كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

CHAPEAU BAS

ايها "الجبيلي" زياد حواط...Chapeau Bas!

Mon,Dec 22, 2014

ضمن "أسبوعية" موقعنا بعنوان "Chapeau Bas" تقرأون في كل مرة تحيّة مستحقّة لصاحبها.. ومستحق التحية هذه المرة هو ابن جبيل زياد حواط .. فقولوا له معنا:
زياد حواط   .. Chapeau Bas!

تشبهها كثيرا... في ثرائها وغناها وقدرتها على الإستمرار والتحدّي... تشبهها كثيرا في اصالتها وفي تطلّعها الدائم الى الشمس المشرقة كل يوم... تشبهها كثيرا في سعيها الدائم نحو التألق والإبداع، في اختراقها للصعوبات وتأكيد الصدارة والعراقة الدائمتين...

ايها الجبيلي الشاب... الذي أكدت على ان الشباب إن حكى.. غيّر، إن فعل.. ابدع، إن قرّر .. بادر وإن اراد.. كان له ما اراد..!

ايها اللبناني الجبيلي الشاب.. تحية  لك.. لقد اعدت الينا املا كنا على وشك فقدانه، بأن ثمة من يعمل في هذا البلد بعيداً عن السياسات والمصالح وكل القراءات اللبنانية "المشبوهة" للواقع... اعدت الينا الثقة بذاتنا، بأن فينا طاقة تشبه الوطن الذي نحن ابناءه..

تحية لك يا رئيس بلدية جبيل ولكل اعضاء هذا المجلس البلدي، الفاعل، المطوّر والمتجدّد.. الذي يستحق بإمتياز ان يكون نموذجا يُحتذى، لأنه جعل من جبيل مشهدية رائعة، فحافظ على تراثها واصالتها، كما البسها اجمل الأثواب الجديدة، سواء في السياحة او الإدارة او التربية او الترميم والإنماء.. لن نستفيض في تعداد انجازات غنية المضمون، رغم ضيق الحقبة الزمنية لهذا المجلس..، فمن جائزة التفاحة الذهبية، الى جبيل افضل مدينة سياحية للعام 2013، الى ثاني اقدم مدينة في العالم، الى الصروح المنشأة من "بيبلوس بارك"، "مجمع ميشال سليمان الرياضي"، تأهيل واجهات سوق جبيل التجارية التراثية، المجمع البلدي المتطور والعريق.. الى اليوم.. ثاني اجمل شجرة ميلادية في العالم بعد "ريو دي جونيرو".. التي تتلألأ اشعاعا يضّج بالحياة والنور، ويجعل جبيل في عرس دائم للحب والفرح، حيث تتجول بين اضوائها وتدخل في عمق شجرتها لتشعر بمجد التاريخ والحاضر معاً، وبأمل المستقبل الموعود المضيء وبفخر الإنتماء الى هذا البلد الرائع الذي يحوي جمالا على مدّ النظر.. وفيه طاقات وقدرات .. لوتُركت لذاتها لفعلت وفعلت وفعلت..

تحية لكِ جبيل ومُبارك عليك هؤلاء الأبناء العاشقين.. مبارك عليك زياد حواط وامثاله، مِن مَن لا يرون إلاّكِ، لا يعنيهم ولا يهمهم الا "أمسك ويومك وغدك".. فهم كل يوم يصبحون عليك.. يستمدون منك طاقة وابداعا وجمالا.. إذ ليس سهلا ان تكون إبنا لجبيل... فتلك مسؤولية.. وزياد حواط واعضاء المجلس البلدي اثبتوا انهم على قدرها.. لأنهم صانعو احلام وارباب انجاز.. وليسوا اصحاب كلام وشعارات فارغة..

ايها الجبيلي... تستحق شرف الإنتماء لهذه العريقة.. وهي طبعا تستحقك..
زياد حواط... Chapeau Bas  !

POST A COMMENT