كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

روجيه إده لـ Checklebanon: الدولة ساقطة .. الحوار رفع عتب .. والحراك منفِس!

Sun,Sep 13, 2015

اعتبر رئيس حزب السلام اللبناني المحامي روجيه إدة ان "الحوار غير مكتمل لأن الجميع يشارك فيه "رفع عتب"، وهو نوع من انواع التنفيس تجاه الرأي العام لا أكثر ولا اقل"، مستبعداً أن يتم انتخاب رئيس للبنان قبل جلاء المشهد الإقليمي.

ورأى إدّة، في حديث خاص لـ Checklebanon أن التحرك الشبابي يعبر عن قدرة على الضغط ويقول لكل من ادّعوا احتكار الحياة السياسية في لبنان أنهم لا يمثلون الأكثرية الصامتة وهذا هو الواقع"، منوّهاً في الوقت نفسه الى ان "هذا الحراك ليس إلا ملهاة ومنفس لان الدولة ساقطة والنظام سهل التعطيل".

تفاصيل الحديث مع إدة في الحوار الآتي نصّه:

- هل أنت مع الحراك المدني الناشط في لبنان اليوم؟ وهل تعتقد انه سيحقق نتائج إيجابية؟
* التحرك الشبابي اليوم يدعو إلى إلغاء الطائفية والقضاء على الفساد، يدعو لبناء دولة ناجحة ولإعادة النظر في النظام والصيغة. وأنا مع كل هذه المطالب المحقة ومع "فشة خلق " الشباب. ولكن اليوم هناك واقع محلي مكون على الساحة اللبنانية، وهذا التحرك ليس إلا غشاوة وذر رماد في العيون بقضايا صحيحة. هذه القضايا مهمة بنظري ولكن ماذا تقول هذه التحركات؟ نحن كمنظرين سياسيين نقول اننا نعيش في ظل نظام ودولة فاشلة. لهذا السبب لبنان معطل وحظوظ اللبنانين كبيرة عندما يعملون خارج لبنان، أما حظوظهم في لبنان فقليلة. لذلك ايضاً يوظف رجال الأعمال أموالهم خارج البلد كي لا يكونوا تحت رحمة الوضع الأمني وتحت رحمة الفساد. فهنا عندما نقوم بمشاريع طبعا ندفع الضرائب بالإضافة لدفع الرشاوى أو "البرّاني" لننجز أوراقنا، بينما أنا اليوم أقوم ببناء مدينة في "بونس آيرس"، وقد حصلت على كل التراخيص اللازمة لذلك من دون أن أدفع أي دولار لأحد، على الرغم من أن هذا البلد من العالم الثالث وطبعا فيه فساد ولكن ليس بالنسبة المستشرية في لبنان.
اليوم أذاً، بالنسبة لهذا التحرك الشبابي، فهو يعبر عن قدرة على الضغط ويقول لكل من ادّعوا احتكار الحياة السياسية في لبنان أنهم لا يمثلون الأكثرية الصامتة وهذا هو الواقع.

- من يدعم هذا الحراك برأيك؟ هل هناك جهة معينة؟

* هذا الحراك مدعوم من جهات عدة .بداية من عون وحزب الله وذلك لدعم التعطيل ولوضع المسؤولية على عاتق الحكومة.

كما هناك أيضا مجموعة من "NGOS " أي المنظمات غير الحكومية التي تتلقى مساعدات من الأميركيين لمحاربة الفساد، ومن خلالها يتم إعطاء دور لقوى ثالثة، لجيل جديد، لأن اللعبة محصورة بين فريقين طائفيين؟ فالأميركيون يعتقدون أن لبنان متجه نحو الكارثة، وربما من خلال هذه الجمعيات يظهر شيء آخر.

ولا بد من التوضيح بأن عنوان الفساد عنوان سهل والكثير من المؤسسات يحصلون على المساعدات لأسباب إنمائية. والمنظمات غير الحكومية هي بالأساس مدخل للتعاطي الإيجابي مع شعب يعاني من حروب وأوضاع صعبة. فالدول لها مصلحة بمساعدته مباشرة لأن الحكومات والنظام فعلاً فاسدين، ولأن النظام يحتاج للمال من الدول العربية فكل فئة تحصل على الأموال من دولة مقربة منها.

واليوم كل الفئات موجودة في هذا الحراك من العونيين وتيار المستقبل والكتائب والقوات، وهناك حتى ممثلين عن المرشحين لرئاسة الجمهورية، ما يعني أن جميع الأطراف موجودة وبالتالي أنه لا أحد موجود فيمكن لأي جهة تعطيل الحراك.

- برأيك، هل ستشهد البلاد انتخاب رئيس للجمهورية قريباً؟
* لا رئيس أبدا ولا رئيس قريب. والسبب يأتي من إعتبار أن الإتفاق النووي بين الغرب والإيرانيين كامل متكامل، ولو كان من تحت الطاولة سيؤدي على الأقل إلى التفاهم على بعض الملفات ونزع الألغام التفجيرية في المنطقة والتمهيد لنوع من التعاون بين أصدقاء أميركا والغرب وأصدقاء إيران. العكس تماما هو الصحيح فالإتفاق على النووي محصور بالنووي، ولا يوجد نية عند أي من الفريقين بالواقع للتوصل إلى اتفاق، لأنهم وقعوا بالإتفاق النووي حتى يربطوا إيران بالحد الأدنى بالإتفاق النووي. فهم يعرفون بأنها ستغش، وهنا المهم أن نعرف الفرق بين الإتفاق والمعاهدة. فالإتفاق هو قرار من رئيس الجمهورية يلغيه أي قرار وليس له قيمة. اما المعاهدة فيلتزم بها كل من يأتي بعد توقيعها.

وبالعودة الى الحراك المدني، اعتقد اننا نمرر الوقت بانتظار ما سيحصل في معركة الزبداني ومعركة عرسال؟ وهذا الحراك ليس إلا ملهاة ومنفس لان الدولة ساقطة والنظام سهل التعطيل.


- من هو المرشح الأقوى للرئاسة بنظرك؟
* ليس هناك مرشح قوي. فالعماد ميشال عون ليس لديه حظ أبداً. وكذلك الدكتور سمير جعجع أيضا. وترشيح اتى فقط لتعطيل ترشيح ميشال عون. وحتى لو أخذ جعجع ترشيحه على محمل الجد، فلا أهل السنة يقبلون بترشيح جعجع ولا الدروز يقبلون به كي يحافظوا على موقعهم. أما الشيعة فلا يهمهم الأمر لانهم لا يعترفون بالإثنين.

واليوم لو حصل إنتخاب لرئيس الجمهورية فلن يتغير شيء. فالقرار ليس بيده خصوصا أن المشروع القائم اليوم هو أن تصبح حدود العراق، المتوسط وستكون اهم مدينة فيها ممتدة من طرابلس حتى مطار القبيات وستصل على حدود إيران وستهددها. أما سوريا فستصبح دولة الشام، وستمتد لغاية بيروت ولغاية القسم القريب من الأردن والسعودية شرقي سوريا بعد السويداء، لبنانيا طريق الشام ويجوز ان تصل إلى صيدا وشمالا السعودية وما سيحدد هو الواقع. نحن على أبواب إعادة تأسيس النظام الإقليمي في الشرق الأوسط وهذا سيتم قبل آخر السنة على حد تقديري.


- ما رأيك بالحوار الذي دعا إليه الرئيس بري؟
* في البداية هذا حوار غير مكتمل لأن الجميع يشارك فيه "رفع عتب"، وهو نوع من انواع التنفيس تجاه الرأي العام لا أكثر ولا اقل. وسواء شئنا أو ابينا الحراك المدني يشكل عامل ضغط وهم اليوم يعملون من أجل حل مشكلة النفايات.


رشا رضوان الجردي - Checklebanon

POST A COMMENT