كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

سلام لموقعنا:"البارتة حردوا"... لأن الحريري سلّم نفسه بالمطلق لحزب الله"!

Fri,May 13, 2016

قيل الكثير عن انتخابات بيروت البلدية  والاختيارية، وما افرزته الصناديق من ارقام وُصِفَتْ بأنّها زلزال انتخابي حقيقي، بعدما تدنى مستوى المشاركة في بيروت الى أقل من 20 %، وتعرّض الرئيس سعد الحريري لصفعة من الحلفاء قبل الخصوم خصوصا بعد التصويت للائحة المنافسة.

وإذا اردنا الدخول في دراسة للارقام، فإن الامر يحتاج الى النظر بتوزيع الاصوات على الطوائف المختلفة وتأثيرها على التحالفات التي يبدو وكأنها تحتاج الى اعادة تقييم من جديد، او كأنّ نعي الرئيس بري لـ 8 و14 آذار بات حقيقة ساطعة كالشمس.

موقعنا التقى المحلل السياسي والاعلامي "البيروتي" محمد سلام، وحاول قراءة ارقام الانتخابات وتحليل اثرها على الوضع السياسي العام.

فرأى سلام ان ارقام الانتخابات في بيروت تشير الى ان الرئيس سعد الحريري لم يحصل الا على 10 % من اصوات "البيارتة الاصليين"، اي ما معناه أنّ هناك 90 % منهم غير راضين عن سياسته العامة في البلد، الأمر الذي يعني ضرورة تغيير السياسة.

ولفت سلام الى ان اسباب اعتراض اهل بيروت متعدّدة، ولعل السبب الرئيسي هو ان سعد الحريري سلّم نفسه بالمطلق لـ "حزب السلاح" في لبنان الذي بات يسيطر على كل شيء، و"بدل ان يكحّلها عماها" حينما رشّح فرنجية للرئاسة، ثم رشّح جعجع العماد عون، وكثرت التنازلات في ما بعد.

وأشار سلام الى وجود سبب آخر ايضا مرتبط بقانون الإيجارات الجديد الذي سيفرّغ بيروت ممن تبقى فيها من "البيارتة"، والحريري بهذه التنازلات جعل اهالي بيروت يشعرون  بالغبن، فقرّروا ان "يحردوا" وهي عادة قديمة عند البيروتي، الذي حينما يشعر بمشكلة يتخذ قرار "الحرد" اي ان يبقى جانبا ولا يتحرك.

واعتبر سلام أنّه على الرئيس الحريري ان يسأل الناس عن سبب وجعهم ويعمل على معالجة الخلل، "فأنا لا استطيع ان انصحه بشيء، ولن اضع نفسي مكانه، إذ عليه ان يسأل الناس عن وجعهم وهو المعني بالامر ولست أنا".

وأشار سلام إلى ان "عرسال تصرفت بأسلوب آخر مختلف عن بيروت لأنها اخذت قرار التحدي والمواجهة وليس "الحرد"، وهي صوتت بنسبة 50 % وايضا على الحريري ان يحلل هو اسباب فشله"، رافضا التدخّل في شؤون طرابلس والحديث عن انتخاباتها "حتى ما ينقلّي شو خص هالبيروتي فينا" كما قيل من قبل، ومؤكدا ان الحريري اتخذ القرار بأن يخوض الانتخابات فقط في بيروت وطرابلس وصيدا لسبب واحد، وهو ان هناك مشاريع استثمارية وعقارية له فيها، اما باقي المناطق في الأرياف فتم إهمالها وفي معظمها تشهد "معارك عائلية" مع بعض الحضور الخجول لتيار المستقبل.

وختم سلام مؤكدا ان هذه الانتخابات هي درس حقيقي يجب التعلم منه، فالناس اوصلوا رسالة وعلى من يعنيه الأمر فهمها كما يجب، وعدم الاستهتار لأن هناك مغزى حقيقي افرزته صناديق الاقتراع.

وبعيدا عن تحليل الارقام يبقى الاساس في العمل البلدي الذي وحده يستطيع ان ينهي صفحة ما اثير من تحليل، فللبلدية دور تنموي وما يطلبه الناس اليوم هو العمل الانمائي افضل من الاستثمار في السياسية والذي هو غالبا ما يكون سمة مرادفة للانتخابات حتى لو كانت بلدية.



خاص Checklebanon

POST A COMMENT