كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

وهبي لموقعنا: نحمل حزب الله مسؤولية تفجير "بلوم" ولا رئاسة في القريب العاجل!

Tue,Jun 14, 2016

بعد التفجير الأخير في فردان، والذي استهدف بنك لبنان والمهجر، وما تواتر حول أنّ أسبابه تعود إلى خلفية العقوبات الأميركية، عاد الحديث مجددا عن العلاقة بين الأمن والاقتصاد، وازدادت المخاوف من أن يكون الانفجار مقدّمة لسلسلة من التفجيرات التي تستهدف امن البلد واقتصاده.

وفي الوقت نفسه برزت خطابات الرئيس سعد الحريري، التي حاول من خلالها إعادة لملمة ما أحدثته عواصف الانتخابات البلدية على مستوى كل لبنان، فيما طفى على سطح الحياة السياسية ملف إعادة تعويم إسم الجنرال عون كمرشّح جدي للرئاسة، وقيل بأنّ الرئيس سعد الحريري على وشك تبنّي ترشيحه.

موقعنا توقّف عند هذه النقاط بلقاء مع عضو كتلة المستقبل النائب الدكتور أمين وهبي في حوار تناول القضايا المطروحة على الساحة.


رأى وهبي أنّ التفجير في فردان، والذي استهدف بنك لبنان والمهجر أتى في سياق استهداف الأمن، ومن ثم القطاع المصرفي، الذي هو من أهم القطاعات في لبنان ونقطة القوّة في البلد، والذي ظل صامداً رغم كل الظروف، معلناً عن تضامنه مع جمعية المصارف وبنك لبنان والمهجر وحاكم مصرف لبنان، متمنيا ألا يتكرّر التفجير، وأن يُضبط الوضع ويتم وضع آلية لالتزام لبنان بتطبيق القوانين.

ورفض النائب وهبي التسرّع في اتهام حزب الله قبل صدور نتائج التحقيق ومعرفة معطيات ما حصل، إلا أنّنا نستطيع وبكل بساطة أنْ نحمل حزب الله مسؤولية ما وصلت إليه الاوضاع لأن مواقفه في الأساس، هي التي ساهمت بوصولنا الى هذا الحد من التأزم، متمنيا متابعة التحقيقات حتى النهاية لمعرفة ملابسات التفجير ومعرفة من لا يريد الاستقرار للبلد.

وأشار وهبي إلى أن الانتخابات البلدية الاخيرة أفرزت وقائع جديدة لدى كل الأطراف في لبنان، وبيّنت توجه الرأي العام، الا ان ابرز ما حصل كان في مدينة طرابلس وكان من الطبيعي للرئيس سعد الحريري ان يقرأ المشهد كما هو وأن يُعيد تقييم الامور، ويمكن القول إنّ الرئيس الحريري نجح في استيعاب ما حصل، ونحن الآن في مرحلة معالجة آثار الانتخابات الأخيرة، والأجواء تتجه نحو الحلحلة على صعيد الوضع في تيار المستقبل، كما أن الرئيس الحريري نفسه أعلن عن بداية ورشة جديدة للاصلاح في التيار.

وجزم وهبي بأن النائب سليمان فرنجية ما زال مرشّح تيار المستقبل وسيبقى، وكل ما حُكِيَ عن تغيير هو كلام إعلامي لا مكان له على ارض الواقع، ولا معلومات لديَّ عن اي نية بتغيير ترشيح فرنجية واستبداله بالجنرال عون.

واعتبر وهبي أنّ من حق العماد عون إذا أراد أن يترشّح على الانتخابات الرئاسية، وأنْ يتوجّه الى البرلمان ويخوض المعركة، وإذا حصل على 65 صوتا سنتعاطى معه على أنّه رئيس للبنان ونهنئه، لكننا نرفض ان يتم تعيين الرئيس وفرضه فرضا علينا، وعلى العماد عون ان يدرك هذه الحقيقة.

ونصح وهبي العماد ميشال عون بإعادة صياغة خطابه السياسي اذا اراد ان يكون مرشّحا توافقيا يرضي كل الأطراف، لأنه بسياسته الحالية غير قادر على حمل سمة التوافقي، مستبعدا إجراء الانتخابات الرئاسية في القريب العاجل او حتى الوصول الى قانون انتخابي يرضي كل الأطراف، وقد تكون مربوطة بأوضاع المنطقة المتقلبة.




خاص Checklebanon

POST A COMMENT