كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

رستم لموقعنا: قد تنجح البرتغال في كسر الانتصارات الفرنسية!

Sat,Jul 09, 2016

 

مع وصول البرتغال وفرنسا إلى نهائي بطولة أمم أوروبا، تكون البطولة قد دخلت في مراحلها الأخيرة، ومساء الأحد يُعرف البطل، هل هي فرنسا، أم إنّ "كتائب رونالدو" أي منتخب البرتغال هي التي ستعيق الطريق أمام الحلم الفرنسي.

                

وبعدما نجح الفرنسيون بالفوز رسميا على الألمان لأوّل مرّة منذ عام 1958، قد تكون الطريق أمامهم سالكة اذا نجحوا في تخطّي حماسة البرتغال.

 

موقعنا التقى مدرّب نادي الصفاء اميل رستم، وسأله عن تحضيرات النادي، الذي حاز بطولة لبنان، وعن قراءته لبطولة الأمم الاوروبية، وخروج المانيا امام فرنسا، وتوقعاته للمباراة النهائية بين فرنسا والبرتغال.

 

فلفت رستم في بداية حديثه إلى أنّه باقٍ مع نادي الصفاء، وهو ينتظر بعض الإجراءات الإدارية الضرورية كي تبدأ عملية التحضير، وهناك بكل تأكيد خطط لمواكبة انطلاقة النادي ستظهر في وقتها، ونحن جاهزون للبدء بمرحلة التدريب، لكنّنا ننتظر جهوزية الإدارة.

 

لم يستغرب رستم خروج ألمانيا على يد الفرنسيين، وهذا ما كنّا نتوقّعه في أحاديثنا، إذ إنّ فرنسا صاحبة الأرض كانت تطمح الى كسر سلسلة الانتصارات الألمانية عليها ونجحت في ذلك، وهي تطمح للوصول الى المباراة النهائية وهذا ما حصل، لكن السؤال هل ستنجح في النهائي بخطف لقب البطولة.

 

وانتقد رستم سياسة الاتحاد الاوروبي لكرة القدم، والتي تشبه الفيفا من خلال زيادة عدد المنتخبات الى 24، وهذا الأمر كان على حساب المستوى الفني وأساء للبطولة، اذ ان المنتخبات التي يجب ان تصل يجب ان تكون من النُخَبْ وهذا ما كان يحصل في الماضي سواء في كأس العالم او بطولة امم اوروبا، حينما كان عدد المنتخبات 16، لذا كان المستوى يومها افضل من اليوم، حيث تصل اعداد كبيرة من المنتخبات متعددة المستويات.

 

وأشار الى انّه من بين المنتخبات التي كان خروجها مفاجئا منتخب ايطاليا، التي خرجت على يد المانيا بضربات الجزاء، ومن سوء حظها ان القرعة جمعتها مع المانيا في قمة مبكرة، اضافة الى عدّة منتخبات كبيرة خرجت ايضا مبكرا، كان من المتوقع ان تصل الى مراكز متقدمة.

 

وتوقّع رستم أنّه كما نجح الفرنسيون في كسر الاحتكار الالماني، ستنجح البرتغال بكسر الانتصارات الفرنسية عليها، حيث إنّ معظم لقاءات فرنسا والبرتغال كانت تنتهي لصالح الفرنسيين، وقد تفعلها البرتغال هذه المرّة وتكون هي بطلة الامم الاوروبية.

 

وبانتظار ان تسدل الستارة يوم الأحد المقبل لمعرفة البطل، حتى ذاك اليوم ستبقى التكهنات سيدة الموقف، ولكن من المؤكد انه اما فرنسا او البرتغال سيكون بطل امم اوروبا الجديد.

 

خاص Checklebanon

POST A COMMENT