كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

خاص: ملكة الرشاقة: العد العكسي انطلق.. فمَنْ ستكون سعيدة الحظ!

Sun,Oct 29, 2017

ها هو العد العكسي قد انطلق.. والأيام تتوالى تباعاً ناحية اليوم الفصل.. الأنفاس قد حُبِسَتْ في صدور المشتركات.. ودقات القلوب تتسارع.. فمَنْ ستكون سعيدة الحظ.. والأكثر صحة وأبعدت عنها أشباح المرض..

أيام قلائل.. وصبيّة جديدة ستكون الثالثة بعد سالي سعيدون (2015) ومنى يوسف (2016) ملكة على عرش الرشاقة للعام الثالث على التوالي.. فتحمل راية الصحة وتاج الجمال لتؤكد للعالم أنّ السمنة مرض!!

خلف الكواليس تحضيرات تتوالى.. وفتيات من بنات حواء.. أعلنَّ الحرب على صورهن القديمة.. معزِّزات صحّتهن بجرعات من الأمل.. وبتاج من الجهد والتعب.. ليشق الدخان الأبيض ليل بيروت من على شواطئ فندق الموفنبيك.. معلناً ميلاد بطلة جديدة فازت على المرض بسلاح الصبر والثقة والإيمان..

موقعنا وتحضيراً للحفل المرتقب يستذكر مع الملكة منى يوسف وبعض المتباريات السابقات تجربتهن.. فكان الكلام التالي ما بين قاسٍ وجميل..



*أكدت الملكة منى يوسف "أنّ مشاركتي في مسابقة ملكة الرشاقة مشاركة لا تتكرر في العمر مرّتين، فهي أجمل شيء جرى في حياتي، ودفعني لإيصال رسالة معاناة مع الوزن الزائد، الذي كان له أثر سلبي على حياتي، فيما المشاركة جعلتني أشعر بالحياة الأجمل".


وأضافت: "أقول للمشتركات اللواتي يخجلن بصورتهن القديمة يجب أنْ تكنَّ على ثقة بشخصياتكن، وأن تكون كل فتاة سعيدة بالنتيجة التي وصلت إليها، وإلا فإنّه سيبدو وكأنها لم تفعل شيئاً، بل يجب أن تكون واثقة بنفسها قبل الإنجاز وبعده وفخورة بما حقّقته".


وحول شعورها حيال اقتراب تسليم التاج قالت منى: لا أحد يأخذ دوره ودور غيره، لقد حان الوقت لوصول مشتركة جديدة إلى عرش الصحة والجمال، وأنا على استعداد منذ الآن للعمل معها والتعاون ولو من خلف الكواليس... "سوا" منكمل المشوار.. بتاج عالراس او من دونه"..


*من ناحيتها الوصيفة الاولى لانا سعد قالت: "مشاركتي هي من أفضل التجارب التي خضتها في الحياة، لأن هذا النوع من المسابقات يعطي أهمية للصحة قبل الجمال..


مسابقة Queen Of Fitness  فريدة من نوعها لأنها تساعد كل إنسان يعاني من زيادة الوزن للتخلّص من هذه المشكلة وتساعده ايضا على صنع تغيير جذري في حياته نحو الافضل.. اي نحو الحياة الصحية..".

 


*بدورها الوصيفة الثانية  تيما بيطار قالت: "مشاركتي في ملكة الرشاقة كانت من أهم التجارب في حياتي والتي من خلالها أوصلت رسالة صحية لكل إنسان يعاني من مرض البدانة، والمنزوي في منزله، والخائف من مواجهة المجتمع بأنْ يقوّي إرادته، ويتحدّى نفسه، ويكسب صحّته لأن الصحة أغلى ما في الحياة، ويجب المحافظة عليها".


وأضافت: "حقّقت هدفي بأنّني استطعت مساعدة كل شخص تواصل معي وطلب نصائح من أجل خسارة وزنه، ومن اجل تقوية شخصيته وثقته بنفسه وعدم الخجل من بدانته..

 


*أما المشتركة رينا الحشيمي فقالت: مشاركتي في المسابقة أجمل ما حدث في حياتي، لأنّه جعلني أشعر بأنّ هناك أشخاص يهتمّون بالمهمّشين والمنسيين، والواقفين على هامش الحياة بسبب بدانتهم، فأتى من لاحظ ان هناك من يعاني من البدانة، وعملنا معا، وحقّقنا إنجازاً وخففنا من اوزاننا، واندمجنا في المجتمع..


مسابقة Queen Of Fitness   قرّرت أنْ تكرّمنا وتظهرنا للناس بأنّنا اصحاب الإرادة القوية .. استطعنا التخلص من شبح الوزن الزائد، ليس من أجل الجمال فقط ... بل من اجل مستقبل صحي لنا ولأولادنا...


وأشارت "رينا" إلى أنّ مسابقة Queen Of Fitness  "جعلتني أتيقّن من أنّه ليست كل مباريات الجمال تحصل من أجل الجسم والشكل الخارجي فقط.. بل ايضا هناك من يهتم ببتويج الصحة على عرش الجمال..

 



خاص Checklebanon
 

POST A COMMENT