كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

ياسر الحريري لموقعنا: الأجواء إيجابية والمشكلة ليست فقط "بالعقدة الشيعية"!

Fri,Nov 04, 2016

بعد انتخاب رئيس الجمهورية وتكليف الرئيس سعد الحريري تشكيل الحكومة الجديدة، يستعد اللبنانيون لانتظار مخاض التأليف، لما يحمله من حساسيات وحسابات مرتبطة بالبيان الوزاري وتوزيع الحقائب في ظل ارتفاع سقف المطالب وصراع الأقطاب على الحقائب.

 

ومع بدء رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري استشاراته منذ صباح اليوم، فإن السؤال عن المرحلة الزمنية لتشكيل الحكومة يطرح نفسه، خصوصا مع وجود عدّة سوابق، حيث كان يطول التأليف لأشهر واحيانا يمتد لسنة كما حصل مع حكومة الرئيس تمام سلام.

 

موقعنا حاول الاضاءة على عُقَد التأليف ومشاكله، وما يدور في الكواليس السياسية من خلال لقاء مع الكاتب والمحلل السياسي ياسر الحريري.

 

رأى الحريري ان تكليف الرئيس سعد الحريري تشكيل الحكومة امر طبيعي في سياق التوافق الذي حصل على انتخاب العماد عون رئيسا للجمهورية، والذي كان توافقا محليا بغطاء اقليمي، فكان من الطبيعي تسمية الحريري للتأليف، بموافقة مجمل الاطراف الاساسية.

 

ولفت الحريري الى وجود توافق بين الثنائية الشيعية امل وحزب الله على تولي الرئيس بري مفاوضات التشكيل مع الرئيس المكلف، وأن الحزب لن يقبل بالمشاركة بالحكومة اذا لم يكن الرئيس بري راضيا، حتى ولو استدعى الامر الامتناع عن دخول الحكومة، وبالتالي نزع الميثاقية عنها، والدخول في ازمة حكم جديدة.

 

وأشار الى وجود اتصالات مكثفة تُجرى منذ يومين، شارك فيها الرؤساء الحريري وبري وعون، إضافة إلى النائب وليد جنبلاط وحزب الله حول توزيع الحقائب الكبرى، وكانت الأجواء إيجابية وتبشّر بالخير، والتواصل لا يزال مستمرا، للوصول الى صيغة حكومية ترضي كل الاطراف.

 

ولفت الحريري الى ان الرئيس بري مُصرٌّ على وزارتي المالية والنفط، فيما تيار المستقبل يريد وزارتي الداخلية والعدل، والتيار العوني يريد الخارجية والاتصالات، لافتا الى انه من الطبيعي ان يرفع كل الاطراف سقف المطالب من اجل الوصول الى حصة معيّنة، وتأتي في هذا الاطار مطالبة الدكتور سمير جعجع بوزارة المالية، وغيرها من مطالب باقي الاطراف.

 

وأوضح أن المشكلة ليست في العقدة الشيعية كما يحاول البعض ان يطرح، بل هناك مشاكل أخرى ترتبط بتوزيع المقاعد المسيحية بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية، خصوصا أن القوات تصر على المناصفة مع التيار بالنسبة للمقاعد المسيحية، وهناك اسئلة حول مشاركة الكتائب والمردة في الحكومة، وماذا عن حصة الرئيس، وهل سيتم احتسابها من ضمن حصة التيار الوطني الحر؟!

 

وختم الحريري بأنّه لا مشكلة على الإطلاق إذا تم التوافق على بيان وزاري يشبه بيان حكومة الرئيس سلام، عندها الامور ستسير بسهولة، ولكن اذا كانت هناك اعتراضات على موضوع المقاومة في البيان الوزاري، فعندها ستطول فترة التأليف، وقد تصل الى اشهر وربما سنة، لأن موضوع المقاومة لا يمكن قبول التلاعب به.

 

خاص Checklebanon

 

 

POST A COMMENT