كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

نواف مشيك لـ Checklebanon: مستمرون بالتصعيد!

Sun,Oct 18, 2015

لا زالت قضية أهالي العسكريين المخطوفين تراوح مكانها. وبعد فترة من الجمود، عاود الاهالي متابعة تحركاتهم، فقطعوا الطرق، واعتصموا، وهم يحضرون للعديد من اللقاءات التي قد تحدث خرقا ما في جدار ازمتهم الوطنية والانسانية، ويستعدون لمزيد من التحركات ويؤكدون انهم لن يتوانوا عن المطالبة بالإفراج عن ابنائهم، وانه ستكون هناك خطوات تصعيدية يعلنون عنها في حينه.

في هذا السياق، أكّد نواف مشيك شقيق العسكري المخطوف عباس مشيك لـ Checklebanon ان "الاهالي صبروا كثيراً واعطوا فرصا كثيرة للدولة، التي حتى الان لم تقدم شيئا سوى وعود لم تقدم ولم تؤخر، وهم لن يستطيعون الصبر اكثر، وقد تركوا مجالا كافيا لاتصالات المسؤولين التي بدت وكأنها غير موجودة إلا في الاعلام"!

ولفت مشيك الى "اننا نعول اليوم على لقاءاتنا مع وزير الداخلية وغيره من المسؤولين آملين ان يكون هناك معطيات جديدة تطمئننا، خصوصا وان لقاءاتنا كانت خجولة في الآونة الأخيرة، ونحن نطلب من المسؤولين اهتماما جديا بقضية أبنائنا، الذين هم ابناء الدولة".

وشدد مشيك على ضرورة ان يكون هناك حل سريع يسبق اية تطورات امنية. وقال: "ما الذي يمنع ان تتم عملية مبادلة؟ وهل العسكريين لا قيمة لهم بالنسبة لدولتهم؟ ولقد تم العديد من الصفقات في السابق ونجحت في اطلاق صراح مخطوفين من أيدي جماعات ارهابية"...

ودعا مشيك المواطنين لدعم كل تحركات اهالي العسكريين، لانهم يمثلون كل لبنان وهناك ضرورة لرد الاعتبار للعسكري اللبناني الذي يضحي من اجل الوطن، مشدداً على ان القضية ليست قضية شخصية مرتبطة ببعض العائلات بل هي قضية رأي عام ومجتمع، وعلينا ان نتعاون جميعاً لاعادة الاعتبار للعسكري اللبناني.

ولفت مشيْك الى ان "الاجتماعات ستبقى متواصلة بيننا كأهالي، وهناك عدة مقتراحات سيتم درسها للمرحلة المقبلة في حال فشل الاتصالات، وسيكون التصعيد في وتيرة متصاعدة مع ترك المجال للاتصالات مع السياسيين لأن غايتنا اولاً واخيراً هي اطلاق العسكريين، والباقي تفاصيل، فنحن نريد اكل العنب وليس قتل الناطور"!

وعن راي الاهالي بالحراك المدني، اعتبر مشيك انه "يعبر عن مطالب محقة الا انه لا يجوز ان يكون هناك اعمال عنف"، داعياً الناشطين الى "دعم قضية العسكريين المخطوفين لان حل هذه القضية سيساعد على قيام دولة نطمح اليها جميعا"، معتبرا ان "هدفنا الاول حالياً هو عودة اشقائنا وابنائنا ومن بعدها لكل حادث حديث".

وفي الختام شكر مشيك وسائل الاعلام "لوقوفها مع قضية العسكريين المحقة، وهي ابرزت عدالة قضيتنا امام الرأي العام اللبناني"، مبدياً أمله في وصول الامور الى خواتيمها رغم ان الواقع صعب جدا".


خاص Checklebanon

POST A COMMENT