كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

نضال طعمة لـ Checklebanon: لا بد من الحوار في مرحلة إدارة الانهيار!

Sun,Aug 09, 2015

تعيش البلاد حالة من الجمود والتعقيد في ادارة الأزمة، ولفلفة الخلافات بين الأطراف المختلفة. ويسعى الرئيس تمام سلام الى المحافظة على الحكومة، التي تعرضت لخضات مختلفة ولا زالت قادرة على الإستمرار والسير بين الحفر.

في هذه الأجواء، التقى Checklebanon عضو كتلة تيار المستقبل النائب نضال طعمة، الذي شدد على ان "الجميع مع التهدئة في هذه المرحلة الحساسة، وبكل اسف فإن ما نعيشه اليوم يمكن وصفه بمرحلة "ادارة الإنهيار"، والجميع يسايرون بعضهم البعض على حساب البلد، مع انه من المفترض ان يكون هناك جدية في التعاطي مع المواضيع الحساسة والرئيس سلام يقوم بدوره وهاجسه الكبير ان تستمر الحكومة، لذا فإنه مضطر لمسايرة كل الأطراف".

وشدد طعمة على ان "هناك معاناة حقيقية يعيشها الناس من مشاكل النفايات والكهرباء وامور كثيرة، فيما المسؤولين يبحثون عن مصالحهم الشخصية والناس يدفعون الثمن، ومجلس النواب معطل ولا يقوم بأي دور"، وذكر انه "قبل ثلاث سنوات اقرّينا مبلغ 1100 مليار للكهرباء على اساس ان تعود التغذية في العام 2014 بنسبة 24 ساعة في اليوم، وإذا بنا نتراجع ولا احد يحاسب في هذه الدولة الضائعة".

ودعا طعمة الى "التعاطي بجدية مع الملفات الخلافية في البلد، من تعيينات ونفايات وغيرها، والى العمل على حلحلة كل الملفات بعيداً عن المسايرة، لأن مصلحة البلد هي الأساس". وحمّل من لا يحضرون جلسات انتخاب الرئيس مسؤولية ازمات البلد، لأنهم لا يقومون بواجبهم بانتخاب رئيس، ودعا الجميع الى "التوجه الى مجلس النواب وليفز من يختاره النواب"، لافتا الى انه "منذ انسحاب الجيش السوري من لبنان نحاول جعل انتخاب الرئيس خياراً لبنانياً بعدما كان في الماضي يأتي من الخارج".

ولفت طعمة الى ان "الصراع في لبنان قائم بين طرفين، احدهما يحاول لبننة الاستحقاقات وهم قوى 14 اذار، وآخر ينفذ سياسة ايران وحزب الله في لبنان وهم يتحملون المسؤولية لأنهم لا يريدون حلا لبنانيا". ورأى ان "حظوظ العماد عون بالوصول الى الرئاسة معدومة لانه يؤكد بسياسته وممارساته وجريه وراء المصلحة الشخصية بأنه غير توافقي، وهو دوما بمواقفه يدخلنا بأزمات"، وسخر من دعوة الأخير لمناظرة مع الشيخ سعد الحريري، داعياً الى التوافق على رئيس يكون مقبولاً من كل الأطراف، او فليتوجه الجميع الى البرلمان وليقبلوا باللعبة البرلمانية".

ولفت طعمة الى ان "الحوار لا بد منه لأن البديل عنه سيكون الخلاف الطائفي والمذهبي، وهو وإن فشل في اعطاء نتيجة عملية إلا انه يهدء الأجواء العامة في البلد وحصوله افضل من عدمه".


خاص Checklebanon

POST A COMMENT