كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

جوني منيّر لموقعنا: جعجع يزور عون قريبا.. وتحالف معراب فشل في ترجمة اي ربح على الارض!

Wed,May 18, 2016

انتهت معركة جبل لبنان الانتخابية، وانجلت الصورة بوضوح لينتقل الأطراف الفاعلون الى مرحلة حصاد النتائج، واحتساب معايير الربح والخسارة، إذ من المؤكد هناك انتصارات وهزائم في مواقع ومراوحة في المكان في مواقع أخرى.

واذا كان البعض يستعدون لصرف نتائج الانتخابات البلدية في الفلك السياسي، فإن البعض الآخر يرى ان الملفات الكبرى لا يمكن ان تتأثر بانتخابات بلدية بل مرتبطة بالقضايا الاقليمية الكبرى وبالتوافق الاميركي - الايراني.

موقعنا وضع انتخابات جبل لبنان في ميزان التحليل السياسي من خلال لقاء المحلل السياسي والصحافي جوني منير، الذي تناولنا معه الانتخابات البلدية في المناطق الحسّاسة..


رأى منير ان نتائج انتخابات جبل لبنان كانت عادية على صعيد التوازنات الكبرى، بحيث لم يحصل امر استثنائي، ولم يكن هناك تسونامي مسيحي كما كان يُحكى قبل الانتخابات، خصوصا بعد الخسارة في سن الفيل وغوسطا وغيرها من المناطق المؤثّرة، ويمكن القول ان الحلف فشل في ترجمة اي ربح على الارض.

واعتبر أنّ التحالف العوني القواتي فقد الكثير من وهجه، لكنه لم ينته، وإن كان المؤكد انه لن يعود كما السابق، مشيرا الى ان القواتيين لم يساعدوا التيار الوطني الحر في جونيه والحدث وهذا الامر ستكون له انعكاسات كبرى على التحالف بين الطرفين.

وكشف منير عن ان الجنرال عون اتصل السبت الماضي بالدكتور سمير جعجع طالبا المساعدة في جونيه، وبعدما لم يلق جوابا إيجابيا، قرّر الذهاب شخصيا الى جونيه لدعم اللائحة ومحاولة شد العصب، وهذا الامر اثّر كثيرا على العلاقة وجعلها تمر بمرحلة فتور.

وتوقع منير ان يزور الدكتور جعجع الجنرال عون لتهنئته، وقد تكون الزيارة بهدف محاولة رأب الصدع وإعادة العلاقة كما كانت في السابق، ومنع انتخابات الجبل من التأثير على العلاقة بين المكونيين المسيحيين.

وأشار منير إلى أن عون لم يربح في جونيه حتى ولو ربح بالمعنى الرقمي، لكنه لم يخسر ايضا خصوصا أنه كان بمواجهة القوات اللبنانية ومنصور البون ونعمة افرام وفريد هيكل الخازن (حليف سليمان فرنجية)، لافتا الى ان فرنجية لم يتدخل بشكل مباشر في معركة جونيه.

وأوضح أن التحالف المسيحي نجح في بعض المناطق ومنها دير القمر مثلا وبعض القرى المسيحية، لكنه فقد وهجه في مناطق كثيرة نتيجة التحالفات التي كانت حاصلة، مبينا أنّ ميشال المر حقق نجاحا كبيرا في المتن، كما إنّه عزّز النجاح من خلال وجود الطاشناق معه على اللائحة، لينجح بالسيطرة على اتحاد البلديات لصالح ابنته ميرنا بعدما كانت القوّات اللبنانية تطمح في السيطرة على مثلث اتحاد البلديات في المتن وبعبدا وكسروان.

وأكد منير أن نتائج انتخابات البلدية مؤشّر هام للوضع السياسي، وقد يساهم في تغيير صورة التحالفات السياسية، وهذا ما كان واضحا، ذاكرا أنّ وجود الطاشناق مع الرئيس ميشال المر في انتخابات البلديات بدل ان يكونوا مع حلفائهم في "التيار" مؤشر هام للانتخابات النيابية.

وإذ استبعد منير انتخاب رئيس للجمهورية في القريب العاجل، لأن انتخابات الرئاسة مرتبطة بالوضع الاقليمي وليست بحسابات محلية، بيّن أنّ هناك مساعيَ لتأمين إمكانية لتسوية كبرى بين الولايات المتحدة وايران قبل نهاية هذا العام (وقبل انتهاء ولاية اوباما) وتحت شعار ان يكون الحل "على البارد" افضل منه "على الساخن" وان يشمل الحل لبنان وسوريا.

وخلص منير الى ان حظوظ العماد عون موجودة في اطار الحل الاقليمي، فيكفي ان تقبل السعودية به كي يصل الى الرئاسة، كما ان هناك حظوظا لفرنجية ايضا وقد يكون هناك مرشّح ثالث، ولكن كل الامور حتى الآن ما زالت نظرية بانتظار "نضوج الطبخة".





خاص Checklebanon

POST A COMMENT