كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

أبو زيد لموقعنا: الإنجاز الوحيد لقانون الانتخابات الجديد هو منع الفراغ والقضاء على "الستين"!

Thu,Jun 22, 2017

قيل الكثير عن القانون الانتخابي الاخير، وهل نجح فعلا في نقل لبنان الى موقع أفضل، وكان على حجم طموحات اللبنانيين وتطلعاتهم نحو التغيير، ولعل إقرار قانون النسبية، رغم ما شابها من شوائب هو بنظر البعض افضل من لا شيء، وافضل من قانون "الستين"، الذي ادى الى انتخابات معلّبة، فيما يرى البعض الآخر ان هذا القانون بمفاعيله يشبه "الستين" تماما، فهو ما اعطاه من جهة أخذه من جهة أخرى.

 

وبعد اقرار القانون تكثر الاسئلة عن الانتخابات المقبلة، وهل ستكون مختلفة ام ان الاسماء ستكون هي نفسها، موقعنا التقى الكاتب والمحلل السياسي فؤاد ابو زيد، وسأله عن القانون الجديد وشكل الانتخابات فيه، وهل اعطى للمسيحيين حقوقهم؟!.. فكان هذا الحوار.

 

رأى ابو زيد في حديثه عن القانون الانتخابي الجديد ومدى فعاليته، ان النظام النسبي لا يتلاءم مع التنوّع الطائفي والمذهبي الذي يعيشه لبنان، ولا ينسجم مع النظام الطائفي الذي بُنيت على اساسه مؤسّسات الدولة ووظائفها الاساسية، بل يصلح لنظام مدني غير طائفي قريب من العلمانية، ولذلك فإن الاصطفافات والتحالفات ستكون مهمة شبه مستحيلة ويحمل همّها منذ اليوم رؤساء الاحزاب والتيارات، وإذا حصلت ستنتج فوضى انتخابية خصوصا على صعيد "الصوت التفضيلي" .

 

وشدّد على ان "العجنة" التي عُجِنَ فيها هذا النظام قد ادخلت عددا من التشوّهات التي كان من المستحيل أن يبصر القانون النور من دونها، والانجاز الوحيد هو أن إقرار القانون منع الفراغ وقضى على قانون "الستين"، ولا يُعرف بعد ما إذا كان قد منع حصول التمديد الى اجل غير معروف ولعل الاشهر المقبلة تكشف الحقيقة .

 

وحول ما اذا كان هذا القانون اعاد حقوق المسيحيين قال ابو زيد: في ظل النظام الطائفي القائم ما من قانون يُعيد كامل الحقوق الى المسيحيين سوى القانون الارثوذكسي، ولكن في ظل نظام علماني غير طائفي يفصل الدين عن الدولة افضل قانون برأيي هو النظام الاكثري على الصوت الواحد للمرشّح الواحد، وبريطانيا اجرت انتخاباتها مؤخّرا وفقا لهذا القانون وكانت انتخابات ناجحة .

 

ورجّح ابو زيد ألا تكون الوجوه الجديدة كثيرة في هذه الانتخابات، رغم صعوبة توقع هذا الامر في لبنان وفي مثل هذا القانون الجديد، مشيرا الى ان الوجوه الجديدة قد تكون في طرابلس وعكار ودائرة بيروت الثانية اضافة الى بعض الدوائر التي فيها غالبية مسيحية، وغير ذلك اي تغيير مستبعد في باقي الدوائر.

 

خاص Checklebanon

POST A COMMENT