كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

CHAPEAU BAS

وائل أبو فاعور ... Chapeau Bas!

Tue,Nov 04, 2014


ضمن "أسبوعية" موقعنا بعنوان "Chapeau Bas" تقرأون في كل مرة تحيّة مستحقّة لصاحبها..
ومستحق التحية هذه المرة هو معالي الوزير وائل أبو فاعور.. فقولوا له معنا:
وائل أبو فاعور ... Chapeau Bas
 
"من لم يكن له داخله نور ينيره فيضيء به معالم الطريق، فهو أعمى وأبكم"...
هوذا النور الذي حدّثنا عنه المعلم الشهيد كمال جنبلاط مجسّد أمامنا في صورة وزير الصحّة وائل أبو فاعور، خرّيج مدرسة جنبلاط الإنسان والمفكر والقائد..
الوسيط الناجح، الوزير المنتج، ورجل الدولة "المثالي" في أداء أصعب المهام، وفي تأدية واجبه الوطني تجاه الملفّات الأكثر تعقيداً، دون أن ينسى يوماً مصلحة الوطن والمواطن ..
معالي الوزير، أيها الإنسان التقدمي عن حق.. أيها المتسلّح بالوعي والمعرفة والحرية .. أيها الإنسان الجديد الهادف لبناء مجتمع جديد".. كما أوصانا "المعلم"..
هكذا عهدناك من خلال مسيرتك السياسية حتى الآن، قبل النيابة والوزارة، وبعدها في أية وزارة تولّيتها.. فوجدنا فيك مثال الإشتراكي الحقيقي، الذي لم تُنسِه مدنيّته ورفعة منصبه "أنسنته" الجوهرية، ولم تبعده عن الإنسان - المحور فيه.. وأمامك نستذكر قول كمال جنبلاط "كم نحن بحاجة اليوم إلى مثل هذا العود على بدء لكي ننقذ أنفسنا وقوميتنا من آثار المدنية”!
حقّاً إن صورتك حفّزت فينا كل هذه المشاعر، وأعادتنا أشواطاً إلى الوراء في استذكار فكر المعلم - ونحن لم ولن ننساه قط – لكنّك جدّدت فينا إيماننا "الكمال جنبلاطي" بأن "الحياة قابلة للتحول فينا إلى طاقات معنوية وروحية واجتماعية، تماماً كما يتحول التيار الكهرباء المادي في السلك النحاسي إلى دفء وحرارة وإشعاع ونور وحركة"!
هذا هو إنسان كمال جنبلاط التقدّمي الإشتراكي .. وهذه هي "نخبة" كمال جنبلاط التي نريدها أن تمثّلنا .. وأن تحكم في شؤوننا ...
فهنيئاً لمدرسة كمال جنبلاط بتلميذها البار .. وهنيئاً لنا وللبنان بِك .. وChapeau Bas!

POST A COMMENT