كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

داغر لموقعنا : لو كنتُ وزيراً ودعوني لاجتماع بعبدا "لاستقلت"!

Sat,Jun 24, 2017

اللقاء الذي وُصِفَ بالتشاوري في القصر الجمهوري، دون مشاركة الكتائب (الموجودة خارج الحكومة) فيهكان حدثا استثنائيا ، في وقت يتحدّث الرئيس الكتائبي الشاب سامي الجميل دوما وفي مؤتمرات صحفية عن الخلل في الاداء الحكومي ويؤكد على خيار الحزب في المعارضة في وجه الحكومة.

 

وإذا كان الكتائب ككل الأحزاب اللبنانية يستعد للدخول في مرحلة الانتخابات ويترك كل الخيارات بالنسبة للتحالفات، الا انه يدرك ان الكتائبيين يواجهون تحالفا "عونيا قواتيا" صلبا من المتوقع ان يحقق تسونامي في الدوائر المسيحية.

 

ويبدو عضو المكتب السياسي في حزب الكتائب سيرج داغر واثقا ومرتاحا لخيار الكتائبيين بعدم المشاركة في الحكومة، ويؤكد لموقعنا ان الحكومة فشلت ولم تقدّم اي شيء حتى الآن، وبالتالي لا داعي للندم على مقاطعتها.

 

ويشير داغر الى ان الدعوة الى اجتماع تشاوري هي امر خاطىء جدا، و"أنا لو كنتُ وزير كنتُ استقلتُ"، لأنّ الاجتماع هو أشبه باجتماع لمجلس الوزراء تحت شعار تفعيل عمل الحكومة، واعتراف ضمني بفشل عمل الحكومة، خصوصا حينما يتم استقبال رؤساء الكتل مع العلم بأنّ هناك زعماء سيغيبون عن الاجتماع.

 

وبكثير من الثقة يشدّد داغر على ان الكتائب مرتاحة في المعارضة، ولكن المشكلة فيما من هم في الموالاة أنّهم لم يعتادوا على ثقافة المعارضة ويثورون بوجه كل مَنْ ينتقدهم إنْ في الشارع أو في المؤسّسات أو في أي مكان آخر، ولكن عليهم في نهاية المطاف ان يعتادوا على وجود معارضة تحاسب السلطة.

 

ويرى داغر ان قانون الانتخاب الجديد النسبية مع 15 دائرة ليس سيئا بالنسبة للكتائب ولكن المشكلة أنّه تم تشويهه ببعض التعديلات مثل الصوت التفضيلي وبعد التقسيمات في بعض الدوائر المفصلة على قياس شخصيات.

 

وحينما يُطرح على داغر سؤال عن التحالفات وهل ستكون مع "القوّات" و"التيار" يكون جوابه "بعد بكير كتير"، مستطردا بأنّ كل من يلتقي مع الكتائب برفض الصفقات والسمسرات وبضرورة اصلاح النظام يمكن التحالف معه، لافتا الى ان الكتائب سيخوض الانتخابات في كل الدوائر.

 

خاص Checklebanon

POST A COMMENT