كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

قصي الخولي لــChecklebanon : وحدها يُسرا تنافسني!

Thu,Dec 25, 2014

صادق في تعابيره، ذكي في اختياراته، رائع في احاسيسه، جسد في ادواره ابداعات الدراما السورية وكان دوما من الناجحين في اعمالهم، فذاع صيته الى حدود كل العالم العربي.

هو الممثل السوري الشاب قصي الخولي، الذي اشتهر وحلّق في فضاء الدراما العربية بفترة قياسية، وحصد جماهيرية واسعة بفضل ادائه التمثيلي الماهر وشخصيّته اللافتة والمحبّبة في كل الأدوار التي لعبها حتّى الآن. وهو من المقلّين بالكلام، فشعاره دوما العمل ثم العمل، لذا نراه قطع أشواطاً كثيرة في فترة وجيزة. أما دوره في مسلسل سرايا عابدين، فحوّله إلى نجم فوق العادة.

وقد تميّز الخولي بجرأة قلّ نظيرها، فهو من القلائل الذين يبوحون علنا بحق وحرية الفنان ان يدلي برأيه السياسي.

 Checklebanon حاور الخولي، فكانت معه هذه الدردشة السريعة، تحدّث خلالها عن قُصي الإنسان، فأكّد أنه لا يختلف كثيراً عن قصي الفنان، طيب القلب، متواضع، يحب الناس، وطموح يعشق النجاح ويعمل لاجله.

وعن تطوّر مستوى أدائه التمثيلي منذ بداية مسيرته حتى اليوم، اشار الخولي الى ان "الماضي قد مضى ونحن ابناء اليوم، ودوما في بداية المسيرة الفنية تختلف الامور عن المرحلة التي تلي اكتساب الفنان الخبرة اللازمة وبعد تعلّمه من اخطائه اذا أخطأ، وعلى هذا الاساس انا اليوم مختلف عن الامس كما ان ظروف اليوم هي غيرها ظروف الامس".

وفي معرض حديثه عن الفن والدراما في العالم العربي، فصل قصي بين سوريا والعالم العربي، ففي الدول العربية المعروفة بانتاجها هناك تقدم في مستوى الاعمال والنجوم، "ولكن في سوريا وطني الحبيب أثّرت الاحداث كثيرا ولولاها لكانت الدراما السورية في مكان اخر، خصوصا انها كانت تتقدم بشكل كبير قبل الاحداث"، لافتاً إلى انه "رغم ذلك لا زال الممثل السوري هو المتميز في العالم العربي وهو يساهم في ضخ الدراما والمشاركة في أفضل إنتاجاتها".

وعن ما يمكن ان يقدمه الفنان لوطنه قال الخولي: للفنان دور كبير ويمكن باعماله النوعية ان يقدم الكثير لوطنه في ايام الشدة، وانا قدمت مسلسلاً مهما كان دوري فيه مميزا، ولكن مع الاسف امام حجم الاحداث والحروب في سوريا والمؤامرات لم اتمكن من مساعدة بلدي كما احب، وآمل ان تنتهي الحرب كبيرا وتعود سوريا كما كانت الى دورها الرائد في عالم الفن.

أما في ما يتعلق بتدخل الفنان بالسياسة، فقال الخولي: "صراحة انا اتدخل احيانا بالسياسة، فالفنان كأي انسان اخر يتفاعل مع ما يجري في وطنه ومحيطه، وعلى هذا الاساس يبقى التدخل او عدمه مرهوناً بخيار الفنان نفسه".

ونوّه الخولي بالدراما العربية المشتركة وفكرة إلغاء احادية البطولات، لافتاً الى ان "هذه التجربة ناجحة وهناك تميز للدراما المصرية واللبنانية، كما انها تفسح في المجال امام تبادل الخبرات بين الدول وهي جيدة بهذا المعنى".

وأكّد أن "مسلسل سرايا عابدين من الاعمال الناجحة بإجماع كل النقاد، الا ان المشكلة هي في بعض الثرثرات والقال والقيل الذي صدر من هنا وهناك ودفع احدى نجمات المسلسل الى مغادرة العمل".

وأكّد الخولي رداً على سؤال أن لجمال الفنان الخارجي دورٌ اساس في نجاحه، مشيراً إلى "أنني سمعت الكثير من هذا الكلام من الجماهير المختلفة التي احبتني وكان تركيزها دوما على الاطلالة الجميلة".

نسأل من ينافسه اليوم فيجيب "الفنانة المصرية يسرا". أما عن أهمّية مواقع التواصل الاجتماعي فيجزم الخولي بأنها ضرورية جدا وهي عالم قائم بذاته تربط البشر ببعضهم البعض"، لافتاً إلى "انني لا استطيع ان اتواصل بشكل دائم فالوقت في كثير من المرات لا يسمح بسبب انشغالاتي الكثيرة، ولكن بين حين وآخر اتواصل واتفاعل مع جمهوري الذي احب واقدر".

تكثر الأسئلة أمام الفنان النجم قصي الخولي، لكن الإجابات عليها تبقى مرهونة بمقدار الوقت القصير الذي حظينا به معه في فترة الأعياد، فيما الثابت الأكيد أننا التقينا فنّاناً يعكس صورة جميلة عن الدراما السورية والعربية بصورة عامة، ونحن بانتظار كل جديد من اعماله المميزة.

خاص Checklebanon

POST A COMMENT