كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

CHAPEAU BAS

خاص: أيها المواطن اللبناني الأصيل... Chapeau Bas!

Mon,Jan 05, 2015

ضمن "أسبوعية" موقعنا بعنوان "Chapeau Bas" تقرأون في كل مرة تحيّة مستحقّة لصاحبها.. ومستحق التحية هذه المرة هو المواطن اللبناني، عاشق الحياة، وطائر الفينيق الفعلي المصرّ على الإنبعاث من رحم المعاناة والفقر والعوز والظروف المأساوية، ليعيش الفرح بكلّيته في كل ظرف ومناسبة.. فقولوا له معنا:
أيها اللبناني الأصيل... Chapeau Bas


هي ليلة رأس السّنة، ساعات فرح حتّى الثمالة عاشها اللبنانيون، مقيمون ومغتربون، على كافّة الأراضي اللبنانية..
حضر المغتربون من محتلف أصقاع الأرض إلى لبنان ليلة رأس السنة نعم، "فَوَّلت" فنادق كثيرة بحجوزات "الليلة الكبيرة"، وشهدت معظم الصالات والمطاعم والمقاهي، الفخمة منها والمتواضعة، نسبة حجوزات عالية. وعاشت كلّها "ليلة جنون" رأس السّنة..
أكل وشرب، فرح ومرح، رقص ودبكة حتّى ساعات الصّباح.. "هيدا لبنان وهيدا اللبناني"..
بالفعل، أثبت اللبناني أنه "مجنون الحياة"، أنه شعب يستحقّ الأفضل لأنه يسعى إليه دوماً..

فمن قال ان المغترب الذي لم يختَر سوى لبنان للاحتفال بليلة رأس السنة لم يجد له وجهة أفضل من بلد الطعام الفاسد والكهرباء المقطوعة والحوافز المعدومة؟؟
ومن قال ان اللبناني الذي مارس "العهر" في تحدّي الظروف وعاش ليلة من العمر نسي مآسي الغذاء الفاسد والجرذان والحمام وروائح القذارة التي تتقاسم معه لقمة عيشه؟
أو من قال أنه نسي فئران السياسة المتهاتفين لنهش وطنه كقطعة جبنة شهيّة؟ أو أنه نسي همّ العسكريين المخطوفين وعشرات الملفات المعلّقة في أدراج المسؤولين؟
من قال أن اللبناني ليلة رأس السنة نسي أن رأس دولته مقطوع وأن مؤسساتها تتهاوى شيئاً فشيئاً..

لم ينسَ اللبناني ولن ينسى، لكنّه تناسى كل شيء و"عيّد" بكل ما للعيد من معانٍ.. لا لشيء إلا ليثبت أنه شعب تليق به الحياة، ليثبت للعالم أجمع أن لبنان هنا، بأهله وناسه، بفرحه وجماله وروعة الحياة فيه بتفاصيلها الحلوة الطاغية..

شعب كهذا يستحقّ دولة.. يستحق رجال دولة يسوسون أموره لا يسيّسون شؤونه..
شعبٌ كهذا يستحق ألف تحيّة وأكثر.. فقولوا له معنا:
أيّها اللبناني الأصيل المصرّ على رسم صورة نقيّة للبنان رغم كل التشويش والمشوّشين.. ألف تحيّة وأكثر.. وChapeau Bas!

خاص Checklebanon

POST A COMMENT