّه غضَّ النظر عنها، ذهبت مع رياح الاتصالات السياسية التي تحاول إبعاد أزمات جديدة، في وقت تعيش البلاد أوضاعا مستقرة بفعل "النأي بالنفس"، الذي بدأ يأخذ مفعوله وإقرار الملف النفطي مع ما سيقدّم للبنانيين من استقرار اقتصادي.

 

وفي الإنتظار تبقى علاقات "القوات اللبنانية" و"تيار المستقبل" رهن لقاء الحريري - جعجع، فيما تبقى أسئلة كثيرة ترتسم عن المرحلة السابقة وتأثيراتها على المرحلة المقبلة.

 

موقعنا حاول تحصيل إجابات عن هذه الأسئلة من خلال لقاء مع الكاتب والمحلل السياسي الدكتور عامر مشموشي.

 

أكد الدكتور مشموشي جازما أن الرئيس الحريري لن "يبق بحصته" لأنه لن يدخل في خلافات مع السعودية، وما قيل عن البحصة تراجع عنه الرئيس الحريري لأن البلاد تتجه نحو الاستقرار ولا يوجد استعداد عند اي طرف للدخول في مواجهة.

 

واشار مشموشي الى ان الرئيس الحريري لو "بق بحصته" فإن الفوضى السياسية ستعم في البلد وستولّد مشاكل وخلافات ومشاحنات نعرف كيف تبدأ ولا نعرف كيف تنتهي، متوقعا أن يطوي الحريري وجعجع صفحة الخلافات الماضية، وهي كانت كثيرة، وأن يفتحا صفحة جديدة من خلال لقاء يجمعهما، قد ينجح بإزالة رواسب ما حصل خلال مرحلة استقالة الحريري وما تلاها من احداث دراماتيكية.

 

ورأى مشموشي ان البلد يتجه الى هدنة مفتوحة بين "تيار المستقبل" و"حزب الله"، والرئيس الحريري كان واضحا حينما اشار الى انه سيقوم بعملية ربط نزاع مع الحزب مع البقاء على نفس الموقف السياسي، وهذا ما لاحظناه بتراجع النبرة من الجانبين.

 

وأشاد مشموشي بإقرار مراسيم النفط وما ستتركه من ايجابيات على الوضع الاقتصادي وعودة الرساميل والمشاريع الكبرى الى لبنان، الا ان هناك مخاوف من ان يترافق مشروع النفط مع عملية شفط واتباع سياسة المحاصصة وهو غالبا ما كنا نعاني منه في لبنان.

 

وختاما توقع مشموشي ان تحصل الانتخابات النيابية في موعدها، وأن تولد تحالفات غير تقليدية كالتي كنا نراها سابقا بسبب طبيعة القانون الجديد، جازما بأنه لن تكون هناك اكثرية لأي طرف بل سنرى "موزاييكا" جديدا من كل الأطراف مع بعض الوجوه الجديدة.

 

خاص Checklebanon

POST A COMMENT