كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

معين المرعبي لموقعنا: جنون باسيل ليس له حدود وابتلينا به!

Wed,Sep 07, 2016

بعدما عُلّق الحوار على خشبة خلافات السياسيين، دخل اللبنانيون مرحلة ترقّب نتائج ما سيترتّب على وقف الحوار، بعدما استمعوا وبتمعّن إلى مداخلات سياسييهم التي استحضرت الكثير من الطروحات، وأدّت الى ارتفاع منسوب الشحن السياسي والطائفي والمذهبي.

موقعنا توقف عند تفاصيل ما جرى في حلقة الحوار الأخيرة، من خلال اللقاء بعضو كتلة المستقبل النائب معين المرعبي، الذي تحدّث عن اسباب فشل الحوار، وما يمكن ان يحصل في ضوء استمرار الأزمة السياسية بتشعباتها المختلفة.



شنَّ المرعبي حملة عنيفة على رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل محمّلا اياه المسؤولية وعمّه وفريقهم السياسي عن تعطيل الحوار في لبنان، وما يمكن ان يحصل في البلد من تطوّرات خطيرة في المستقبل، مشيرا الى ان جنون جبران باسيل ليس له حدود، ومتهما اياه بأنّه يستخدم كل الأساليب السيئة من اجل الوصول الى ما يصبو اليه على حساب مصلحة البلد والناس.

واعتبر المرعبي ان جبران باسيل مصيبة حلّت على البلد، ولا يستحق ان يكون ممثلا للاخوة المسيحيين، فهو يدّعي الميثاقية لكنه أبعد ما يكون عنها، وهي ليست سوى شعارا يستخدمه من اجل تمرير مخطّطاته ومخططات فريقه السياسي.

ورأى المرعبي ان ما يجري هو عملية توزيع ادوار بين العونيين وحزب الله من اجل تمرير المخطط الايراني والعمل على تنفيذ روزنامة مرسومة من اجل تعطيل مؤسسات الدولة، لافتا الى ان عون وباسيل ارتضيا ان يكونا اداة في يد حزب الله عن سابق اصرار وتصميم، وهم مأمورون ممن هم اعلى منهم.

واقترح اقامة جمهورية للجنرال عون في الرابية من اجل ارضائه ووقف مهزلة التعطيل، محمّلا اياه مسؤولية عدم انتخاب رئيس للجمهورية بسبب عدم توجهه الى جلسة الانتخاب والاصرار على ان يكون شخصه هو الرئيس.

وشدّد المرعبي على ان القصة ليست قصة حوار وتعطيل حوار بل قصة بلد بات بحالة جمود وغير قادر على الاستمرار بهذا الواقع، لافتا الى ان عون وصهره وحزب الله يتحملون مسؤولية ما يمكن ان يحصل من تطورات في ظل الفراغ المؤسساتي.

وأردف بأنّ البلد "ابتلى ببلوة اسمها جبران باسيل"، وهو من السياسيين الأسوأ على لبنان والمسيحيين، وممارساته تساهم في عرقلة كل الحلول وهو كل ما يفعله من اجل تكريس شعارهم  "انا او لا احد".

وتوقّع النائب المرعبي ختاما ان نعيش مرحلة جمود بسبب تمسّك البعض بعنادهم، وبالتالي لا يبدو هناك امل بحل قريب، وكل ما يُحكى مجرد تحاليل سياسية طالما ان هناك من هم بارعون بتفجير الحوار امثال جبران باسيل ومن معه.


خاص Checklebanon

POST A COMMENT