كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

خاص: "اميل رستم" ... وراء اي اداء متميز خطة يضعها "مدرب !

Sun,Jan 24, 2016

كعادته استطاع اميل رستم (مدرب الصفاء) ان يضع النادي في مقدمة الاندية بمرحلة "ذهاب" بطولة الدوري اللبناني لكرة القدم، فكان الفريق الوحيد الذي لم يتلقى اي خسارة، اضافة الى ادائه الثابت حيث قدم كرة قدم هي الاجمل والاكثر تناسقا بإجماع كل نقاد الرياضة، ودوما كان وراء اي اداء متميز خطة يضعها المدرب ..اميل رستم.

ويأمل الجميع ان يرتفع المستوى في مرحلة الاياب اكثر من ما كان عليه في مرحلة الذهاب التي تميزت ايضا بأداء مميز للاندية، التي يعول ان تقدم اجمل ما لديها لتصل الى بطولة نموذجية تعيد شيئا من المجد الكروي الماضي الذي اشتاقت اليه ملاعبنا.

موقعنا التقى المدرب اميل رستم الذي شرح مرحلة الذهاب والتحضيرات "للإياب" وتحدث عن مستوى البطولة بشكل عام واصفا تجربته في "الصفاء" ورايه في الازمة التي طالت ناديه السابق "الحكمة" وتقييمه لمستوى التحكيم.

راى رستم ان مرحلة الذهاب مع الصفاء كانت جيدة بالنظر الى الظروف والتحضيرات التي سبقت انطلاق البطولة و"بجهد اللاعبين والادارة نجحنا في ان نتصدر هذه المرحلة دون اي خسارة ونأمل ان نستمر في نفس الطريق في المرحلة المقبلة".

ولفت رستم الى ان : "الصفاء في تشكيلته وامكانياته سيكون قادرا على الاستمرار في المنافسة مع الفرق الستة الاوائل وهي العهد والانصار والنجمة والساحل والنبي شيت، وسنحاول اقصى جهدنا لتحقيق النتيجة الأفضل للصفاء ونأمل ان نوفق في الوصول الى الهدف، ففي النهاية فإن الاداء في الملعب هو الفيصل في هذا الامر".

واعتبر رستم ان:"مستوى البطولة هذا العام هو افضل من السابق فهناك منافسة اكبر لست فرق على الاقل وهناك تحسن دائم في السنوات الاخيرة على صعيد كرة القدم ونأمل ان يستمر كي تطور اللعبة اكثر".

وشدد رستم على انه : "رغم ان فريق الصفاء حقق المطلوب منه ولم يخسر وكان بطل المرحلة الاولى، ولكن هناك العديد من الثغرات لاحظناها ( ولا نستطيع ان نصرح عنها) سنعمل على تلافيها في مرحلة الاياب".

وعن الاعتراضات التي توجه للتحكيم قال رستم: "هذا الامر يحصل دائما والاعتراضات قديمة، فالحكم عليه اتخاذ القرار بجزء من الثانية عكس المشاهد للمباراة، كما ان الحكام حينما يخطئون، يخطئون بحق كل الفرق ولهم قرارات صائبة لكل الفرق، وبالتالي "الظلم بالسوية عدل في الرعية"، وشرح ان :"الاعتراضات دوما تأتي من الفريق الذي يتعرض لظلم ما، وحينما يستفيد من خطأ الحكم لا يعلق على الموضوع".

وابدى رستم ارتياحه : "مع نادي الصفاء"، موضحا انه: " لا يوجد عقد مع ادارة النادي بل ارتباط شفهي لمحبتي لهذا النادي"، متمنيا:"ان نوفق في تحقيق الانجاز بالتعاون مع الادارة واللاعبين".

وتوقع المدرب رستم:"ان يكون الحكمة والسلام زغرتا والشباب الغازية الاكثر عرضة للهبوط الى الدرجة الثانية وان يكون وضعهم صعب، الا انه لاشيء مستحيل في كرة القدم لان من يعطيها تعطيه".

وعبر رستم عن اسفه "للازمة الصعبة التي وصل اليها نادي الحكمة وهو من اعرق الاندية"، مشيرا:"الى ان الرهبانية المارونية قادرة لوحدها على النهوض بالنادي دون ان تحتاج الى المساعدة من اي طرف"، متمنيا:"ان يتغلب النادي على ازمته ويعود كما كان في الماضي".

وحول مدى استعداده للعودة الى النادي والمساهمة في انقاذه قال رستم : "خدمت عسكريتي وانا عملت مع النادي لعشرات السنين،  واذا في حدا خدم قد نصهن خليه يعلن".

وبانتظار مرحلة الاياب لبطولة لبنان في كرة القدم، يبقى "رستم" صاحب الانجاز الأكبر بين المدربين، الذي اثبت بنجاحاته اينما حل ، ان المدرب اللبناني لا يقل عطاء وقدرة عن المدرب الاجنبي،  بل انه يفوقه كفاءة في الكثير من الاحيان.


خاص Checklebanon

POST A COMMENT