كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

خاص: لانا ورينا...هل ستحصدان لقب "Queen Of Fitness"!

Sat,Nov 19, 2016

أيام قلائل تفصلنا عن انتقال تاج الصحة إلى قامة جديدة.. أيام وتتربّع على عرش الرشاقة.. عروس جديدة يتماهى نور صحّتها مع الصبر والمثابرة.. اللذين اعتمدتها أسلوب حياة.. بعدما كانت الحياة على وشك أنْ تصبح عليلة، سقيمة ومليئة بالأمراض.. داخلية وخارجية وحتى نفسية.. ناهيك عن الشكل غير السوي.. وغير المقبول من مجتمع هو في الأصل مريض.. لا يرضى إلا بالرشيقات والنحيلات والـ"باربي" صورة له.. ولكن وبما أنّ الصحة تاج فوق رؤوس الأصحاء.. وبما أنّ البدانة علّة قد تصطحب معها وبسرعة سيلاً من الأمراض.. أوّلها السكري.. ولا ندري ما قد يتبعه.. كانت مسابقة Queen Of Fitness ملكة الرشاقة.. لنؤكد أنّ الصحة أساسية في حياتنا.. وإنْ كان الشكل مهماً، إلا أنّ الصحة أهم..

 

موقعنا يلتقي المتباريات الـ 10، ليتحدّثن عن رحلتهن، وكيف بلغن هذه المرحلة المتقدّمة من التصفيات.. مع أنّهن بمجرّد وصولهن إلى هذا الموقع أصبحن ملكات.. ولكن التاج لواحدة فقط.. فمَنْ يا تًرى تكون؟!!.. الموعد يكشفه يوم السبت 26 الجاري.. وإلى الموعد نعرض هذه اللقاءات:

 

تقول لانا: مشاركتي في المسابقة تعني لي الكثير، فهذه المسابقة الوسيلة الأفضل لأوجّه رسالة إلى كل شخصٍ بدين منذ صغره، بضرورة الحفاظ على جسده وصحَّته عبر هذه الطريقة لأنّني أبلغ من العمر 17 عاماً، وعانيت من البدانة منذ سن صغيرة.

 

ولأن أحلام لانا كبيرة تضيف: إنْ شاء الله في حال فزت بلقب الملكة، أوَّل ما سأقوم به هو توعية الأهل للانتباه على صحة أولادهم إذا كانوا يعانون من البدانة ومعالجتهم عبر طريق طبيب التّغذية لأنّ السبب في بدانتي عند الطفولة كانت الطريقة التي قام أهلي بإطعامي بها، ولإهمالهم لهذه الناحية.

 

ومن تجربتها تتوجّه لانا بنصيحة فتختم: "أقول لكل مَنْ يعاني البدانة ألا يفقد الأمل لأنّه يستطيع الوصول إلى وزنٍ مثالي بعد وجود هذه الأنواع من الجراحة، أو إنّه قد يستطيع تخطي مشاكل بالحمية والرياضة اذا لم يكن محتاجا للجراحة".

 

بدورها تقول رينا: "اشتركتُ في المسابقة لأنّه حينما أخبروني عن النشاط، وأنّه ليس مجرد حكم على الجمال الخارجي والشكل، بل هو تقدير لكل فتاة كانت بدينة، واتخذت قراراً مصيرياً بتغيير حياتها من أجل صحتها، وأنْ تنحف بأكثر من طريقة، وجدت أنّ هذه المسابقة تحاكي أفكاري وتتناسب مع توجّهاتي".

 

وعن وضعها الصحي والنفسي بعد انطلاق مسيرتها في مكافحة البدانة تقول رينا: "أنا اخترتُ الطريق المناسب لي، واليوم أشعر براحة تامة، وأشكر القيّمين على المشروع لأنّهم قدّروا ما قمنا به، وبأنّ الجمال ليس فقط شكلاً وجسماً نحيفاً، بل الجمال بكل المقاسات وبكل الأشكال، هو في المضمون تماما كما هو في الشكل".

 

وفي حال ربحت اللقب ماذا ستفعل رينا، تقول: مشروعي سهل جدا وهو محاربة البدانة، فهناك أشخاص من الممكن ان تكون أجسادهم ضخمة، لكن صحتهم جيدة، وبرنامجي يهدف الى محاربة البدانة منذ الطفولة لأنّ من يكون بدينا منذ الطفولة سيعاني من مشاكل صحية حينما يكبر، لذا فإنّنا نبدأ معهم منذ الصغر، فنرشدهم الى نوعية الطعام وأسلوب الحياة الذي يجب أنْ يُتّبع كي لا يضطروا إلى إجراء عملية في الكِبَر.

 

خاص Checklebanon

POST A COMMENT