كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

زمان وحلا لبنان

ابو اسبر في تكريم ابو سليم: تخطى بالفن حدود الوطن!

Sun,Dec 06, 2015


القى مؤسس ومدير مدرسة لسنغ سكوول الدكتور علي ابو اسبر كلمة في احتفال تكريمي للفنان صلاح تيزاني (ابوسليم) في دار نعمان الثقافي بحضور حشد من اهل الفن والثقافة والعلم، اعتبر فيها ان "ابو سليم توسع بالفن وتخطى الفضاء، وهو الفنان المثقف الشامل لجميع طبقات المجتمع، وهو الفيلسوف بالتمثيل والغناء الشعبي". وهنا نص الكلمة:

بسم الله وباسم المواطن الذي يعمل ويكافح من اجل ابنائه، متخطي الانانية والمصالح الشخصية بعيدا عن التعصب الطائفي والسياسي، متأكد متتبع خطوات الحاكم حفاظا على سلامة الأمانة، امانة الوطن وامانة الانسان.

باسم الناشطين على صعيد الثقافي والانساني والبيئي الذين بهم يتكلل هذا الاحتفال وبهم نكتمل لنحيي صاحب الشخصية الفنية الانسانية الاستثنائية المناضل الصامد امام هذه الايام السوداء الصعبة، اقتصاديا وامنيا وبيئيا واخلاقيا، نحيي الاستاذ صلاح تيزاني الذي جعل من الفن عنواناً صادقاً لثقافة الانسان من خلال اعماله الفنية، بالفن الانساني الهادف لبناء الانسان بناء الوطن الملتزم بمحبة الانسان لاخيه الانسان.

وبكلمات الاستاذ والصديق صلاح تيزاني المتواضعة بالعطاء بالمحبة بالتسامح وبالصمود الانساني، نحيي الصديق الغني بمحبة الناس والعظيم بالعطاء صلاح تيزاني(ابو سليم) كما نحيي جميع العاملين في دار النعمان وكل الحضور ومن لبى الدعوة وان كانت لفتة انتباه من ابناء المجتمع الانساني لنحتفل بالمحبة التي نحتفظ بها للفنان العظيم الذي تخطى بالفن حدود الوطن باعماله الفنية التي كانت تنقل الاجداد والاحفاد والاهل وما زالت تنقلنا من عالم التعب والشقاء من عالم الوهم، من عالم تمثيل الانسان على الانسان، الى عالم الصدق، الى عالم المحبة، بالابداع والعطاء ضمن منهج تعليمي فني ثقافي اجتماعي متكامل لجميع طبقات المجتمع في اعداد جميع الاجيال، للحياة العائلية العفوية لضمان كافة التماسك العائلي، اعتمد الاستاذ صلاح تيزاني بشخصية ابو سليم في التمثيل على سيكولوجية جمع شمل العائلة المؤلفة من الاجداد والاحفاد والوالدين وكأنهم كانوا على موعد دائم للجلوس امام التلفاز لمشاهدة شخصية ابوسليم والمجموعة التي تتصف بالعفوية الشعبية وبالعطاء والامان لبيئة المشاهد من خلال مشاهدة بعض المشاهد التي نعيشها ونشاهدها في الحياة اليومية بين محتاج ومحتال، وكيف يتدخل ابو سليم بنخوته الميثالية المعهودة لحل الاشكالية بالتنازل السلمي ولو على حسابه الخاص، وكأنه يقول لنا بالتنازل نتجنب العنف وهذا التنازل ما هو الا خطوة ليعلم ويدفع الانسان كيف يتخطى الخلاف ويبتعد عن العنف لا خوفا بل حفاظا على سلامة المجتمع الانساني.

ابو سليم توسع بالفن وتخطى الفضاء، ابو سليم الفنان المثقف شامل جميع طبقات المجتمع وبالتمثيل والغناء الشعبي هو فيلسوف ، من من الأحفاد والأجداد والأهل والأبناء لم يسمع ويغني مع ابو سليم "مجلخ مجلخ سكاكين مجلخ".

ملحمة المونولوج "الدنيا دولاب" "يوم معك يوم عليك"، قسم المجتمع الى طبقتين اساسيتين سفلى وعليا، كأنه يقول للسفلى عدم اليأس وللعليا اياك البطش، اعتمد ابو سليم في خلط الناس بين مفهومين متميزين، بين مفهوم الانساني ومفهوم الاجتماعي ولو تعمقنا بوضوح نجد ان مفهوم الاجتماعي عند ابو سليم وسيلة تحقق لنا التنازل الطبقي الانساني الذي ينسجم مع التسامح للقيم الانسانية.

ابو سليم الممثل والكاتب يعلم الاجيال، حامل امجاد لبنان بالعطاء، صاحب الكلمة الشعبية الصادقة ويحلم بوطن الانسانية، لذلك منذ انحناء ابو سليم امام الفن وجد نفسه محطة انطلاق اساسية لتكوين شخصية فنية شعبية غنائية ميثالية لتحقيق اهدافه، لو كان في الامكان ان ذهبنا اليوم مع ابوسليم في مصنعه الخشبي لوجدنا انه يحول الاخشاب الى اشكال فنية، وعندما تفاعلت شخصية ابو سليم مع خلطة الفن وجد نفسه طبق الاصل مطبوع في حياة الناس معاناة وسعادة وامل واحزان وعقد وحلول.

من هذا المنطلق نجد ابو سليم منحنى امام الفن والتمثيل والغناء، لأن الفن يختزل كل هذه الوجوه داخل ابو سليم، وكما يقول ابو سليم المتألم "هل حكم على اولادنا قبل الولادة بالنزوح، وهل حكم علينا ان نعيش في زمن مصبوغ بالسواد" ونحن نسأل اليوم ولكن من؟ هل كاد اليأس ان يقتل الأطفال التي لم تولد بعد، وانهي كلمتي بكلمات للأديب الألماني bertolt brecht
"اه نحن الذين حاولنا ان نمهد الحياة للمحبة، لم نستطع ان نحب بعضنا بعضا، اما انتم ايها الاجيال القادمة فعندما يأتي اليوم الذي يصبح فيه الانسان صديقا للانسان  فسامحونا".

اما انا فأقول سامحوني لأني لا اجيد الكثير من تكرار الكلام بل مهنتي صناعة الانسان، عشتم وعاش لبنان بلد الثقافة والمحبة والسلام وعاش الفن مع ابوسليم.

الدكتور علي ابو اسبر، مؤسس ومدير مدرسة لسنغ سكوول"

POST A COMMENT