كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

CHAPEAU BAS

خاص: "أنت الحدث من قلب الحدث"... ولو ليوم واحد فقط!

Sat,Nov 18, 2017

إكراماً لمَنْ يستحقون التكريم.. وإجلالاً لأرواح قضت في سبيل الكلمة الحرّة والصورة الأوضح.. ونقل المشهد كما هو دون "روتوش" أو تزييف.. كان "أنت الحدث من قلب الحدث"، شعاراً ترفعه "جارودي ميديا" للعام الثاني على التوالي.. بإدارة سفير الإعلام العربي ومدير الشركة الإعلامي زكريا فحّام..

    ففي زمن أصبح التكريم فيه فقط مقابل المصالح.. أو الصفقات أو حتى السمسرات.. وفي زمن تحوّلت حفلات التكريم إلى استعراضات وبهرجات.. وسباق إلى "الفرقعة" التلفزيونية.. من موقعنا Checklebanon  نرفع القبعة للمرة الثانية والثالثة.. ونقدّم أجلَّ التقدير والاحترام والمحبّة إلى كل مَنْ يفكّر بكلمة شكر إلى جنود مهنة المتاعب من أرض الحدث.. فيتوّجهم نجوم الحدث..

    كم جميل أنْ نكرّم أهل الصحافة والإعلام من محلّلين ونقّاد وكتّاب.. ولكن الأجمل والأقرب إلى قلوبنا جميعاً.. انحناءة تقدير إلى مراسلي الإعلام.. الذين تشهد الشاشات والنقل المباشر.. على تحمّلهم لأصعب الظروف والمواقف.. انطلاقاً من السُباب والضرب أيضاً.. فكيف بمَنْ قضوا شهداء على درب الكلمة.. خصوصاً ونحن نعيش في زمن قرع طبول الحروب في بلدنا.. بعدما استعرت منذ العام 2011 نيران ما سُمِّيَ بـ"الربيع العربي"..

    زكريا فحّام وموقع "خبر عاجل" و"جارودي ميديا".. كل الشكر لكم.. لأنّ الإنسان الإنسان يفكّر بأخيه الإنسان.. وأنتم تجلّون كل مَنْ يستحق أنْ يكون الحدث ولو ليوم واحد.. فيما ينقل الحدث على مدار 365 يوماً..

    طوبى لكم بإنسانيتكم.. بجمالية الروح التي تكرّم الساعين تحت النير والنار إلى حقيقة الأخبار.. دون مصالح أو ما ورائيات رفع الـTROPHY وتوزيع الابتسامات..

وإذ نقتبس من كلمة الزميل فحام خلال حفل التكريم حين أكد أنّ "الرصاصة عندما تريد أنْ تقتل مراسل الأخبار لا تسأله عن عمره وطائفته وإلى أي حزب أو قناة تلفزيونية ينتمي. تقتله ويصبح شهيد الإعلام ويجب أنْ نكرمه في حياته ونقول له شكراً"..

فنقول شكرا  لمساعيك ولفكرك وتفكيرك بالزملاء "رُسُل الصوت والصورة".. الذين أحداً لم يفكر بهم.. وبتكريم من رحل شهيداً منهم.. موجّهاً رسالة وحدة وطنية بأنّ الإعلام لا انتماء له.. ولا فرق بين زميل "مشروع شهيد" وآخر.. إلا بالكلمة الصدق وإعلام الحقيقة.

ونكرّرها.. زكريا فحّام.. شكرا والف تحية  للإعلام النظيف بك، ساعياً إلى كلمة حق في زمن غابت عنه شمس الحق..
 


موقع Checklebanon

 

POST A COMMENT