كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

CHAPEAU BAS

للمقاومين في تمّوز ... Chapeau Bas!

Tue,Nov 04, 2014


... ويعود تمّوز مستحضراً معه أمجاد ذاك الإنتصار، يوم أردى أبطال المقاومة الإسلامية في لبنان جيش "العدو الذي لا يقهر" بخسارة فيها ألف درسٍ وعبرة!

... ويعود تمّوز هذا العام مع اعتداء متجدّد على غزّة، وأبطالها فوق الأرض وتحت الأرض يلقّنون العدو درساً تعلّموا أصوله من قاموس المقاومة اللبنانية!

وبين صمود اللبنانيين المجيد وصمود الغزاويين في وجه آلة الدمار والقتل الإسرائيلية المتوحّشة، لا يبقى إلا طيف مجموعة من الأبطال ..

وبين تموز 2006 اللبناني وتموز 2014 الغزاوي، لا يحضر إلا عطر شهادتهم، في ساحات الحقد المتمادي..

هم عربٌ قلباً وقالباً .. في لبنان لبنانيّون بامتياز شرفٍ رفيع .. وفي غزّة فلسطينيون برتبة حصن منيع!

لهذا كلّه استحقّوا التحيّة .. لأنهم رمز للوطنية وضمانة القضيّة - الأم في زمن تفريخ القضايا الإصطناعية ..

ولهذا فقط، وهؤلاء منهم فقط يستحقّون ألف تحية .. لا أؤلئك الذين أضاعوا أصل البوصلة فحوّلوا آلة حربهم وقتالهم إلى الداخل في "لحظة تخلٍّ" غير إلهيّة .. ولا أؤلئك الذين شهروا سلاحهم على طاولة الحوار الوطني في لحظات استكبار وفوقيّة .. ولا أؤلئك الذين أصابهم جنون الإنتصار بمقتل في الهويّة .. فضلّوا طريقهم وابتعدوا أشواط وأشواط عن حدود الوطنية!

لهؤلاء نقول: عودوا فأكتاف القضيّة تعبت من عباءة فضفاضة تحمّلونها ألف فصل وقضية!

أما أؤلئك الأبطال الذين فَدوا الوطن بدمائهم وأرواحهم فلهم نقول اليوم وكل يوم .. Chapeau Bas

POST A COMMENT