كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

خاص: هادي أبو الحسن: الدروز لا ينقسمون!

Tue,Jun 16, 2015

نفى وكيل الشؤون الداخلية في الحزب التقدمي الإشتراكي هادي ابو الحسن أي كلام عن انقسام حاد بين دروز لبنان على خلفية ما يحصل في سوريا"، رافضاً الحديث عن توزيع أدوار بين القيادات الدرزية في لبنان.

وقال، في حديث خاص لـ Checklebanon، ان "ليس هناك أي توزيع للأدوار بين المسؤولين الدروز في لبنان فيما يختصّ بالمواقف من الأحداث السورية، بل هناك مقاربات مختلفة لا تصل الى حد الإنقسام". وتابع: إذا كنّا كحزب تقدمي اشتراكي نسعى لتنظيم الخلاف والإختلاف مع كل المكوّنات اللبنانية، فكيف بالحري عندما يتعلق الامر بالداخل وبيننا كأبناء طائفة واحدة؟

لغة العقل حل مثالي لحماية الدروز


وردّاً على سؤال حول الدور الذي يلعبه وليد جنبلاط في منع دروز لبنان من تنظيم الوقفات التضامنية مع "إخوانهم" في إدلب، قال ابو الحسن ان "ما جرى في دار الطائفة الدرزية الاسبوع الفائت كان خير تعبير عن تضامن دروز لبنان مع إخوانهم في سوريا، كما ان التظاهرة التي حصلت خارج الدار لم تُقمع بل عبّرت عن نظرة مختلفة تماماً عن نظرة وليد جنبلاط، أما إذا كان السؤال مطروحاً حول الدعوة التي تم تداولها عبر مواقع التواصل الإجتماعي للمشاركة في مسيرة تضامنية في مدينة عاليه، تضامناً مع دروز إدلب، فهذه الدعوة كانت ولا زالت مبهمة ولم يعرف مصدرها حتّى الآن، وأي حدث مجهول المصدر يثير الإرتياب والشكوك ليس لدينا فقط بل لدى كل الاوساط في الجبل، من هنا اقتضى التحذير منها والدعوة لعدم الإمتثال إليها نعم، مخافة استغلالها لإثارة اي شغب أو فتنة او حساسيات نحن بغنى عنها".

وأكّد أبو الحسن أن "جهود الحزب التقدمي الاشتراكي في هذه المرحلة تنصبّ على الدعوة للإبتعاد عن أي خطاب تحريضي فتنوي وعن أي فرصة لتأجيج الإحتقان في الشارع"، وشدد على رفض الحزب لأية دعوة للإقتصاص من النازحين السوريين في قرى وبلدات الجبل"، معتبراً ان "هذا السلوك يدعم منطق النظام السوري وأهدافه ولا يحمي دروز سوريا على الإطلاق".

وردّاً على سؤال حول ما إذا كان المشايخ الدروز في لبنان يتسلّحون ويتدرّبون ليكونوا بأتمّ الجهوزية في حال احتاج دروز سوريا لدعم ميداني منهم، أكّد ابو الحسن انه "حصل تواصل مع شريحة كبيرة من رجال الدين في لبنان، وقد أبدوا جميعاً تفهّمهم وإدراكهم لحساسية ودقة هذه المرحلة، ومعظمهم يلتقون مع توجّهات الرئيس وليد جنبلاط في تحكيم لغة العقل والمنطق والتشديد على الخيار السياسي السلمي كحل مثالي لحماية الدروز في سوريا والمنطقة".


المصالحة او الإنتحار!

ولفت ابو الحسن الى ان "امام دروز سوريا في هذه المرحلة احد خياريْن، إما الإنتحار ومواجهة الماخطر دون اي مسوّغ سياسي ومن دون اي غطاء سياسي او خلفية سياسية ما يعني الدخول في المجهول، وإما التفاهم مع المحيط والذهاب الى المصالحة مع المحيط من اهل حوران ودرعا".

وأجاب رداً على سؤال حول دور وليد جنبلاط في تكريس المصالحة بأن "خطوات إيجابية كثيرة بدأت تتحقّق في هذا السياق، من خلال الدور الطليعي الهام الذي يقوم به وليد جنبلاط من خلال التواصل مع معنيين في الأردن لإتمام مصالحة الدروز والتفاعل الطبيعي مع محيطهم في حوران ودرعا كما كانوا تاريخياً، فضلاً عن دوره في التواصل مع تركيا فيما يختصّ بوضع إدلب"، ونوّه إلى ان "الامور تسير باتجاه التهدئة"، داعياً "دروز سوريا في جبل العرب لتلقّف المبادرات ورؤية الامور من منظار أوسع وأبعد لضمان سلامتهم والتمسّك بأرضهم".



دروز سوريا والنظام

وحول تعريض وليد جنبلاط ابناء الطائفة الدرزية للخطر من خلال تحريضهم على عدم الالتحاق بصفوف الجيش السوري، أكد ابو الحسن ان "هذا الموقف قديم جديد للرئيس وليد جنبلاط دون وجل او تردد. فنحن كنا ولا نزال الى جانب الشعب السوري في تقرير مصيره، خصوصاً ان هذا المسار الطبيعي للثورة لا بد ان يأخذ مجراه يوماً، حيث سينتصر الشعب السوري من اجل الحرية والديمقراطية والكرامة، ولن نجد أفقاً لهذا النظام المتهاوي في المعادلة السورية الجديدة، خصوصاً ان الدروز مكوّن طبيعي من ضمن مكونات الشعب السوري وقد عانوا ما عانوه من القمع وكم الأفواه وإقصاء النخب من قبل هذا النظام"، مشدداً على أن "هذه الدعوة تأتي ضمن سياق حماية الدروز في محيطهم الطبيعي ذات الغالبية السنّية الثائرة على نظام القتل والقمع".

وأكّد أبو الحسن ان "النظام السوري أعطى مؤشّرات لبدء تخلّيه عن دروز سوريا من خلال التضييق على أبناء جبل العرب، وإبقاء السويداء بلا كهرباء ومواد أولية، وسحب القمح من إهراءاتها، وسحب السلاح الثقيل من المحافظة وغير ذلك من إجراءات تعسّفية بحق أبنائها"، موضحاً أن "حالات التمرّد والتخلّف عن الإلتحاق بالجيش السوري بدأت بدون دفع من وليد جنبلاط أو سواه، بل كردّ فعل طبيعي على ممارسات هذا النظام بحق دروز سوريا وجميع مكوناتها الثائرة في وجه الظلم والطغيان، ما يدل على ان الأمور تأخذ مجراها الطبيعي نحو انتصار الشعب السوري".



مجمّعات لإيواء النازحين الدروز؟

ولمّا كانت معلومات سرّية تحدثت عن أن مجموعة متقدّمة من رجال الدين داخل الطائفة الدرزية تبحث فيما بينها خيار الاستفادة من اراضي الوقف الدرزي في جبل لبنان لبناء مجمّعات سكنية على وجه السرعة لتكون جاهزة لاحتواء اي تهجير قد يتعرّض له الدروز من سوريا الى لبنان، نفى ابو الحسن الأمر، مشدّداً على ان "الموضوع غير مطروح حتّى اللحظة، والمعروف تاريخياً أن المسلمين الموحدين الدروز متجذرون في أرضهم ويدافعون عنها في شتّى الظرو،  ومعروف عنهم في الوقت نفسه وحدتهم والتفافهم لدرء اي خطر يحدق بهم، لكن هذا الخيار ليس مطروحاً الآن، ثم ان لكل ظرف حكمة ولكل مقام مقال".


غنوة غازي- Checklebanon


 

POST A COMMENT