كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

خاص: حسن شمص: "طلعت ريحتكم".. "يا جبل ما يهزك ريح"!

Sun,Aug 30, 2015


تستعد "طلعت ريحتكم" لمتابعة مسيرة نضالها، ويبدو حماسها طاغيا ويطمح القائمون عليها إلى مكافحة الفساد والوقوف في وجه القادة والسياسيين، رغم إدراكهم أن المهمة قد تكون صعبة إن لم نقل مستحيلة.

ويُقرُّ القائمون على "طلعت ريحتكم" بأنّ الحرب ستكون طويلة مع الفساد، ولا يتوقّفون عند الاتهامات التي تتوجّه اليهم من هنا وهناك، بل يتابعون عملهم تحت شعار "يا جبل ما يهزك ريح".

يُلاحَظ على "طلعت ريحتكم" حساسيتهم المفرطة من التدخّل السياسي في شؤونهم، ويفضّلون عدم وجود السياسيين بين تجمّعاتهم، وهم يستعدون لبرنامج طويل من التحرّكات انطلق من ملف النفايات ليتناول كل الملفات الاخرى، وما أكثرها في بلد المتناقضات لبنان.

حسن شمص أحد المناضلين في حملة "طلعت ريحتكم"، يؤكد في حديث لموقعنا أنّ التحرّك الأوّلي كان جيدا، ونجح بتأكيد حضور شعبي بعيد كل البعد عن القوى السياسية، وغالبا ما كانت القوى السياسية هي التي تحشد، لكن أثبتنا من خلال "طلعت ريحتكم" أنّنا قادرون على جمع الناس على مطالب لا علاقة للسياسة بها، بل هم أتوا لوجعهم وخوفهم ورفضهم للواقع.

وشدّد شمص على أنّ التحرّكات ستتواصل ولن تتوقف وستكون مفتوحة، ولن نتوقّف عن إطلاق الصراخ من أجل الناس الذين يعانون من أخطاء السياسيين، والاعتصامات ستكون مفتوحة، ونحن كمنظّمون نتوقّع ازدياد عدد المشاركين، لأنّ الناس في نهاية المطاف ستثور ولن تبقى صامتة.

ومن الناحية التنظيمية أكد شمص وجود فريق عمل كبير في "طلعت ريحتكم" وهناك 200 متطوّع يقومون بمواكبة النشاطات، وقد انطلقنا بعدد صغير وكبر حجمنا وأصبحنا كثر ونحن سنقوم تباعا بعملية حشد أكبر للناس ونعد بالمزيد من التحرّكات التي ستكون ناجحة.

ولفت شمص إلى تشكيل لجنة انضباط للإشراف على التجمّعات والعمل على إنجاحها ومنع المندسين من الدخول بين المتظاهرين وتعكير صفو التحرّكات، والتي كما يؤكد شمص هناك حرص على إبعاد السياسة والسياسيين عنها وجعلها تحرّكات شعبية تقف بوجه الفساد والمفسدين.

وعن الأهداف التي هناك طموح للوصول اليها، لا يرسم شمص أحلاما كبيرة ويكتفي بالتأكيد دوما على التصدّي للفساد والوقوف بوجه الخطأ، ويتجنّب الحديث عن تغيير النظام الذي في الغالب ما يطرحه بعض المشاركين في التحركات.

وفي الختام، يدعو شمص اللبنانيين للمشاركة بكثافة في التحرّكات لأنّها فرصة للتغيير قد لا تتكرّر في المستقبل لا القريب ولا البعيد، داعيا إلى الحذر من المندسّين والذين قد يكون لهم غطاء سياسي لتخريب عمل "طلعت ريحتكم" التي انطلقت من ألم الشعب اللبناني.

ويبقى الاساس متابعة مسيرة العمل النضالي لـ "طلعت ريحتكم"، لمعرفة إلى أين يمكن أن تصل، وهل ستنجح في تحقيق المرتجى في ظل ارتفاع سقف أحلامها الذي يبدأ بموضوع النفايات وينتهي بتغيير النظام وما بينهما.


خاص Checklebanon

POST A COMMENT