كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

خاص: ملكة الرشاقة .. مولود 2015 الصحّي "رغم كل شي"!

Thu,Dec 31, 2015

"ملكة جمال الرشاقة" كان الحدث الابرز للعام 2015. فللمرة الاولى كانت للرشاقة "ملكتها"، في حدث صحي وجمالي شغل الوسط الصحي والاعلامي والثقافي والفني في لبنان، وهو تُوّج بانتخاب سالي سعيدون ملكة اولى للرشاقة ونور علوان "Miss Photogenic"، إضافة الى العديد من الالقاب الاخرى.

وبانتظار النسخة الثانية من المسابقة، والتي ستجرى في مطلع صيف 2016، التقى Checklebanon ملكة الرشاقة سالي سعيدون وميس "Miss Photogenic" نور علوان في حوار شمل التجربة وكيف كان العام 2015 في ظلّها، وماذا تتمنّيان للعام 2016.


فحول اهم ما حصل معها في العام 2015 قالت سالي سعيدون: اهم محطة كانت اشتراكي في مسابقة ملكة الرشاقة، التي من خلالها اوصلت رسالة صحية وجمالية. ففي السابق كنت اعجز عن تقديم النصيحة لمن يعاني من السمنة، ولكن بعد فوزي في المسابقة اصبحت قادرة على النصح "بقلب قوي" مستندة للانجاز الذي حققته، خصوصا ان "كثيرين" يخافون من اجراء التغيير الجذري ويحتاجون لمن يشجعهم.

وتابعت سالي: اصبح لي معارف وصداقات كثيرة بعد الحصول على اللقب، حياتي تغيرت كثيرا وايضا "ستايل" الملبوسات، وثقتي بنفسي زادت، ولكن اهم ما عانيته هو عدم توفر الاموال، فلو توفر المال لقدمت مشروعي بشكل افضل، مشيرة الى جو الشهرة وما يشوبه من شوائب حيث المطلوب من الفتاة ان "تعطي قبل ما تاخد"، ولو اني" اعطيت" لكنت في مكان آخر... للأسف!

واشارت سالي الى اهم سيئات العام 2015 ومنها موضوع النفايات وانتشارها في الطرقات والوضع السياسي عامة في البلد، كما اتخذت قرارا مهما في العام 2015 وهو اكمال دراستها  الجامعية، لأن العلم سلاح في يد الفتاة.

وشكرت وسائل الاعلام على اهتمامها واعضاء اللجنة التحكيمية الذين استفادت منهم فرداً فرداً كل منهم بمجاله الخاص، مشيرة الى ان التاريخ سيسجل بأن "سالي سعيدون هي اول ملكة رشاقة".

وتمنت على الملكة الجديدة التي ستنتخب ان تكمل المشوار الذي بدأته وان تكون متواضعة  وواثقة من نفسها  وان تهتم بجسدها وثيابها وبالتفاصيل حتى الصغيرة التي تساعدها على مواجهة كل ما سيحصل معها، كما تمنت على المشتركات ان يبقى لديهن امل حتى لو لم يحالفهن الحظ، داعية لهن ان يدركن ان العالم فيه الكثير من الكذب وان يتنبهن لهذه النقطة.

وتمنت سعيدون على كل الصبايا اللواتي سيشاركن في المسابقة ان يكنّ روحاً واحدة ويعملن كفريق واحد ويتقبلن النتيجة، وان لا يحاربنَ بعضهن البعض. واكدت وجود العديد من المشاريع الفنية لها في المستقبل ولكنها تعطي الأولوية للمشروع الذي يخدم رسالتها الصحية.

واذ اشادت بانجازات وزير الصحة وائل ابو فاعور، أسفت لأن يطل العام 2016، وما زال عدد من المستشفيات في لبنان يرفض استقبال العديد من المرضى، الذين يموتون في الشارع لعدم توفر المال الكافي لعلاجهم!

من جهتها، اشارت "Miss Photogenic" نور علوان الى ان "الالقاب مهمة" لكنها ليست كل شيء، مشيرة الى عدة تغيرات حصلت في حياتها، وأكدت ان "هذا اللقب كان يعني كثيرا للمقربين مني وليس لعامة الناس"، مشيرة الى اهمية الثقافة العامة والحضور بالنسبة للالقاب.

ولفتت علوان الى ان "العملية الجراحية للمرأة البدينة تساهم بنسبة 40 بالمئة، فيما ال 60 بالمئة ترتبط بشخصية الفتاة وحضورها في المجتمع، وتحدثت عن ان اللقب جعلها تهتم بالصورة وتفاصيلها، وبسبب انشغالاتها بظروف الحياة توقفت عن متابعة الاهتمام بجسدها مرحليا.

بالنسبة لنور، من اهم الايجابيات في العام 2015 هي متابعة دراستها الجامعية بنجاح، ودخول حفيد جديد على العائلة وسفرها الى دبي، والذي جعلها تجد الفارق بين لبنان والخارج في ظل انتشار النفايات وحالة التلوث وانتشار الامراض في لبنان، مشيرة الى ان النصف الاول من العام كان افضل من النصف الثاني.

ورغم كل شيء رأت نور انه لم يبقَ امامنا الا ان نتمنى ان يكون العام 2016 افضل رغم اننا نتمنى دائما ولا شيء يتغير.

وتمنت على المتباريات الجديدات لمسابقة الرشاقة ان يكون لديهن روح التحدي وان يتواضعن وان لا يستسلمن اذا لم يحصلن على اللقب، وشكرت وسائل الاعلام التي لولا دعمها لما وصلت المتباريات الى ما وصلن اليه.



وبانتظار معرفة الفائزة رقم 2 في مسابقة ملكة الرشاقة، يعلن Checklebanon  أن مرحلة حبس الانفاس والتحدي انطلقت، على امل ان تصل المتبارية التي تستحق وتتابع مشوار سالي سعيدون ونور علوان وباقي متباريات المسابقة الاولى.


خاص Checklebanon
 

POST A COMMENT