كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

خاص: Viken ... " انت وين" ! ؟

Sun,Apr 03, 2016


يعتقد الكثيرون ان التصوير الفوتوغرافي هو مهنة سهلة بمقدور أي شخص ان يقوم بها حتى لو كان لا يمتلك المهارة الكافية لفعل ذلك، الا انها واحدة من المهن التي تحتاج الى خبرة طويلة ودقة عالية وتواصل عميق مع الحدث والاشخاص، ويرى البعض ان مجرد امتلاكه كاميرا سيجعل منه مصورا قادرا على جمع الكثير من الاموال في وقت قصير، الا ان حقيقة هذه المهنة مقرونة بعدة عوامل تتنامى مع الزمن لتجعل منك محترفا قادرا على التقاط افضل الصور في اصعب اللحظات واجملها احيانا.

ويظن البعض ان التصوير هو متعة وتسلية وليس بحاجة الى وقت ومجهود، الا ان ما يتعرض له اصحاب هذه المهنة من مخاطر ومتاعب خير دليل على صعوبة ان تكون مصورا محترفا وان كان عالم التصوير رحب لا يعرف القيود.

يبدو ان عدة المصور الناجح تكمن في علاقاته، وسلاحه هو الكاميرا التي ينتقل بها من مكان الى اخر في وقت باتت الصورة رسالة اقوى من الخبر.


كذلك الامر بالنسبة  لــ فيكين Viken Tchaparian المصور المحترف الذي برز اسمه من بين زملائه نظرا لاجتهاده في هذا الحقل، حاملا معه اسرار نجاحه، وعلى عاتقه هموم مهنة التصوير المهمشة في بلاده حيث لا يعطى صاحب الحق حقه وان اجتهد.

 وفي حين ان التقدير لما يبذل من جهود في هذه المهنة هو اقل ما يستحقه المصور، نجد مائدة مخصصة للمصورين في اخر الرواق معزولة عن المدعوين في اي حدث، وكانه ينتمي الى فئة ثانية مفصولة عن المجتمع الذي كان يكدح المصور بين افراده دون كلل لإنجاز عمله على اكمل وجه طوال فترة المناسبة ..لكن ما هو المقابل!!؟

 Viken المؤمن بالمثل القائل "ما بحك جلدك غير ضفرك"، سعى الى تأسيس موقع "انت وين- Enta Weyn " الذي يهدف الى عرض اعماله وتسليط الضوء عليها، بإشارة الى ضرورة اعطاء مهنة كتلك حقا في احترامها وتقديرها.

دعانا المصور الطموح الى حفل اقامه في مطعم Olivia's Sky  في الزلقا لمناسبة اطلاق موقعه "انت وين" والذي تزامن مع عيد مولده، وقدم خلال الحفل عربون شكر لبعض الاعلاميين والفنانين من اصدقاء الموقع، بعدها كان لنا معه  الحوار الاتي:
 
من هو فيكين؟
 

- فيكين هو انسان عادي، يحاول ان يصنع شيئا من لا شيء، وان يظهر في حقل ضخم  يلتهم فيه الكبير الصغير، ما يدفعنا الى القيام بمجهود عظيم لنحافظ على وجودنا.


 
هل استطاع فيكين ان يفعل شيء، وهل هو خائف ام انه "طاحش"؟
 
- من الضروري ان نخاف قليلا، ونحفظ "خط الرجعة" في نفس الوقت، "لازم الانسان يطاحش"، لأنه اذا لم نندفع بقوة تجاه اهدافنا "منوقف مطرحنا"، وهذا خطأ، فبالنسبة لي الفشل ممنوع ولكن لا ضرر في تعثر الإنسان شرط ان يستفيد من اخطائه، وفي حين انه لا يمكن لاحد ان يصل الى الكمال، اصعد سلم النجاح تدريجيا لأرتقي المكان الذي اتمناه.

 
هل هناك من يحارب فيكين؟
 
- يحاربني اقرب الناس الي، واذا قلت لا "بكون عم كذب" فأثناء سهرتي هذه "كنت عم بتحارب".
 

هل انت شغوف لدرجة كبيرة بمهنة التصوير ام عملك الجديد سيأخذك منها؟
 
- الكاميرا هي سلاحي، واذا لم اقم بالتصوير والانخراط في علاقات يومية مع الناس "بكون مش انا"، فلولا "كامرتي وتصويري" لما وصلت الى ما انا عليه اليوم، اضافة الى علاقتي المباشرة مع الاشخاص، سأظل "حامل الكاميرا" الى ابد الأبدين".
 

هل هناك حماية وضمانة لمهنة التصوير في لبنان؟
 
-لا يوجد شيء في مهنتنا "محمي"، ومع الأسف حقوق المصور مهدورة، حين احترفت مهنة التصوير كان بإمكاني دق ابواب عدة، او العمل في مجلات مختلفة اكسب المال من خلالها، الا اني " بطبعي ما بحب كون تحت رحمة حدا" ومنذ بداياتي وانا اعمل بشكل فردي وحر.
 

هل مهنة التصوير "بتعَيش" في لبنان؟
 
-  بالنسبة لي فلا ارها  تدر المال في هذه المرحلة، اما الاخرين "بتعيشن وبتكتر"، فبطبعي "ما بدق باب حدا"، اتجه نحو الشخص لالتقط صرورة له فقط، ولست ممن يقرع الابواب لأتقاضى مالا من احد.
 

هل درست مهنة التصوير ام انها موهبة؟
 
- منذ صغيري كان لدي "هواية التصوير" ولم اكن املك كاميرا، وفي اول فصل تعلمت فيه اصول التصوير ازداد شغفي الى ذلك، فأكملت  ثاني وثالث فصل حتى تمكنت من المهنة، من بعدها اصبح لدي كاميرا خاصة وكاميرا ثانية، وبطريقة تدريجية صرت مصورا لي اسم في مهنتي.
 

ما الذي يميز المصور البارع عن زميله،  وكيف يستطيع  تطوير عمله؟
 
- يجب ان يتعلم المصور كيفية التعامل مع الناس، فما اوصلني الى مكانتي الحالية هو علاقتي مع الاشخاص، يجب ان نعرف كيف نخاطب الاشخاص وان نتقن تصويرهم، احد المصورين قال لي ذات مرة "انت حرام تكون مصور"، فسألته عن السبب ، فأجاب "انت لازم تكون علاقات عامة - PR "، هي طبيعتي التي تدفعني لإقامة علاقات عفوية مع الناس، لم  اصورهم يوما "حتى اقبض منن"، وهذا ما يميزني.
 

كيف يمكن ان تكون الصورة اجمل؟
 
- اعشق الصور العفوية، ولا احب قول "اطلعي فيي وابتسمي"، كما افضل الصورة "اللي فيها حركة" على ان تكون جامدة.
 

هل يكثر فيكين من "الفوتو شوب"؟
 
 قلّما "استعنت بالفوتو شوب" خلال حياتي المهنية ، هناك بعض الأشخاص "عملتلهم فوتو شوب بناء على طلبهم"، فالصورة  تفرض نفسها.
 

ما الذي دفعك لافتتاح موقع "انت وين"؟
 
- اطلقت هذا الاسم على الموقع من واقع كلمة نسمعها في حياتنا اليومية، فـ"نحنا وين بهالدني"، نحن اشخاص "مش معروفين وين موجودين"، في ضياع .
 

ما الذي دفعك لتأسيس موقع في "عجقة المواقع"؟
 
- سبق وذكرت اني لا احبذ ان اكون تحت إمرة احد، ولأنه "ما بحب حدا يقلي شو بدي نزل، واي نوع من الصور" اختار، كما اني لا اضع الا صور مأخوذة بحرفية في الموقع، ولا ابحث عن "السكوب"، اضافة الى انه من خلال عملي هذا اردت التأكيد على اهمية الصورة حيث انها لطالما كانت افضل من الكلام، فـ"اذا ما في صورة ما في خبر"، لذا اعتمد سياسة الـ "خبر سطرين" مع صور تنقل الواقع .
 

  هل تفكر في نشر مقابلات وتحقيقات خاصة  في الموقع؟

- أكتفي بما اقوم به حاليا، انا لست صحافيا غير انه ليس هناك خطأ في اجراء مقابلات ومواضيع خاصة، حتما قد اقوم بذلك في المستقبل...
 

هل الموقع "بطلعلك مصاري"؟
 
- حاليا لا، لكن في المستقبل "ما حدا بيعرف" ما سيحصل، ارى اني سأصل الى ما اتمناه، طالما ان هناك اشخاص يقفون بجانبي.
 


 كان لافتا تكريم بعض الشخصيات خلال حفل اطلاق الموقع، ، ما هو المعيار الذي اعتمدته في اختيار المكرمين؟
 
- "انت وين" يكرم كل اصدقائه ممن قاموا بإنجازات سواء اكان على صعيد انساني او سياحي او معنوي، سنذهب الى حيث يوجد حدث يحمل معان سامية دون انتظار دعوة لحضوره لنقدم "درعا" بمثابة تقدير من موقعنا، اما عن كيفية اختيار المكرمين  فببساطة نحن نكرم اصدقاء موقع " انت وين" وسيكون هذا الحدث سنويا  يكرم خلاله اصدقاء الموقع كعربون شكر وتقدير لهم على انجازاتهم.
 

خاصChecklebanon

POST A COMMENT