كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

زياد الخالدي لموقعنا: هذا هو مصير "قطر" واميرها...!

Sun,Oct 22, 2017


ما زالت أزمة قطر تراوح مكانها وتشغل العالم، وكُثُر يسألون إلى أين ستتجه بوصلة القضية؟، وهل هناك من إمكانية للحلول في ظل التطوّرات المتسارعة؟، والسؤال لماذا قطر وليس سواها؟، وهل هو قدر أم أسباب أخرى.


من هنا أجابت دراسة الخبير في علم الأرقام زياد خالدي حول قطر وأميرها تميم بن حمد على الأسئلة، مستندة إلى الأحرف والأرقام، وهي الثالثة له، ليصل الى نتيجة مفصلة، سيقوم موقعنا بهذه المقابلة بعرض نتائجها، لتتمحور حول سؤالين ما هي أسباب أزمة قطر؟، ومصير أميرها إلى أين، وذلك بأسلوب علمي منهجي يستند إلى معطيات رقمية.



*حدّثنا عن مجالك ما هي ميزاته؟
- هناك فرق كبير بين الشعوذة والعلم، بين الثقافة والجهل، فالثقافة والعلم هبة من الله وعملي هو في مجال "النيمرولوجيا"، وهو علم عالمي يعود الى زمن فيتاغورس العالِم الشهير منذ 4 الاف عام قبل الميلاد، وهو اول من بدأ يعمل بالحرف والرقم، ثم تطور في أيام المصريين القدماء والبابليين والاشوريين، ومن هنا فهو علم عمره آلاف السنين، وهو مثل اي علم آخر يجب ان يواكب التطوّر لاننا لا نستطيع الاعتماد فقط على الكتاب بل علينا متابعة التطور لان التطور مفتاح النجاح، وعلى هذا الاساس انا اليوم باحث في علم الأرقام، اي انني في مكان متقدم وأصبح أملك معادلاتي الخاصة.
في الماضي ألّفت "الإنتقال الكوني الكبير"، واهتمت به محطة CNN، كونه يتحدث عن تبدل الارقام بين 2004 و2015، وكان هناك بحث خاص مع الاعلامية هدى شديد في جريدة النهار، حين تحدثت عن تردّد الرقم الرابع في حياة الرئيس عون والنائب فرنجية، ولماذا وصل عون الى الرئاسة وفشل فرنجية.


*كم هي نسبة نجاح وفشل توقعاتك؟
- ربنا لم يعط سره لأحد، علم الغيب عند رب العالمين، وفقط أعطى سره للانبياء، وشتان بيننا وبينهم، ومن هذا المنطلق اعطانا شيئا من علمه. اعطانا الفكر والعلم، وقال سأحاسب في نهاية المطاف، فنحن نشتغل علما وحسابا، وحينما نشتغل حسابا اي اننا نشتغل بنسب مئوية، وانا اصيب بـ 85 بالمئة من توقعاتي، وهذا رقم مرتفع ودائما اربط الأمر بالتوقع، اي امكانية حصول هذا الأمر وعدمه، وسواء حصل او لم يحصل يبقى ضمن التوقع، واقوم دوما بحساباتي بشكل علمي ومنهجي، فقضية قطر حازت عاما من الدراسة، حيث درست ارقام الحكام والامراء والشخصيات كانت عملية شاقة وصعبة.


*هل توقعت عن أزمة قطر قبل حدوثها؟
- نعم توقعتها، وهي موجودة في وسائل الاعلام.


*حسب دراساتك ما هي اسباب ازمة قطر؟
- السبب ان الامير تميم بن حمد والدته موزة مواليد 3 حزيران 1980 يحمل الرقم الرابع، وبعد الحسابات الـ ت 400 هي 4 الـ م 40 أي 4   ودوما حينما يكون الشخص من رقم وتردّد حياته بأرقام اخرى يسبب مشاكل ومتاعب، هو استلم الحكم في 25-6-2013  كانت على الرقم 1، وفي الـ 2003 على الرقم 9، وإذا سرنا بأسماء الامراء تدريجيا محمد، قاسم، عبدالله، حمد، خليفة، أحمد، ووصلنا الى تميم فهو في التسلسل يحتل المركز التاسع اي انه على الرقم المفرد، واذا حسبنا الارقام بثلاثيات ارقام تعطي 3-6-9 أي 18، واستلم الحكم في 25-6-2013، فالرقم 5 اي انه يحمل الرقم الرابع وترددات حياته مفرد، فالارقام المفردة في حياته لم تكن فال خير عليه.


قطر نفسها تحمل الرقم الثالث، وقطر في عزّها، ولكن اتى الى الحكم من كان في الرقم الخطأ، هو ليس سيئاً، ولكن ارقامه غير مناسبة، وهنا يجب ان يرشد بالطريقة الصحيحة وفي السنتين 2016 و2017 كانت ارقامها مفردة، لذا عانت قطر من ازمات متكرّرة لانهم يحملون التردّد الاول والثالث وهو يحمل الرقم الرابع، وفي شباط 2018 سينتقل الى الرقم الثاني، لكن في تشرين الثاني، والذي هو رقم 11، ويعطي رقم 2 تعطيه جرعة من الامل، ولكن هناك خوف عليه من الصدمة، ومن بعدها ستكون هناك فترة جمود رقمي مخيف، وسيأتي كانون الاول وهو 3 وكانون الثاني وهو 1 ويأخذ تردّد الارقام بشكل معكوس اي 3-1.



*ماذا نفعل عندها؟
- نحن لا نغيّر القدر، ولا نستطيع التدخّل في قدرة رب العالمين، لكن يمكن التحايل على القدر، الله يقول لنا اعقل وتوكل.


*كيف على أمير قطر أن يحتال على القدر؟
- عليه التنبّه لشهر تشرين الثاني لانه الاخطر، وكانون الاول والثاني هما الاسوأ، اي انه اسوأ تردد رقمي في حياته، وأنصحه بأخذ الاحتياط وعدم اخذ القرارات المصيرية خلال هذه الفترة، خصوصا انه وحتى في اعداد اولاده وزوجاته هناك تردّد هذه الفترة وهو الاسوأ في حياته، عليه عد الخطوات التي يأخذها هذه الفترة ولا اريد الدخول في تفاصيل حياته الشخصية... الا اذا تسنى لنا رويته.. وجها لوجه..


*هل تتوقّع انقلابا أو حربا في قطر؟
- لا يوجد أي انقلاب أو حرب. لا يظهر هذا الامر في الحسابات، ولكن الازمة الموجودة تحتاج الى علاج من الجذور، وهذا العلاج لا نتحدّث به في الاعلام، بل ننصحه بالتنبّه الى المحيط الضيق، وألا يغره ما رآه في الشارع...


*قطر إلى أين؟
- إذا لم تعمل قطر بشكل صحيح هذه الفترة فهي ذاهبة نحو الأسوأ، وإذا لم تُعالج الامور بشكل جذري فالوضع صعب، ولدى الامير من الحكمة ما يكفي ولكن المشكلة في الخيارات الخاطئة.


*هل للأمير تميم حظوظ مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد؟
- محمد ومحمد وتميم أسماء رباعية اذا اجتمعت الارقام 12 تعطي 3 واذا تعاونوا مع بعض سيبنى الخليج على يدهم ويصبحون قوة لا تتزعزع فهم اذا تعاونوا سيصبحون مزيجا قاتلا.


*بالنسبة للمبادرة الكويتية؟
- لن تمر!!!


*وماذا عن المونديال؟
- الرقم غير مناسب 20-20 هناك خطر على المونديال.

 



خاص Checklebanon

 

POST A COMMENT