كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

إدغار معلوف لموقعنا: لا أزمة داخل "التيار" و"كلو حكي جرايد"!

Wed,Jul 27, 2016


لا تبدو الاحزاب اللبنانية اليوم بألف خير، بل كلها تتخبّط في أزمات مع جمهورها الذي بدا أكثر وعيا من السابق، في زمن التواصل الاجتماعي، وانفتاح البشرية على بعضها البعض، من الحزب التقدّمي الاشتراكي، الذي بدأت تصل إلى زعيمه نتيجة التحقيقات في الخلل الذي أفرزته الانتخابات البلدية، وهناك توجّه للمحاسبة، الى تيار المستقبل الذي ما زال تحت وطأة "الزلزال الطرابلسي" والازمات التي برزت مع جمهوره، الى الثنائي الشيعي "أمل" و"حزب الله" اللذين اثبتت الأرقام ان هناك تراجعا في شعبيتيهما إنْ في بعلبك أو جبل عامل، الى الحزب القومي الاجتماعي الذي دخل الأزمة الأكبر في تاريخه بعد قرار المحكمة العليا بمنع وصول اسعد حردان للرئاسة.

ولعل الأزمة الأبرز داخل التيار الوطني الحر الذي عاش أزمة ثقة بين الكثير من محازبيه ورئيس التيار الوزير جبران باسيل، ورغم قلة الكلام على لسان العونيين في الآونة الأخيرة وإغلاق الهواتف، والأجوبة الدبلوماسية على أسئلة حسّاسة، باستثناء الزوبعة التي أثارها المنشقون، إلا أن موقعنا التقى عضو تكتل التغيير والاصلاح وأحد مؤسّسي "التيار" ورفيق درب العماد ميشال عون، النائب إدغار معلوف، الذي كان دبلوماسيا للغاية في توصيف واقع التيار الوطني الحر، معتبرا ان ما يجري داخل "التيار" هو امر طبيعي، ورافضا الغوص في التفاصيل كونها تناقش داخل التيار لا خارجه.


ونفى معلوف كل ما يُحكى عن أزمة داخل التيار الوطني الحر، معتبرا ان ما يجري داخل التيار هو امر طبيعي وديمقراطي، وهناك بعض الصحافيين والاعلاميين يفبركون افكارا غير موجودة، وهي تنتقل من شخص الى شخص، وتكبر وتوحي بأنّ هناك ازمة ما، ولكن في الحقيقة لا توجد ازمة الا في افكارهم "كلو حكي جرايد".

ولفت النائب معلوف الى ان عملية تغيير طريق يمكن ان يقوم بها فرد ستؤثر على أدائه ووضعه، فكيف هو الحال بالنسبة لتيار سياسي كبير اتخذ طريقا جديدة يسير بها، لافتا الى ان ما يجري هو امر حيوي للغاية، وأي ثغرة موجودة تُعالج ضمن التيار الوطني الحر في الغرف المغلقة وليس عبر وسائل الاعلام التي تصب الزيت على النار.

وأكد أنّ لا اعتراضات لديه من القيادة الجديدة للتيار ولا حتى ملاحظات، داعيا العوني الذي له اي ملاحظة الى ان يتم الحديث عنها داخل التيار وليس في الخارج، وكل شيء يمكن التوافق حوله من خلال حوار جاد وبنّاء، مشيرا الى ان وجود بعض الأخطاء لا يبرر "ان ننشر غسيلنا برا".

وختم النائب معلوف بأنّه لن يترشح للانتخابات النيابية المقبلة، مؤكدا ان كل ما يجري حاليا داخل التيار تتم معالجته، ولا توجد ابدا محاكمات لأي منتسب للتيار، بل كل ما في الأمر ان البعض له آراء اخرى يعبّر عنها، وممكن من خلال الحوار داخل "التيار" ان تتم معالجة كل شيء، مطمئنا العونيين إلى أنّ التيار الوطني الحر ما زال قويا ولا شيء فيه يدعو للخوف.

وبانتظار ظهور الاجواء الجديدة، وفي ظل إقفال معظم نوّاب التكتل العوني والقياديين العونيين لهواتفهم، سيظهر الخيط الأبيض من الخيط الأسود، وإذا ما كانت الاشكالية ستحل ام انها ستتفاقم في الأيام المقبلة؟!.

 


خاصChecklebanon

POST A COMMENT