كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

علوش لموقعنا: "ريفي رقم صعب في المدينة ونحن نعمل للمصلحة العامة" !

Thu,May 26, 2016


تميّز دوماً بالجرأة، وكان شعاره الدائم "قل كلمتك وامشِ"، لم يكن مؤمنا بالخطوط الحمر، وكان شجاعا في اللحظات التي تستدعي الشجاعة، طبيبا ناجحا يعالج كل الحالات المستعصية سواء في الطب او السياسة. "براغماتي" من الطراز الاول يتعاطى بواقعية مع الاحداث والتطورات.. إنّه النائب السابق وعضو المكتب السياسي لتيار المستقبل الدكتور مصطفى علوش، صاحب الحركة الدائمة، والذي يعمل وراء الكواليس في سبيل المصلحة العامة..

موقعنا التقاه في دردشة عشية "المنازلة الكبرى" في انتخابات طرابلس البلدية، وسأله عن التحالفات ووضع تيار المستقبل وتأثير اشرف ريفي ومدى إمكانيات الخرق، فكان الحوار التالي:

-    ما هي الاجواء في طرابلس؟، فهل كما يقال هناك مخاوف من تشطيب دفعت الرئيس الحريري لتوجيه نداء؟


هذه انتخابات بلدية الطابع، ومن الطبيعي ان يكون للسياسة فيها جزء، ولكن الاهم الطابع الشخصي، فهناك اكثر من 130 مرشحا، كل طرف منهم لديه اصحاب واصدقاء واقرباء، وبطبيعة الحال حتى ولو التزم الكل بجزء من اللوائح، إلا أنهم يقومون بوضع لوائح خاصة بهم،  لذلك 50 بالمئة سيكون هناك التزام، و50 بالمئة لوائح خاصة، ليس بهدف التشطيب، بل من اجل توفير الربح للاشخاص الذين يعرفونهم من اصدقاء واقارب.

-    هل تتوقع مفاجئات؟

لا نستطيع ان "نستهون" بالقوى الاخرى ايضا، ومن ضمنها لائحة اللواء ريفي والنائب مصباح الاحدب، بحيث قد يؤدي التشطيب في هذه الحالة الى تخريب الهدف الاساسي وهو تمثيل كل العائلات الروحية في المدينة.

-    ماذا عن اللواء اشرف ريفي، وهل ستكون نهايته السياسية في الانتخابات البلدية؟

اللواء ريفي قام بحساباته، وهو رقم صعب في المدينة، ربما ينجح او يفشل، ولكن هذه حساباته وهو المسؤول عنها، ولا احصاءات لدي، ولكن حتى ولو ربح ريفي على المستوى المحلي، يجب ان يعرف ان وجوده بسبب وجود تيار المستقبل ومرتبط به.

-    هل انت راضٍ عن هذا التحالف الذي يضم اقطاب المدينة؟

"إذا بدي كون راضي بغير انتصار" قوى 14 آذار" أكون مخطئاً، لكن المشكلة الاساسية انه لولا الظروف التي مرّت على مدى السنوات الماضية، وأدّت الى توافقات وتسويات ليس بالضرورة ان تكون منطقية، ولكن هدفها تأمين الاستقرار والخروج من المعاناة لدى الناس، لكنّا قلنا مثلا بأنّنا سنستمر "بالقتال" بالمعنى السياسي للوصول الى اهدافنا، فأنا براغماتي بكل معنى الكلمة، ونحن نبحث عن منفعة الناس وإذا كانت هذه التحالفات تفيد الناس فنحن معها.

-    هل تيار المستقبل في حالة تراجع؟

لا شك نحن كأي تيار سياسي نمرّ بمراحل صعود وهبوط، لكن نحن كتيار نقود السياسة من خلال نظرة للمصلحة العامة، اكثر مما هي شعبوية، وتهدف لكسب الاصوات، لذا طبعا هناك بعض التراجع على صعيد التأييد الشعبي، ولكن هذا لا يعني ان التراجع بسبب الاخطاء، بل بالتأكيد بسبب مواقف غير شعبوية، كنا مضطرين لاتخاذها من اجل مصلحة البلد.

-    حاليا ما هو موقعك في تيار المستقبل؟

انا عضو مكتب سياسي، وأعمل على إعادة المسار السياسي النفعي للناس، والناس سترى وتختبر ذلك مع الوقت...

 


خاص Checklebanon

POST A COMMENT