كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

ضيفنا

باسمة: أنا موجودة "غصب عن الكل".. وموريكس دور "رشوات وزعبرة"!

Sun,Dec 07, 2014

برامج الهواة "عالموضة"!
أساتذة الفن "مش دارجين"!
روتانا وسيمون أسمر حارباني!
فنّي "على مزاجي" .. ولا أسابق أحداً!
أستحق أهم من موريكس دور .. وقطعة الحديد هذه لا تكرّمني!
علواه" لو يكرمون الفنانين في حياتهم وليس بعد مماتهم!



إستطاعت اللبنانية باسمة، التى تملك في رصيدها 35 اغنية و6 البومات والكثير من الفيديو كليبات، أن تثبت نفسها وصوتها على الساحة الفنية العربية، بعيداً عن موجة الفن المبتذل والملوّن بالإغراء والإثارة. فكانت من القلة الذين إبتعدوا عن الاجواء الفنية الهابطة، لتحفر إسمها في قلوب محبيها وجمهورها وكل المستمعين، فارضة حضورها كعلامة فارقة عن باقي زملائها. ساعدها في ذلك طبعاً تعاملها مع اهم الاسماء على الساحة الفنية من ناحية الشعراء والملحنين والموزعين والمخرجين.


"Checklebanon" التقى باسمة في بيروت، وكان له معها الحوار الآتي:


- نبدأ من مشاركتك في برنامج "شكلك مش غريب" مع محطة mbc. ما الذي شجّعك على خوض هذه التجربة، رغم أن فكرة البرنامج جديدة وهو يُعرض لأول مرة؟
* لأنه برنامج جديد في العالم العربي تشجّعت. ولو كان البرنامج غنائياً لما كنت شاركت به ولكنني وجدت فكرته جديدة ومميزة كما أنه مًسلي للمشاهدين. في البداية ترددت كثيراً ولكن أصدقائي في الـ mbc شجعوني وأقنعوني بأن أشارك.


- لكن أن تتواجدي في برنامج يوجد به من يقيمكِ ويحكم على أدائكِ، فكيف تقبلتي الموضوع وهل حصلت بعض المناوشات بينك وبين أحد من الحُكام؟
* هذا السؤال طرح علي كثيراً، والبعض قال لي "كنت تُشاركين في لجنة تحكيم فكيف قبلت؟" لكن الفكرة كما ذكرت أن البرنامج تقمص شخصيات وليس برنامجاً غنائياً. وقبل أن يبدأ البرنامج وجدت صعوبة بوجود هيفا وهبي كعضو في لجنة الحكم، لكن بعد أن بدأ البرنامج تأكدت أن كل منا نجم من موقعه وبالدور الذي يُقدمه وكل منا له مكانته الخاصة لدى الجمهور. ومشاركتي كانت "مهضومة" وعفوية وكل الناس أحبتها، خصوصاً عندما تقمّصت شخصية الفنان العالمي "ريكي مارتن" وإنصدموا كيف تتحول إمرأة مثلي لشكل رجل وتُغني مثله. كذلك الأمر بالنسبة للعديد من الشخصيات التى أدّيتها، والحمدالله. "دخلت لإتسلى وسّلي الناس وأزرع البسمة على وجوههم".


- يرى البعض أن برامج الهواة أصبحت تجارية مادية وتخدم النجوم اكثر من المشتركين. فما رأيك بهذه البرامج المنتشرة بكثرة في عالمنا العربي، وما رأيك في لجان التحكيم التي تعتمد في بعضها؟
* فعلاً، هذه البرامج ظاهرة في أيامنا. "عالموضة". والفنانون يتوجهون إلى هذه البرامج لقلة الحفلات وتدني مستوى السياحة في لبنان والعالم العربي، وبالتالي سعياً وراء المردود المالي الهائل. أما بالنسبة للبنان فلم يعد ثمة من يُقدر الفن الحقيقي ولا النجوم، والإعلام أصبح تجارياً. والنجم في النهاية يُريد أن يعمل ويكسب مالاً، وحتى يومنا هذا قناة أم ب سي هي الوحيدة التى تُقدر النجوم وتعطيهم حقهم، وأنا واحدة من الذين نالوا حقهم فيها. وبالرغم من كثرة هذه البرامج إلا أنها تبقى مادة مسلية وخفيفة يستمتع بها الجمهور، وأنا أتابع بعضها من الوقت للثاني. ولقد أحببت صوت المشترك محمد عساف في "آراب أيدول" وتوقعت أن يفوز.


- لا جدل حول قوة وجمال صوت محمد عسّاف. لكن ألا تجدين أن هناك علامة إستفهام حوله النتيجة وحول تعيينه سفيراً للسلام والعديد من الأمور التى فاجأت الجمهور وكأن النتيجة كانت معروفة من قبل؟
* كثيرون كانوا في إنتظار أن يفوز لاستلامه ودعمه فنياً وإعلامياً. وليس خطأ إن كان قد وجد وجد الدعم بعيْد فوزه مباشرةً. الفن حظ ومحمد كان محظوظاً. وأنا شخصياً مع دعمه لأنه يمتلك صوتاً رائعا ومميزاً وما زال في مطلع العمر، فيستحق كل الدعم ليس كبعض الذين يقدمون فناً إستعراضياً فاشلاً.. وربنا يوفق الجميع.


- نلاحظ أن أساتذة الموسيقى والفن مغيبون عن برامج الهواة وقد إستبدلوا بـ "نجوم" عرب. لمَ برأيك؟
* الأساتذة اليوم غير مرغوب بهم. "مش دارجين". الفن الذي نريده ونطمح له لم يعد موجوداً فنرى فنانة بالإسم تتلقى عرضاً فتصبح نجمة! ونحن من الأساس ليس عملنا صناعة فنان ولا.. نملك المؤهلات.. للأسف هذه الفكرة عاطلة.


- من حارب باسمة ؟
* تحاربت من الكثير في كل مرة أصدر البوم أو أغنية..


- مثل من؟
* مثل شركة روتانا والمخرج سيمون أسمر. والحمدالله لا أحد يملك فضلاً علي بل الله الوحيد صاحب الفضل. أنا إشتغلت وطورت نفسي وهم كانوا مساعدين كإنتاج مادي فقط لا غير لكن من ناحية الإعلام كان إسمي كبيراً ومازال. وأنا من كان يُشرف على كل الأمور الإعلامية فيما هم عملوا على تغييبي "وقطعوا الهواء عني".


- علمت بالأزمة التى مرّ بها المخرج سيمون أسمر. فماذا تقولين له؟
* لا شيء فقط "الله يسامحه".


- بالعودة إلى الفن والأعمال الجديدة. علمنا أنّك شرعت بتصوير أغنية جديدة بالرغم من شكوة محبينك على بعض التأخير في إصدار أعمال جديدة..
* أنا وبكل صراحة لا أنتظر أحداً بل فني ملكي. "على مزاجي". ولا أسابق غيري، بل أفاجئه. فعندما أجد العمل الجميل أحضر له وأطرحه، مثل الآن أحضر لأغنية قوية وجميلة وتعيدني بشكل قوي إلى الساحة. وأنا أتحمل المسؤولية فأختار عملاً قوياً يرضيني ويُرضي جميع الأذواق والمحبين. وإن كنت ظهرت قليلاً في بعض البرامج فلإثبات الوجود لا أكثر. أما العودة التى أحلم بها، فمن خلال هذا الفيديو الذي أحضر له، حيث أشرف على كل الأمور، على الإطلالة والملابس والإستعراض وحتى الإخراج!


- هل قررتِ من سيكون مخرج الكليب؟
* نعم لكن المخرج جديد على الساحة ولن أذكر إسمه الآن. وفكرة الكليب جديدة ومفاجأة.


- ما قصة الخلاف بينك وبين القيّميين على ميوركس دور؟
* أنا ضد الميوركس دور لأن أغنية "شو عبالي" كُرّمت بتكريم الشاعر نزار فرنسيس والملحن سمير صفير وغُيبتُ أنا عنها، وجائزتي سُلمت لفنان آخر فـ "عملت مشكلة لهم" وكانت هناك وسائط وكان هناك أشخاص لا يريدون أن أُكرم، فلذلك كرّموا غيري. ولكن أنا لا أستحق الميوركس دور بل أستحق ما هو أهم وأكبر من هذه الجائزة، ولا أنتظرهم كي يكرموني. فأنا فنانة موجودة "غصب عن الكل"، صوتي وأعمالي وإحترامي هم من يتكلمون عني وقطعة الحديد التى تُقدم لن تكرمني !! فأنتظر التكريم ممَن يُقدر الفنان فعلاً، وأنا لا أحب أن أتكرم برشوات "كلها رشوات وزعبرة".


- أخبرينا عن مهرجانات جونية التى شاركت بها إلى جانب المبدع الأستاذ الياس الرحباني.
* بالرغم من مرضي كان الحفل أكثر من رائع، والحضور فاق الـ 5000 متفرج. وبعد حفلتي دبي وقطر واللتين كانتا أكثر من رائعتين أحضر لحفل في البحرين الذي سيكون في 6 نوفمبر كما أحضر لجولات مع الياس وغسان الرحباني كما إني أحضر لأغنية مع غسان ستكون بعد الأغنية والكليب الجديد.


- ما رأيك بحفل التكريم الكبير والمبدع وديع الصافي في بيروت؟
* "علواه" لو يكرمون الفنانين في حياتهم وليس بعد مماتهم ، مثل الشحرورة صباح. ماذا ينتظرون؟ لماذا لا يحضرون لحفل تكريمي كبير بوجودها، وبحضور الفنانين وأهل الصحافة والإعلام وكل الناس، حتى تشعر بأن تعبها لم يذهب هدراً؟! أو العملاقة فيروز !!


- هل ممكن أن تُشاركي في تكريم أحد العمالقة كفيروز وصباح دون مردود مالي ؟
* بالطبع، فهم الراية التى نحملها ونمشي على طريقهم وهم الأصل والأهم. هم وجهة لبنان في الخارج.


- وإذا قررتي أن تجددي أغنية لصباح أو فيروز فماذا تختاري؟
* للشحرورة أختار "يا دلع". وللسيدة فيروز "طريق النحل"، أتذكر حادثة أفتخر بها في أحد المرات طلب مني المبدع منصور الرحباني المشاركة كبطلة في مسرحية "حُكم الرعيان". زرته في بيته، وقال لي "شو رح تسمعينا" قلت له "اللي بدك ياه" فطلب أغنية "أنا وشادي" للسيدة فيروز. وبعد أن سمعها مني كانت ردة فعله جميلة وتفاجأ بأدائي وصوتي ومدحني. لكني إعتذرت عن المشاركة لأني كنت حاملاً في وقتها ولا أستطيع أن العب الدور. لكنّي سألته "هل أحتاج أن أقيم دروس سولفاج وفوكاليز؟ فأجابني: إذهبي إلى منزلك ولا تفكري يوماً بأن تفلسفي صوتك. صوتك يدخل إلى القلب دون إستئذان"!

 

POST A COMMENT