كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

خاص: جيزيل وسوزان: هل تؤدي المثابرة الى جني النجاح!

Tue,Nov 22, 2016

أيام قلائل تفصلنا عن انتقال تاج الصحة إلى قامة جديدة.. أيام وتتربّع على عرش الرشاقة.. عروس جديدة يتماهى نور صحّتها مع الصبر والمثابرة.. اللذين اعتمدتها أسلوب حياة.. بعدما كانت الحياة على وشك أنْ تصبح عليلة، سقيمة ومليئة بالأمراض.. داخلية وخارجية وحتى نفسية.. ناهيك عن الشكل غير السوي.. وغير المقبول من مجتمع هو في الأصل مريض.. لا يرضى إلا بالرشيقات والنحيلات والـ"باربي" صورة له.. ولكن وبما أنّ الصحة تاج فوق رؤوس الأصحاء.. وبما أنّ البدانة علّة قد تصطحب معها وبسرعة سيلاً من الأمراض.. أوّلها السكري.. ولا ندري ما قد يتبعه.. كانت مسابقة Queen Of Fitness ملكة الرشاقة.. لنؤكد أنّ الصحة أساسية في حياتنا.. وإنْ كان الشكل مهماً، إلا أنّ الصحة أهم..

 

موقعنا يلتقي المتباريات الـ 10، ليتحدّثن عن رحلتهن، وكيف بلغن هذه المرحلة المتقدّمة من التصفيات.. مع أنّهن بمجرّد وصولهن إلى هذا الموقع أصبحن ملكات.. ولكن التاج لواحدة فقط.. فمَنْ يا تًرى تكون؟!!.. الموعد يكشفه يوم السبت 26 الجاري.. وإلى الموعد نعرض هذه اللقاءات:

 

وتعرّف جيزيل صوايا بنفسها: "عمري 32 سنة من بلدة كفرحونة قضاء جزين الجنوب. طولي 160 سم ووزني كان 73 كلغ وأصبح 58 كلغ.

 

وعن سبب مشاركتها تقول: اشتركتُ بمسابقة Queen of Fitness لأتكلم عن تجربتي مع البدانة وكيف عملت جاهدة لإنقاص 15 كلغ بواسطة حمية غذائية محدّدة وتمارين رياضية، فمن خلال هذه المسابقة أُظهِر للجميع أنّ أي شخص يمكنه الوصول الى هدفه بالمثابرة والتشجيع.

 

وحول شعورها فيما لو فازت باللقب تقول: "سأفرح كثيرا في حال فزت او لم افز بالمسابقة لأنها تجربة فريدة من نوعها، ومسرورة بخوضها اذ تعرّفت على اصدقاء جدد. أما مشروعي في حال الفوز فهو الاهتمام بصحة الاولاد كي لا يصلوا الى مرحلة البدانة من خلال اعتماد نمط حياة يقوم على الرياضة والتركيز على فوائد كل نوع طعام فنظهره بطريقة محبّبة للولد".

 

وتقول المشتركة سوزان ترانتيك بأنّ وزنها كان 90 كلغ وأصبح 60 كلغ، بفضل الرياضة و"الدايت"، مضيفة: "شاركت في المسابقة من اجل التحدي، وقد صبرت وتعبت من اجل الوصول للهدف، وكي اكون مثالا لغيري بأنني لم ابق جميلة فحسب بل متناسقة، وأنا اذا نجحت باللقب اكون قد توّجت إنجازي وحبي لذاتي الذي جعلني انسانة افضل ومشروعي سيكون لتوعية المجتمع الجارح والسطحي الذي ينتقد النقص بغيره قبل انتقاد النقص في نفسه لذلك المجتمع يحتاج الى توعية ثقافية وفكرية لقبول الآخر اولا لربما كان هذا الآخر عنده مشكلة خصوصا لا احد راض بجسمه وإذا ظهرت عليه علامة الرضى يكون مرغما على ذلك".

 

وتختم سوزان بالكثير من الثقة بالنفس وبخلاصة عامة تقول: "بصفتي اتبعت حمية غذائية ويعرف كل من اختارها انها تحتاج إلى نفس طويل ويعاني وهو يرى مغريات الحياة ويصبر امامها كل ذلك لانه قرر التحدي والتغيير، وانا تحديت وآمل ان اصل الى ما اصبو اليه".

 

خاص Checklebanon

POST A COMMENT