كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

عامر مشموشي لموقعنا: " انتخابات نقابة المحرّرين غير شرعية... والوضع السياسي الى اسوأ"!

Sun,Aug 23, 2015

في لبنان لا تزال الاوضاع على حالها، جمود سياسي لا أفق يدعو للاطمئنان، الحكومة مفكّكة وعاجزة عن الاجتماع وغير قادرة على حل مشكلة النفايات، وشعب لا يزال يعيش على الامل وينتظر الانفراج الاقليمي الذي يبدو معدوما حتى هذه اللحظة.

وفي خضم هذه الاجواء برزت تجربتان انتخابيتان، كان لهما ما عليهما، إنْ في نقابة المحرّرين حيث كانت أشبه بتعيين، أو في انتخابات التيار الوطني الحر، والتي انتهت بتعيين الوزير جبران باسيل رئيسا للتيار وسط حالة اعتراض وتململ في الاوساط العونية.

موقعنا التقى الكاتب والمحلل السياسي الدكتور عامر مشموشي، الذي تحدّث عن انتخابات نقابة المحرّرين وعدّة ملفات سياسية اخرى.

وصف الدكتور مشموشي انتخابات نقابة المحرّرين بأنّها غير شرعية، ومطعون بها داخل المحاكم المختصة، وهي شهدت اعتراضات من غالبية اعضاء مجلس النقابة المنتسبين، خصوصا أن النقابة لم تقدّم شيئا طيلة السنوات الثلاث الماضية من عهدها، بل إنها كانت تكتفي بزيارة المسؤولين والمشاركة بالاحتفالات العامة.

وأشار الدكتور مشموشي الى انه في كل دول العالم المتقدّم والمتخلّف هناك ضمانات للصحافيين، إن في مرحلة الشيخوخة وبعد التقاعد أو خلال ممارسة المهنة، إلا في لبنان فإن الصحافي في أسوأ حالاته ومجلس النقابة يتحمّل مسؤولية كبرى في هذا الامر.

وعن جو السياسي العام لفت الدكتور مشموشي إلى أنّ الأوضاع هي الأسوأ، فالحكومة معطّلة والمؤسّسات لا تعمل، ورئاسة الجمهورية شاغرة منذ عام ونصف العام، والمشاكل السياسية تزداد يوما بعد يوم، ومعها المشاكل الاقتصادية والاجتماعية، وتتحمّل الطبقة السياسية المسؤولية عمّا وصلت اليه الامور من انهيار في كل المجالات.

وتوقّع الدكتور مشموشي ألا تحصل أي حلحلة إلا بعد نضوج الطبخة الاقليمية، خصوصا على صعيد الوضع في سوريا، التي يبدو ان الامور فيها تتأزّم، ولا نبدو متجهين نحو الحل في القريب العاجل، لذا سيبقى لبنان في مرحلة الانتظار.

وانتقد الدكتور مشموشي لجوء العماد عون إلى تعيين صهره رئيسا للتيار الوطني الحر، حيث قال: كنا نعتقد بأن العماد عون سياسيا مختلفا عن باقي السياسيين اللبنانيين التقليديين، لكن تبين لنا ان الكل من دعاة التوريث السياسي".

وشدّد الدكتور مشموشي على أنّ أهم ما يميّز الاحزاب في العالم هو الديمقراطية وتداول السلطة، إلا أنّ كل أحزابنا لا تطبّق هذا الامر، والعماد عون كان مخطئا جدا، وهو بما فعله احدث ازمة داخل تياره، حيث إن جزءا كبيرا من العونيين رفض هذا التعيين، الذي لا يتناسب مع الشعارات التي رفعها التيار الوطني الحر، والتي تنادي بالاصلاح والتغيير.

وبانتظار الخروج من النفق المظلم الذي نعيشه، فإنّ انتظارنا قد يطوّل كثيرا، وقد لا نجد حلولا لأزماتنا التي تنتظر حلول ازمات المنطقة المعقّدة، لذا فإنّنا سنواصل اللعب في الوقت الضائع حتى انبلاج فجر جديد.


خاص Checklebanon

POST A COMMENT