كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

خاص: حل مشكلة الكهرباء سهل... وهذا هو الطريق!

Wed,Mar 29, 2017

ما من داعٍ لوضع خطط للكهرباء، والقيام بتجارب للشعب اللبناني، ولا داعي لعقد مؤتمرات صحفية ورصد ميزانيات والإتيان ببواخر توليد طاقة، كل ذلك يشكل هدرا اضافيا ومضيعة للوقت ولن تأتي الكهرباء حتى بعد عشر سنوات لأن المشكلة بكل بساطة هناك قرار سياسي بالاستمرار بأزمة الكهرباء وبعدم وضع حلول لها، كي تبقى لكل طائفة وزعيم "كهربائه" الخاصة من خلال اصحاب المولّدات المستفيدين من ازمة الكهرباء والذين سيخسرون مستقبلهم فيما لو حلت مشكلة الكهرباء.

 

لقد ملَّ اللبنانيون من الخطط التي ترسم "احلاما كهربائية"، واعتادوا الانتظار على "شمعة الأمل"، وهم يريدون حلولا جذرية تقينا شر الخصخصة، فلو استمرت الأزمة بشكل اطول سيصبح مشروع الخصخصة هو الحل الأفضل والأنجح لإنقاذ الكهرباء من سباتها العميق والتوقف عن المهزلة المستمرة.

 

كلنا نقف الى جانب طموحات الوزير الشاب سيزار ابي خليل، وندرك انه يريد العمل، لكن يقول المثل "اللي جرّب مجرّب كان عقلو مخرّب"، ففي السابق اثبتت تجربة البواخر فشلها وبأنّها ليست حلا جذريا، ولا نستطيع ان نزيد اسعار الطاقة ونقول للناس عليكم انتظار 10 سنوات، والكل يعلم بأنّه بعد 10 سنوات سيكون هناك عهد جديد ووزراء جدد، وقد لا يكملون الطريق التي بدأها الوزير ابي خليل، عندها سنعود الى نقطة الصفر، ونكون اضفنا المزيد من الاموال المهدورة فيزداد العجز دون حل المشكلة.

 

لا حل للكهرباء الا "بس يحلّو عنها المافيات"، فإصلاحها سهل حينما تصفّى النوايا، وإلا فلا داعي للتأمل، فطريق الحل سهلة اذا كان هناك قرار للحل.

 

خاص Checklebanon

POST A COMMENT