كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

ياسر حريري لموقعنا: ترامب بعدوانه يقول "إسرائيل خط أحمر"!

Sat,Apr 08, 2017

للأسف فعلها ترامب، وأثبت أنّ الآتي خلال عهده قد يكون أعظم، فوجّه ضربة للنظام السوري من خلال قصف مطار الشعيرات في حمص، على خلفية الغارّة الكيميائية على خان شيخون في إدلب، والتي أحدثت "هرج ومرج" في المنطقة.

 

ويبدو أنّ الاميركي قرّر أن يدخل الحرب مباشرة، بعدما كان في السابق يشارك فيها بشكل غير مباشر، فأتت الضربة الاميركية لتقلق روسيا المدافعة عن النظام السوري، ولتطرح تساؤلات عن مستقبل الازمة السورية.

 

موقعنا التقى الكاتب والمحلّل السياسي ياسر حريري، وسأله عن تطوّرات الأزمة السورية، وما قد يحصل بعد العدوان الاميركي.

 

فرأى حريري ان اميركا دخلت الحرب السورية منذ بدايتها، لكن عبر الضربة التي وجهتها إلى مطار الشعيرات في حمص، كان الدخول مباشرا وقويا، خصوصا مع حجم الضربة هذه المرّة بإطلاق 50 صاروخ توماهوك وهو من الصواريخ المتطوّرة، علما بأنّ هذه الضربة ليست الاولى حيث سبق ووجّه الجيش الاميركي ضربة في مطار دير الزور (رغم ما قيل بأنها عن طريق الخطأ).

 

واشار حريري الى ان ترامب يريد من خلال عدوانه ان يقول بأنّ بسياسته مختلفة عن اوباما الذي لم يكن متشدّدا في الأزمة السورية، لافتا الى ان طبيعة الضربة تجعلنا ندرك أن ما جرى في خان شيخون كان مسرحية لتبرير الضربة الأميركية من اجل نقل الازمة السورية باتجاه آخر.

 

 

وشدّد حريري على ان ترامب، من خلال الضربة العسكرية، يريد ان يخلق مشهدا سياسيا جديدا في الازمة السورية، ويريد جمع حلفاء اميركا في المنطقة وتوحيدهم، وتوجيه رسالة بأن أمن إسرائيل خط احمر بالنسبة لاميركا، كما ان مكان الضربة في حمص، وفي مناطق قريبة من الحدود اللبنانية وأماكن تواجد "حزب الله" وبمكان ليس بعيد عن الحدود الاسرائيلية تعطي مدلولات يجب التوقف عندها.

 

وأقرَّ حريري بأنّ الضربة الاميركية كانت قوية فهي استهدفت احد اهم وأكبر المطارات العسكرية السورية، الا ان مدلولات هذه الضربة سياسية اكثر منها عسكرية ولها هدف سياسي بالدرجة الاولى.

 

وأكد حريري ان الموقف الروسي هو الأساس، وروسيا ستحاول ارضاء ايران والنظام السوري وحزب الله، لكن السؤال: هل ستكتفي بفك الارتباط العسكري بينها وبين الاميركي في سوريا، بمعنى عدم السماح للطائرات الاميركية بالتحليق فوق سوريا إلا بإذن روسي ام انه سيكون هناك موقف اكثر تشدّدا وقد تظهر الامور في المراحل المقبلة، فالروسي لن يسكت هذه المرة.

 

وختم حريري مؤكدا ان رسالة العدوان الاميركي سياسية بالدرجة الاولى، ومن المستبعد ان تتطور الامور اكثر باتجاه حرب شاملة.

 

خاص Checklebanon

POST A COMMENT