كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

CHAPEAU BAS

ايها "اللبناني الجبلي" سليم عساف ... Chapeau Bas!

Sun,Aug 09, 2015

ضمن فقرة موقعنا بعنوان "Chapeau Bas" تقرأون في كل مرة تحيّة مستحقّة لصاحبها.. ومستحق التحية هذه المرة هو "ابن الجبل" الفنان سليم عساف .. فقولوا له معنا: سليم عساف Chapeau Bas ..!

في زمن يكاد يتلاشى فيه الوطن في الواقع ومن الذاكرة... في زمن طغت عليه القسوة والأنا المتفردة وضاعت منه ملامح الحنان ومعالم الصدق... في زمن نفتقد فيه حتى العظم معنى الإنتماء والإلتزام... في زمن اختلطت فيه المقاييس وغابت عنه الخصوصية، فصارت كل الوجوه متشابهة وكل الأغاني متشابهة ... جاء شاب يحمل عنفوان الجبل وعزته وكِبَره، وكل ما فيه من حنان وقدرة على الإحتضان، وهو لذلك يستحق اليوم تحيتنا... سليم عساف ... Chapeau Bas...!

... لأنك اردت ان تغيّر.. كانت لك بصمة متميزة...
... لأنك اردت ان لا تكون تقليدا ونسخا... كانت لك الهوية والخصوصية...
... لأنك "غنّيت" ما نقوله ونفعله في جلساتنا بكل بساطة.. تملكت من قلوبنا واحاسيسنا..
... لأنك اعدتنا الى الزمن الجميل... لأنك ادركت كيف تمزج بين الأصيل والجديد.. لأنك اعطيت من قلبك واحساسك.. لأجل كل ذلك اتت اغانيك "قصائد تمشي" وحنانا يحتضن...

.. لأنك ابن الجبل، وابن وطن لم تكسره يوما العواصف... جاءت اغنيتك "يا رايح صوب الجبل .. بوّسلي ترابه .. نحن خلقنا بهالجبل ومنضل احبابه "... هذه الأنشودة الرائعة التي جيّشت كلّ ما فينا من مشاعر الحب والإنتماء لهذا الوطن، واعادت الينا بوجه جديد زمن "الصافي" الذي لا يُنسى..
وان كنت قد نسيت بعض المناطق الشوفية، وهو من المؤكد انه حصل بحكم "القافية" وليس بحكم القلب.. فإنك قد عرّجت على مختلف "ضيعنا الشوفية" وجعلتنا نشتّم ريحها.. نتفيأ شجرها.. نمدّ ايدينا الى ينابيعها الصافية... حَمَلت سلامنا جميعا الى المختارة.. احييت فينا شموخ ارز الجبل الذي هو من ارز لبنان الأبيّ ابدا..

سليم عساف... كل هذا الحنان... كل هذا الحب... لا شك ان الوطن كله في قلبك.. اليوم الشوف... غدا بيروت.. بعدها الجنوب ثم الشمال وكل لبنان.. كل لبنان .. كل لبنان..

تحية اليك ايها "السليم" .. ايها الفنان الراقي المتفتّح يوماً بعد يوم نحو الشمولية بين تأليف وتلحين وغناء ... الذي جعلت من "يا طالع صوب الجبل" صرخة انتماء وتحية وفاء واصرار على وطن لا بديل لنا عنه.. فمن كان له لبنان.. لن يملأ عينه مكان.. مهما تقلّب الزمان...

ايها الشوفيّ ... تستحق شرف الإنتماء لهذا الجبل صميم هذا الوطن.. وهو طبعا يستحقك ..
سليم عساف Chapeau Bas ...!

POST A COMMENT